بحث

Translate



حديث الجمعة
           القدوة الحسنة.        ١٧
بعض خصوصيات النبى صلى الله عليه وسلم
أيها القارئ الكريم حدثتك فى الجمعة الماضية عن القدوة الحسنة فى تعدد زواج النبى صلى الله عليه وسلم وذكرت لك  بعض الحِكم من تعدد زواج النبى صلى الله عليه وسلم
واليوم بإذن الله تعالى أحدثك عن بعض خصوصياته صلى الله عليه وسلم مستعيناً بعد الله عز وجل بما صح من آثار وماجاءت به النقول والأخبار التى تتعلق بخصوصياته وخصوصيات إخوانه الأبرار من النبيين والمصطفين الأخيار
وبداية أقول خلق الله البشر جميعا من أصل واحد (آدم وحواء) قال تعالى( يـٰۤأَیُّهَا ٱلنَّاسُ إِنَّا خَلَقۡنَـٰكُم مِّن ذَكَرࣲ وَأُنثَىٰ وَجَعَلۡنَـٰكُمۡ شُعُوبࣰا وَقَبَاۤىِٕلَ لِتَعَارَفُوۤا۟ۚ إِنَّ أَكۡرَمَكُمۡ عِندَ ٱللَّهِ أَتۡقَىٰكُمۡۚ إِنَّ ٱللَّهَ عَلِیمٌ خَبِیرࣱ)الحجرات١٣
وإذا كان البشر جميعا متساوين فى هذا الأمر إلا أن الله اختار صفوةً منهم فضلهم على سائر خلقه وهم الأنبياء والرسل وفضلهم على سائر خلقه لتبليغ رسالته ثم اختيار صفوة أخرى وهم أولوا العزم فضلهم على سائر الأنبياء والمرسلين
وكان فى الذروة من هذه الصفوة خاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم قال الله تعالى ( تِلۡكَ ٱلرُّسُلُ فَضَّلۡنَا بَعۡضَهُمۡ عَلَىٰ بَعۡضࣲۘ مِّنۡهُم مَّن كَلَّمَ ٱللَّهُۖ وَرَفَعَ بَعۡضَهُمۡ دَرَجَـٰتࣲۚ وَءَاتَیۡنَا عِیسَى ٱبۡنَ مَرۡیَمَ ٱلۡبَیِّنَـٰتِ وَأَیَّدۡنَـٰهُ بِرُوحِ ٱلۡقُدُسِۗ وَلَوۡ شَاۤءَ ٱللَّهُ مَا ٱقۡتَتَلَ ٱلَّذِینَ مِنۢ بَعۡدِهِم مِّنۢ بَعۡدِ مَا جَاۤءَتۡهُمُ ٱلۡبَیِّنَـٰتُ وَلَـٰكِنِ ٱخۡتَلَفُوا۟ فَمِنۡهُم مَّنۡ ءَامَنَ وَمِنۡهُم مَّن كَفَرَۚ وَلَوۡ شَاۤءَ ٱللَّهُ مَا ٱقۡتَتَلُوا۟ وَلَـٰكِنَّ ٱللَّهَ یَفۡعَلُ مَا یُرِیدُ )البقرة ٢٥٣ فالمقصود بقوله تعالى ورفع بعضهم درجات هو سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم ولم يتعين فى الأية لكمال الرجحان وهؤلاء الرسل خصهم الله بخصائص دون سائر البشر وخص سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بخصائص دون سائر الأنبياء فضلا عما خصه به عن سائر البشر
ومن هذه الخصائص ما جاء فى سورة الأحزاب من الآية ٥٠ فى. قوله تعالى ( وَٱمۡرَأَةࣰ مُّؤۡمِنَةً إِن وَهَبَتۡ نَفۡسَهَا لِلنَّبِیِّ إِنۡ أَرَادَ ٱلنَّبِیُّ أَن یَسۡتَنكِحَهَا خَالِصَةࣰ لَّكَ مِن دُونِ ٱلۡمُؤۡمِنِینَۗ قَدۡ عَلِمۡنَا مَا فَرَضۡنَا عَلَیۡهِمۡ فِیۤ أَزۡوَ ٰ⁠جِهِمۡ وَمَا مَلَكَتۡ أَیۡمَـٰنُهُمۡ لِكَیۡلَا یَكُونَ عَلَیۡكَ حَرَجࣱۗ وَكَانَ ٱللَّهُ غَفُورࣰا رَّحِیمࣰا)ومثل قوله تعالى ( وَمَا كَانَ لَكُمۡ أَن تُؤۡذُوا۟ رَسُولَ ٱللَّهِ وَلَاۤ أَن تَنكِحُوۤا۟ أَزۡوَ ٰ⁠جَهُۥ مِنۢ بَعۡدِهِۦۤ أَبَدًاۚ إِنَّ ذَ ٰ⁠لِكُمۡ كَانَ عِندَ ٱللَّهِ عَظِیمًا)٥٣ الأحزاب
ولقدتتبعت ماشرَّف الله تعالى به نبينا صلى الله عليه وسلم من الخصائص والكرامات من كتب العلماء الثقات كالخصائص لابن سعد وخصائص الروضة للنووى والخصائص الكبرى للسيوطى لِأَصِلَ بك أيها القارئ الكريم إلى بر الأمان وأنت تتعرف على خصائص النبى العدنان من غير كذب ولابهتان
