Articles by "مواهب العربي الآن"
‏إظهار الرسائل ذات التسميات مواهب العربي الآن. إظهار كافة الرسائل

 

عبد الله عبد المؤمن من أوزباكستان يكتب قصة قصيرة تحت عنوان "لصوص الوقت" 


عبد الله عبد المؤمن من أوزباكستان يكتب قصة قصيرة تحت عنوان "لصوص الوقت"


ترجمة: سعاد خليل


اسمي دونيور. لقد أصبحت أنا وجاري عبد الله صديقين حميمين. في يوم من الأيام لم نتمكن من إيجاد أي طريقة للاستمتاع بوقتنا ومتعتنا . لم يكن لدينا هدف. لم نكن نعرف ما يجب القيام به. وبينما كنا نصنع شيئًا من قطعة من الخشب ، استيقظ والدي فجأة. كانت عينيه مفتوحتين نصف فتحة  عندما قال:

“مرحبًا ، بلصوص الوقت! ماذا تفعلون هل  تضيعون وقتكم ؟ “

لم أفهم على الإطلاق معنى كلمته “لصوص الوقت”. أردت أن أسأله ، لكنه نام.

وسألني صديقي عبد الله: “هل نحن لصوص؟”

ولما طلع النهار  دخل منزله. وانا ايضا  نمت  من الإرهاق. لكنني تذكرت أنني تأخرت عن المدرسة فغسلت وجهي بسرعة وشربت الشاي ايضا بسرعة. لا أتذكر سبب تأخري ، ربما اعتقدت أنني تأخرت عن المدرسة ، لكن الدرس لم يبدأ  بعد وفور وصولي ، جاء المعلم. وكالعادة  استقبلناه جميعًنا بكل احترام

“طلابي الأعزاء! أشعر بسعادة غامرة لرؤيتكم. وفرحتي لا حدود لها “.

و بينما كان معلمنا يشرح لنا ا، جاء أحد زملائي في الفصل وقال ، “،  آسف ايها  المعلم  لأنني تأخرت اليوم.”

فأجابه المعلم: “دونيور ، لا تتأخر بعد الآن … هذه المرة  أسامحك ، لكن في المرة القادمة سوف أعاقبك.

ثم  اضاف : “الطلاب الأعزاء ، يجب أن تبني أوزبكستان جديدة ، ويجب ان تكونوا عند حسن  ظن والديكم لانهم  على استعداد للتضحية بحياتهم من أجلكم.

إذا أصبح احدكم  مشهوراً ، فسأكون فخوراً بالقول  إنني علمت هذا الطالب ،.

كلمات أستاذي هذه كان لها تأثير خاص علي وزادت من ثقتي بنفسي. بدأت همسات مختلفة في فصل  الدراسة.

“هل ستأتي إلى عيد ميلادي غدًا؟” انا ايضا سمعت تلك الكلمات. كان من الواضح أن معلمنا سمعها أيضًا.

قال المعلم: “لصوص الوقت”. نظرته الحادة للطلاب تميزت بالندم. “لصوص الزمن”.

كنت قد سمعت هذه الكلمات من والدي بينما كنت ألعب مع صديقي. لهذا لم أتفاجأ لسماعها. بينما استغرب زملائي في الفصل.

ارتجف دونيور من الخوف وكأن ، صديقه عبد الله ، قد ارتكبت جريمة.

“دونيور ، لماذا ترتجف؟” سأله المعلم.

“اسميتنا باللصوص ، أليس كذلك؟ بعد كل شيء ، أليس أولئك الذين يسرقون يعاقبون؟ “

“سارقو الوقت يعاقبون بالوقت نفسه. من خلال القيام بذلك ، فإنك تؤذي نفسك. ” قال المعلم.

“ايها المعلم ، أنا لا أفهم معنى هذه الجملة إطلاقاً. من فضلك أخبرنا عن سرقة الوقت “.