وسأعرض لك بإذن الله تعالى بعض الخصوصيات التى صح الدليل عليها. بإيجاز غير مخل بما يروى ظمأ المحبين وسيكون العرض بإذن الله تعالى على النحو التالى
أولا ما خصه الله تعالى به صلى الله عليه وسلم على سائر الأنبياء
ثانيا ما خصه الله تعالى به صلى الله عليه وسلم على سائر أمته
أما عن الأمر الأول فقد ورد بعض الأحاديث التى تبين ما أكرمه الله تعالى به على سائر الأنبياء نذكر منها حديث جابر رضى الله عنه الذى رواه عن النبى صلى الله عليه وسلم وأُعطيتُ خمساً لم يعطهن أحدٌ قبلى كان كل نبىٍ يبعثُ إلى قومه خاصة، وبعثتُ إلى كل أحمر وأسود، وأُحلت لى الغنائم ولم تُحلُ لأحدٍ قبلى وجُعلت لى الأرض مسجداً وطهوراً فأى رجل من أمتى أدركته الصلاة فليصلِ حيث كان، ونُصرت بالرعب مسيرة شهر وأُعطيت الشفاعة رواه البخاري وعند الإمام مسلم فُضلتُ على الأنبياء بست زاد فيه خصلتين عن حديث جابر وهما أُعطيت جوامع الكلم وخُتم بى النبيون وعند الإمام أحمد زاد فيه عن الخصال المتقدمة أُعطيت مفاتيح الأرض وسُميتُ أحمد وجُعلت أمتى خير الأمم ونقل عن ابن سعد النيسابورى قوله أن عدد الذى خُص به صلى الله عليه وسلم ستون خصلة 
ولا اختلاف فى الأحاديث المذكورة من تعدد الخصائص واختلاف الروايات فقد كان صلى الله عليه وسلم كل ما خصه الله بخصلة أخبر بها من باب "وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ" ومن باب تبليغ ما أمره الله أن يُبلغ به ومما اختصه الله به صلى الله عليه وسلم أن كتابه المنزل عليه  مُعجز ومحفوظ من التحريف والتبديل على مر الدهور ومشتملٌ على كل ما اشتملت عليه الكتب وزيادة ومُيَسَّرٌ للحفظ ونزل منجماً ونزل على سبعة أحرف وتلك الأمور لم توجد إلا فى القرآن الكريم معجزة النبى صلى الله عليه وسلم الذى تحدى به الإنس والجن فعجزوا أن يأتوا بمثله 
ومما اخْتُصَّ به صلى الله عليه وسلم أن الله أخذ الميثاق على النبيين جميعًا أن يؤمنوا به وينصروه وجاءت البشارة  به فى الكتب السابقة ونعتُه ونعتُ أصحابه وخلفائه وأمته والدليل على ذلك من القرآن ما جاء في قوله تعالى ﴿وَإِذۡ أَخَذَ ٱللَّهُ مِیثَـٰقَ ٱلنَّبِیِّـۧنَ لَمَاۤ ءَاتَیۡتُكُم مِّن كِتَـٰبࣲ وَحِكۡمَةࣲ ثُمَّ جَاۤءَكُمۡ رَسُولࣱ مُّصَدِّقࣱ لِّمَا مَعَكُمۡ لَتُؤۡمِنُنَّ بِهِۦ وَلَتَنصُرُنَّهُۥۚ قَالَ ءَأَقۡرَرۡتُمۡ وَأَخَذۡتُمۡ عَلَىٰ ذَ ٰ⁠لِكُمۡ إِصۡرِیۖ قَالُوۤا۟ أَقۡرَرۡنَاۚ قَالَ فَٱشۡهَدُوا۟ وَأَنَا۠ مَعَكُم مِّنَ ٱلشَّـٰهِدِینَ﴾ [آل عمران ٨١] 
ومما اختُص به عليه الصلاةوالسلام خاتم النبوة الذى كان بظهره بموازاة قلبه 
عن السائب ابن يزيد قال ذَهبتْ بى خالتى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت يارسول الله إن ابن أختى وقع فمسح رأسى ودعا لى بالبركة وتوضأ فشربتُ من وضوءه ثم قمتُ خلف ظهره فنظرتُ إلى خاتم بين كتفيه رواه البخاري 
ومنها أنه أُعطى كل الحُسن وأُعطى يُوسف نصفه فكان صلى الله عليه وسلم أحسن الناس