قال المعلم: “عادة ، من يسرق يُعاقب”. “لصوص الوقت ليسوا استثناء. صحيح أن سارق الزمن لا يعاقب. إنه غير مسؤول حتى أمام القانون. لكن إضاعة الوقت الآن هو بمثابة سرقة لوقتك ومستقبلك. إذا قضيت كل وقتك في العلم ، فسوف توفر الوقت وتصبح شخصًا ناضجًا في المستقبل.

يا صديقي عبد الله وأنا لصوص لمستقبلنا.

. ان  كلمات المعلم دونيورم أند في تلك اللحظة ، جعلتنا ندرك ما معني  “سارق الوقت

حتى أنه جاء إلى منزلنا على عجل: “أنور ، هل أنت هناك؟ ابتداءً من اليوم ، أستطيع أن أقول إنني أتفهم قيمة الوقت.

“نعم يا عبد الله ، أنت تفهم ، الآن نحن لا نسرق وقتنا ، نحن فقط نتبع طريق المعرفة. في المستقبل ، سنكون من بين الأشخاص الناضجين الذين ذكرهم أستاذي. أنا أتفق معك.

 لا تضيعوا وقتكم! سأتذكر دائمًا أن الوقت 

غنيمة و ثروة!





عبد الله عبد المؤمن من أوزباكستان يكتب قصة قصيرة تحت عنوان "لصوص الوقت"



 

محمود جبريل يكتب قصيدة تحت عنوان "ايام صادمة" 


محمود جبريل يكتب قصيدة تحت عنوان "ايام صادمة"



عفوا سيدي لا اريد ان اكون

وسط هذه الشرذمة

لم اخلق كي اكون مثلهم

لم اتعلم كيف احقق 

انتصارات واهمة

هم يعرفون اساليب الخداع

يشرعون الممنوع بوجوه باسمة

هم يصفقون للكذب والباطل

هم يشيدون قصور المجد

فوق رمال ناعمة

لا اريد ان اكون من بينهم

فقط اريد ان ابقى في عالمي

اداوي جراح نفسي الناقمة

دعني اعيش مع الطهارة والنقاء

واحاول ان انسى

قسوة ايام كم كانت ظالمة

تصورت ان المبادئ تنتصر 

كم كنت غبيا!كم كانت افكاري حالمة

ليتني ما افقت من غفوتي 

ليتني ما عرفت الحقيقة الصادمة!




محمود جبريل يكتب قصيدة تحت عنوان "ايام صادمة" 


 

محمود جبريل يكتب قصيدة تحت عنوان "خيانة عهد" 




دعك من هذا المجون

ودموع التماسيح

تترقرق في العيون!

اليوم قد عرفت من انت

اليوم قد خبرت من تكون


انت من تجاوز  الخطوط الحمراء 

انت من ابتاع وانت من تخون

وماذا عن حديثك عن الوفاء؟

اكان دخانا من مبسم غليون؟

فلتغرب عني  بوجهك الكريه

كشف غطاء كذبه.. ايها الملعون



محمود جبريل يكتب قصيدة تحت عنوان "خيانة عهد" 


 

محمود جبريل يكتب قصيدة تحت عنوان "من أنا؟" 




من أنا؟

انا السابح دائما ابدا في بحر الهموم

انا من القته الاقدار في اليم ولا يعرف كيف يعوم

انا من نظر إلى السماء..فما رأى فيها نجوم

انا من التحف بعباءة نسجت من شتاء الغيوم

انا من تعثرت خطاه فأبت قدماه ان تقوم

انا من عقد العزم على أن يصوم

انا من صالحت نفسي وقلت صبرا لا حال يدوم

انا من امنت بان الله يوما سينصر المظلوم



محمود جبريل يكتب قصيدة تحت عنوان "من أنا؟" 



 

محمود جبريل يكتب قصيدة تحت عنوان "ويبقى السؤال" 