"كلماتي لا تريد البوح" بهذه العبارة خاطبته حين سألني عن الحقيقة، كان بوسعي النظر إليه فقط وأتم طريقي في صمت واكتفي برسالة مشفرة من نظرتي له، لكني حتما سأعمق من الجرح الذي سببته له الحقيقة حتى لو كان سؤاله من باب الفضول، فاكتفيت بنظرة خاطفة وأنا أهمس بخفة "كلماتي لا تريد البوح"؛ أكملت طريقي  لكنه لحقني بكلام يحمل في عمقه الكثير من الضجر استشعرت منه خيبة أمل ويأس شديد وهو يستجدي من سؤاله طلب الحقيقة لكن كلماتي كانت لا تريد البوح، مهما حاولت جاهدا الوصف أوأجدت اختيار الكلمات إلا انني في مثل هذه المواقف لا  تطاوعني الكلمات فلا أستطيع قول الحقيقة لكون هذه الاخيرة توجد خلف جدار الكلمات وكلماتي حقا تجد ذاتها عاجزة عن البوح بالمعنى لكونها لا تستطيع نقل صورة الحقيقة كم هي، فذاتي معزولة عن العالم الخارجي للغير، توجد وحيدة داخل غرفة مظلمة محاطة بسور سميك من عوالم اللغة لا بمكنها البوح خارج عالم الكلمات، فوراء حشد اللغة توجد الحقيقة، لكن جدار الكلمات يخفي وراءه الحقيقة، المعنى، الوجود على حقيقته... لذا كلماتي لا تريد البوح ولا يسمح لها بالتعبير الشفاف، لعبة الحقيقة هي لعبة الوجود المشكل من عوالم اللغة.