ويبقى السؤال 

ويبقى السؤال 

ان نعود كما كنا

هل هذا من الخيال؟

هل يمكن ان ينسى كلانا

ما قيل..وكل من قال

عقيدتي التسامح

هو مفتاح الحلول 

في كل مجال 

ليتنا ننسى

ونُسقط من سجل الذاكرة

التطاحن والتشاحن والجدال

ليتنا نعلم ان البطولة

ليست بان نضرب بسيف العداء

عن يمين وشمال 

ليتنا نتفاهم

ولا نفعل كما النعام

تدفن رؤوسها في الرمال

ان مبلغ الامال

ان يسود العالم الحب 

ليرى الجمال

هكذا تكون اخلاق الرجال

صدقني..ابغض الخصام 

هو عبء ثقيل على قلبي

يفوق الجبال 

ولكن..يبقى السؤال 

هل ستفهم رسالتي؟

ام انني اعيش افكار الوهم 

واسير في درب المحال؟


محمود جبريل يكتب قصيدة تحت عنوان "ويبقى السؤال"


محمود جبريل يكتب قصيدة تحت عنوان "ويبقى السؤال"





 زكرياء البحري يكتب :"من رحم المعاناة تبزغ شمس العظمة"




جميعكم تستيقظون كل يوم دون أن تعرفوا لماذا، و السبب في ذلك هو أن الله لم ينته منكم بعد، ولو أنه انتهى منكم لما كنتم مستيقظين الآن، لكنه يبقيكم على قيد الحياة لأن لديه شيئاً من أجلكم لم تصلوا إليه بعد. 

إن كنت كل يوم على قيد الحياة يجب أن تكون أيضا على قيد الأمل و على قيد شيء مميز سيحصل لك يوما ما، إذا أردت حياة سعيدة و إيجابية عليك أن تبدأ بتوقعها. إذن يتحتم على كل واحد منكم أن ينهض من فراشه و يطفئ منبهه ثم يجلس و يضع قدميه على الأرض و أن لا ينظر إلى الوراء أبدا، و أن يقول لنفسه: هناك حلم علي الوصول إليه. و إن لم تكن لك الرغبة في تحقيق أحلامك و تريد أن تجعلها فقط مجرد أحلام تحت الوسادة، ثق بي ستعيش حياتك كلها كسفينة في عرض البحر، تبحر دون وجهة ولا شراع. إن أردت أن تصل إلى ما تصبو إليه، فعليك بخطوة إلى الأمام، و تذكر أن مسافة الألف ميل تبدأ بخطوة وإن سقطت فاسقط إلى الأمام.


 الحلم الذي تسعى إليه هو أيضا يسعى إليك، و اعلم أنك ستصل و فرحة الوصول ستنسيك لا محالة مرارة التعب الذي واجهته طوال مسيرتك، ستقول يوما ما هل حقا و صلت! لقد ظننته مستحيلا ، أريد أن أخبرك بأن المستحيل ليس حقيقة، ظروفك و أوضاعك الأنية هي لا شيء أمام أحلامك و أهدافك، تذكر أن من رحم المأساة يولد الأبطال و من رحم المعاناة تبزغ شمس العظمة. التاريخ لا يذكر سوى الأبطال و العالم مليئ بالعظماء الذين تحدوا الصعاب و الظروف. وعلى سبيل الذكر لا الحصر:  مايكل فيلبس-ستيف هارفي-رومان أبراموفيتش-محمد علي-ستيف جوبس-سايمون بيلز-أوبرا وينفري و العديد... لطالما آمنت بأن الأبطال يصنعون من شيء في أعماقهم، لن تصل بسهولة، ستكره كل لحظة فشل، كل لحظة إنكسار، كل لحظة سقوط، لكن لا تنسحب، استمر في العمل. محمد علي كلاي كان دائما يقول: "عاني الآن و عش بقية حياتك بطلا، أنت حر في أن تكون ما تريد، لكن عليك أن تعرف ما لا تريد أن تصبح عليه،لا تستسلم، اعلم جيدا أنه ليس أمرا هينا، ولو كان كذلك لما كان هؤلاء الأبطال. استمر في العمل اسع إلى أحلامك و أهدافك، لا تستسلم ولإن قدر الله فسقطت، انهض بقوة، لا يمكنك أبدا تذوق طعم الإنتصار و المجد دون أن تتذوق طعم الخسارة، تحرك  و استمر و تعلم، لا تتوقف في دروب اليأس، حياتك عبارة عن كتاب أنت من تكتبه بأناملك و أنت من ستحدد  عنوانه...