مهما حاول الغير  طرق باب غرفتي فلن أستجيب إلا وفق ما تسمح به اللغة ومهما حاول لن يستطيع كسر قفل الكلمات لبلوغ الحقيقة، يمكنه تسلق الجدران لكن لا يستطيع كسر جدار عوالم اللغة؛ هكذا هي لعبة الوجود والحقيقة داخل بيت اللغة حيث الوجود في ضيافة اللغة، الحقيقة أننا محكومون بالإقامة الجبرية في ضيافة اللغة، فالوجود الخاص بنا محاط بجدار سميك لا يمكن لأحد تجاوزه مهما كانت محاولة الغير تسلق الجدار فإنه حتما لن يستطيع تجاوزه نحو الداخل ومهما كان طرق الباب شديدا فإن القفل صلب لا يمكنك النفاذ منه نحو عوالم الذات الداخلية؛ هناك داخل غرفة اللغة أوجد أنا ، توجد مشاعري وكل الأحاسيس التي كونتها ذاتي عن الوجود في عموميته؛ مشاعر رثة وأحاسيس تجمع بين كل المتناقضات بين الانجذاب، الحب والكراهية، الحيطة والحذر... هناك أغرق في صراخ صامت لا يرتد نحو الخارج إلا بالقدر الذي تسمح به الكلمات، هناك أجدف بين الأزمنة، الماضي بصوره والحاضر بحوادثه، هناك أخوض حربا ضروسا تسقط فيها الكثير من الأحلام وتغتال فيها العديد من المشاعر وأخرى تعلق على حبل المشنقة، وجودي الذي يبدو في مظهره هادئ كفصل الربيع يحوي في عمقه هدير موج من الكلمات المضطربة وعاصفة من المعاني لا يهجع صخبها، هناك يحضر العالم الخارجي على شكل كلمات صور وحوادث، لا مخرج من الغرفة و لا سبيل نحو النفاذ، لا مفر إلا المواجهة فسور الغرفة سميك لا يسمح لأحد عبوره تلك هي الحقيقة وذلك هو الوجودي الفعلي إنه عالم لا مخرج منه. 
إن حقيقة الوجود من مشاعر ونوايا وأفكار وعواطف
 تختفي خلف الكلمات مظهر وجودنا مزيف ولا معقول يفتقد للمعنى الحقيقي للحياة التي توجد خلف عباب اللغة ووراء عرش الكلمات هناك توجد تلك القصة الحزينة والدمعة التي تتراقص على شطحات الحزن في سكون واجم الذات فيه سجينة  الغرفة وسط عوالم الرموز والكلمات هذا هو العالم الانطولوجي للإنسان...

  








 المدينة تغني بؤسها ،
 و تتدلى من هذه المشنقة القديمة ،
 جثت المساكين ،
 جثت العاطلين ،
 جثت المذمنين ،
 قوارب الموت ،
 مواضيع سيئة !

 صوتها يرتفع الى القمر ،
 يعج بألف لعنة ،
 بدون أوراق ،
 بدون ثروة ،
 إنه يخفي ألف حزن.

 أسوار المدينة ساحرة ،
 على حواجز الأبراج .
 و لكن عندما يكون الموسم سيئا ،
 لم تعد نفس الأغنية.

 تحت جسر الإدمان ،
 تتعكر المياه ،
 ترتجف الأمهات الفقيرات بشدة ،
 تتعقب أثار فلذات أكبادها ،
 بين أزقة المدينة القديمة ،
 أو في جنبات الأسوار .

 ارتفعت الأصوات في بلدتي ،
 تعوي خوفها في الليالي المظلمة ،
 حين تولى بنات آوى زمام الأمور ،
 جشع رغم قلة السنبلات ،
 و جفاف الحقول .

 النيران تلو النيران ،
 في محارق النرجسية ،
 أضاء المجانين الفضاء الأزرق ،
 صرخاتهم ، 
 تطارد ذاكرة القرية المسلوبة.

 على أسوار القرية ،
 نسمع أغنية حزينة ،
 يتردد صدى أحزانها ،
 تحت أصابع العازفين.

 لن تنسى المدينة مآسيها ،
 لشائعات المقاهي الصغيرة ،
 تحت كلمات الكذب ،
 ملفوفة بأفيون السياسي.

 تبدو المدينة سلمية للغاية ،
 تحت عيون اللامبالاة .
 يا إلهي ، هل هذا ممكن ،
 لرؤية الكثير من الجشع الذي يتدفق هناك؟








أنا الذي إذا مشى 
في ظلمة الليل
بواد فوق الحصى
تزهر أحبك 
وتفهم الأحجار
من جري الوحوش
فوق الجبال
بأني في رحلة حب
وكلما مررت 
بالأماكن و الحدائق
التي شهدت أولى
 خطوات حبنا
و أطلت النظر بالوجوه
التي كانت زمان
 بالجانب تمر
لفيت  بالحب  بلاد
و أنا من وجهك أرسم
بمنظور عين النملة
 العيون التي لها
القلب يفتح الأبواب
أنا لا أكتب 
ولا أحبذ أن أكتب شعرا
 قلبي يتذكر أيام جميلة
لا كسائر الأيام مضت
في مدينة
كانت زهور الياسمين
تتدلى من نوافذها
وتعبق بعطرها
كل خطوط الحب
في صدري أنا
و ما تترك  شريان
بلا حب
و مع إشراقة كل صباح 
دورية للحب تمر 
من الطرقات القديمة
وتترك القلب كالبحر
في مد وجزر
و النبض كالموج يطلع  
 إلى فوق الشجر
اعذريني يا امرأة
 و يا من عرفت بعيونك
كل الحب
فأنا  من بحر عينيك
مارتويت










أيها الشادي ليلا
بألوان الألم 
ما سر فيضك
في أحلك الحال؟
أنا يا ليل بك أتغنى
ولك أشكو حتما
حين يفيض نبضي
يا ليل تألمت ما يكفي
وتجرعتَ معي سهادي....
أيها العابر في السواد
مواكب النجم
قوارب الساهرين
لظلمتك ترقب
تمهل أيها الهارب 
من شعاع الإصباح
لك البدر يصغي
في إجلال وإعجاب
أيها السجل الأمين
لكل الأسرار 
عاشقة الليل أنا
وما عليه أُلام
ليلي ليل شمع
مشع وثغر يبسم
وغيري عنك يقول:
ظلام دامس مهاب!!!!
ولي فيك أُلفة واطمئنان
وكلي لأجلك يتجمل
ونبضي في أركانك
له السمر يحلو
يا ليل! هذه الليلة  
 لا لون ولا طعم
لأنفاسي
أزهار كل المروج 
غادرت رحيقها
التحفت رَحلها
وطوقت الجرح بالأمل
 للقياك بعد الأفول. 

    
22/9/2020








اقرأُ في عينيكِ سؤال محتار 
يبحثُ عن ميلاد نهار 
يبحثُ عن ردٍ و جوابٍ
عن طيبِ قلب
اسألي لا تترددِ ؟
تبقي أنتِ عزيزة غالية الأثمانِ
امسحي من عيونكِ الأحزانِ
من قلبكِ الظنون
مهوسة أنتِ من الأوهامِ
كهوسِ الشعراءِ بجمالِ النجومِ
والقمرِ عند السماءِ
ليس لي وقت سوى بعضِ دقائق
لامجالْ للأختبارِ
حتى أغادرُ المكان
هناك شخص ما بالانتظارِ
دعكِ من كثرةِ الكلامِ
أرجوكِ الأختصار
مللتُ كلمات الجفاءِ
في أخرِ لقاء
فلست أنا من العابرينَ
عبرَ ألاعيبِ الغرباء
لكِ القرار
من أجلكِ لن أخشى المستحيل
أحبُ فيكِ الغرق
بدون قوارب السنينَ
والأيام
نعم سيتجددُ بيننا اللقاءِ
وأشبعكِ من الحنينِ
أسقي شفاهكِ بالأشواقِ
بشرطِ التخلص من الأوهامِ
لن اتحملَ الخصام
كلمات الحب لي دفء
أيامُ الشتاءِ
مزنة مطر بأيامِ صيف قائظ
تحولت كلمات حبنا عتاب
حزمة ضوء في دجى الظلام
أراكِ مرتجفةً من الاوهامِ
بدونِ اسبابٍ
أعذاركِ لاحاجة للبكاءِ
خوفكِ عقيم
من وجع الخيالِ
كسرابٍ فوق رمال الصحراءِ
لولا الدموعِ على رموشِ الجفون
لمتلئت عيونكِ السودِ بالندمِ