زكرياء البحري يكتب :"من رحم المعاناة تبزغ شمس العظمة"


زكرياء البحري يكتب :"من رحم المعاناة تبزغ شمس العظمة"





 

هند حامد تكتب مقالًا تحت عنوان " الصداقة ثمرة صعبة المنال "




الصداقه ، كلمة كثيرة المعاني ،كثيرة الصدق و الأخوة و المودة بأشخاص تجمعنا بهم الأيام و الحياة. في كل مرحلة نتصادف مع أصدقاء لكن في كل مرحلة نأخذ درسا عن الوفاء و الثقة و أن ليس كل ما هو ظاهري حقيقي، فهدوء المقابر لا يعني أن الجميع في الجنة. لا نعلم ما يوجد  في داخل كل صديق مثلما يقول المثل"أصحاب الوجه المتعددة". 

أصابعي هي التي ستكتب و لكن القلب الذي سيتكلم، الأصدقاء أفضل ما يحدث في مسار حياتنا، لا يمكننا العيش دون أصدقاء العمر،أصدقاء الطفولة، هناك من يكمل معنا الطريق و هناك من تذهب به الرياح ، و هناك من يوفي للأبد و يحافظ عليها،وهناك من يسلك طريقه و يذهب دون ضجيج ودون أن يترك لنا حتى رسالة اعتذار. إما أن يتركوا لك درسا لن تنساه مهما طال بك المذى، أو يبصموا بصمة الوفاء و الإخلاص و الإحترام الذي كان و بقي رغم الإبتعاد راسخا في قلوبنا. أما الطرف الآخر يتركون درسا مهما حاولت تجاوزه حتما ستتذكره، و أصعب درس هو الخيانة ،نعم خيانة صديق ،تقاسمت معه الأفراح و  الأتراح ،تشاركت معه يومياتك ، تخطيت معه مرحلة الصداقه وأمسيت تنظر إليه ليس كصديق بل كأخ لم تلده لك أمك ، تعطي له قيمة أكثر مما يستحق، تتباهى به أمام العالم ،تتقاسم معه الإبتسامه، تشاركه خصوصياتك، لا ترضى أن يتكلم عنه أحد ،تدافع عنه ، فجأة و بدون أي مقدمات يصدمك وجهه الحقيقي، الوجه الذي كنت غافل عنه ،نعم أصعب طور يمكن أن يمر عليك هي اكتشاف حقيقة الصديق الذي كان بمثابة الأخ، تبتعد بهدوء تام ، الصديق أصبح غريب... . أما الطرف الآخر من الأصدقاء الذين ينتظرون سقوطك ستفاجئك السكاكين التي 

سيطعنون بها ظهرك ، حتما أصبحت الصداقه مثل العملة النادرة.

حقيقة أصبحت الحياة تمثل لنا مراحل ودروس و كل مرحلة في حياتنا تعرفنا على أشخاص إما أن يكملوا معنا الطريق أو ينسحبوا بطريقة تبصم لنا في عقولنا وقلوبنا سواء كانت سلبية أم إيجابية ، فهي في كل الحالات تنسى لكن الدرس لا ينسى ، الغريب غريب و الصديق غريب.

وفي الأخير أحببت أن أختم مقالي المتواضع هذا ببيت شعري للشاعر ابن سهيل الأندلسي يقول فيه: 

"‏خَدعوا فُؤادي بِالوِصالِ وَعِندَما

شَبّوا الهَوى في أَضلُعي هَجَروني"


هند حامد تكتب مقالًا تحت عنوان " الصداقة ثمرة صعبة المنال "


هند حامد تكتب مقالًا تحت عنوان " الصداقة ثمرة صعبة المنال "