من أصدقاء الطفولة: مرح خفيف الظل، لا يعرف الصمت أغلب الوقت ،كثير الأصدقاء ،لا يشبع من الطعام قط... يسبب له حبه لأرغفة الأسمر إحراج شديد وخاصة فى مطاعم الفول والفلافل فى مطاعم دمياط . كان يشكو لي أحيانا أن عشقه للخبر الأسمر الذي يتناول منه كمية كبيرة في الوجبة الواحدة ،وبنهم شديد ،فكان عندما بتناول ثمانية أرغفة ولسان حاله يقول: هل من مزيد فى افهو أشعبي المذهب قلبا وقالباً وعلى الدرب يسيرو بل صاحب قدرات خاصة.... وكان فى ذلك الوقت بقوم صاحب المطعم بسؤال الزبون عند الحساب حتى يضيف ثمن الأرغفة فوق الغموس ... وكان يسألني دائمآ هذا الصديق كيف الخروج من هذه الورطة والمأزق ، والحرج الذى يتعرض له عند الحساب  في كل مرة يلتهم الأرغفة التي يعشقها بعدد وفير....  وبعد تفكير عميق من جانبي بعد أن سندت خدى على قبضة يدى اليمنى ثم سحبت السبابة داخل شعر رأسي ذهابا وجيئة حتى استقرت قرب عيني وكأنى انتزعت الفكرة من تلافيف مخي  ... فاقترحت عليه بعدها  أن يخبر صاحب المطعم أنه تناول خبز أبيض. لأنه ثمن الرغيف الأبيض كان يعادل ضعف الأسمر بتعريفة وكان قرش صاغ والأسمر بتعريفة  (أي نصف قرش ) فنختصر بذلك نصف عدد  الأرغفة فوجدها فكرة سديدة ومخرج معقول وتستحق التنفيذ على الفور  ... ثم أقنعته  أيضا أن هذا ليس كذبا لأنك تدفع ثمن  الخبز الأسمر باسم الأبيض وهذا يجوز شرعا ولا شيء فى ذلك والله أعلم  بنوايانا وربك رب قلوب هكذا أفتيت صديقي الذى لا يشبع والجائع دائمآ ...  فعندما كان  يتناول ثمانية أسمر. ثم يقسم لي بعدها لم يشبع ثم   يخبر  صاحب المطعم  أنه تناول باقتضاب أربعة أبيض ويخبره عن الستة: بثلاثة أبيض حتى يذهب عن نفسه  الحرج  وهو يعلن عن الرقم الحقيقي للأرغفة لصاحب المطعم ...لأننا كنا نرى بعض الأشخاص يتناول رغيف واحد ثم نصفه ساخرين بأنه مريض ولا يقوى على الطعام، لأننا كنا نعد الرجل الصحيح بكثرة الأرغفة التي يلتهمها   ... 
وفى يوم كنا  نجلس على مقهى فى سوق الحسبة نشاهد مباراة كرة قدم  وجدنا أحد أفراد مجموعتنا يهرول تنسحب على وجهه علامات الفرح وكأنه  يزف بشرى لملك إنتصار جيشه في معركة ثم أخبر صديقي عاشق الخبز الأسمر أنه: بعد طول بحث طويل فى المدينة من شرقها لغربها ومن شمالها لجنوبها بأنه : عثر خلال بحثه على مطعم لا يعد الأرغفة ....









هي الآن في جنة النعيم وأنا بين بؤس وضياع وانكسار، متُّ ومللت من الحياة، اصبحت انام في اي بقعة اقعد فيها، لايهمني مكان نومي او اين سأبقى، ثيابي الرثة قررتُ عدم خلعها، وجسدي المنهك ايضا سأعفيه من الماء، سأتجرد من غرفتي وأعيش في اللاشيء وأنام حيث اشعر بالتعب..

كنتُ اقرأ ذات يوم أن الحب الحقيقي هو مانشعر انه لن يكون لنا ..
لا اخفيكم انني شعرت بذلك، لكن اردته ان يموت في قلبي 
وأن ادخل علاقة حب جديد على الفور، قد يكون حبًا مسكنًا او مهدئًا لكن لابأس .. لن استسلم ..


لن تهزمني بكسر قلبي وانشطار روحي 
لن تهزني تلك النظرات الساخره بل نظرات الشفقة، 
نظرات تقول لقد استهلكتكَ، لقد انهكتكَ حتى انهارت قواك 
لقد دمرتك لدرجة انك لاشيء ..
انت الآن كذئبٍ أفلت صيده وتاه في الصحراء منتظراً غيمة رمادية سرابية.. لكن لن تجد من يمد يده اليك .. لانك محطم تمامًا ..
حتى وإن وجدت من يلم شتاتك سأكون انا الصورة الخيالية التي تنظر اليها كل صباح.. سأكون كابوسك الأسود الذي لن تتمنى زواله.. سأكون ماضيك السيء الذي يلاحقك كالشبح في كل مرة تريد فيها الدخول بعلاقة حب.. ستذكر خيانتي بكل مرة تتعرف فيها على فتاة حتى وان كانت مخلصة ... سأشاركك حزنك وفرحك، مرضك وعافيتك، موتك وحياتك .. لكن ليس بقلبي الأسود، بل بخيالي المدفون في ذاكرتك ، انا ياحبيبي دمرت الكثير قبلك ولن تكون آخرهم.. انا المرض الخبيث في قلبك، وإن شفيت منه فحتمًا ستبقى آثارة الى ان تموت..وعبثًا ستحاول النسيان..


حسنًا يبدو عليكِ الغرور في نظراتكِ ولكن هذا ليس بجديد 
معكِ، أنا لن انساكِ لأنني لا اشبهكِ، لأنني احببتكِ باخلاص، بكل جوارحي، بكل قدراتي، قد يكون درسًا قاسيًا لي لكني سأواصل الحياة ، لن انكسر، لن اهزم، لن اتراجع للوراء، لا اعلم ماهدفك من كل هذا، لكنني حتما سأنساكِ، او بالأصح لقد بدأتُ بمراحلي الاولى للنسيان، لن تكون الحياة ناقصة بعد رحيلكِ، روحي التي كانت متعطشة لكِ، وقلبي الذي يتغذى منك، دومًا سأعوض هذا النقص بالكتابة، كنت فقيراً حتى وجدتكِ وعدتُ فقيراً عندما فقدتكِ....


هل تعلمين لقد بدأت بجمع كل مايتعلق بك من ذكريات، 
قصائدي ومدوناتي ورسائلك الصباحية، حتى نغمات صوتك التي اتغنى بها ورميت بها الى ذاكرة النسيان...

لاترفعي رايات النصر وتتباهين ببها لأني سأجسد خيانتكِ بأول رواية اصدرها ، سيقرؤها كل من تسوِّل له نفسه خيانة كخيانتك، لاتتباهي بالنصر ، لأني سأمزقك بحروفي وأحرقك بقصائدي، سيلعنكِ كل من يقرأ تلك الدموع المنثورة على حِبر الصفحات... 
هذا هو مرسوم دفنك ولا عزاء عليكِ..
هل عرفتِ الآن كم انتِ رخيصة، رخيصة لدرجة ان الحروف تنهال عليك بالإهانات بينما تتمخض وجعا لحبي واخلاصي ..
 عبثا تتوهمين بالنصر فلقد الحقت بك هزيمة لايحمد عقباها.. ما اجمل ان يقرؤني الناس كحبيب مخلص ويقرؤكِ كفتاة خائنة.. هذا هو نصري الحقيقي الذي يشاركني به الحرف.. وتلك هزيمتك التي تروينها لصديقاتك...
اما الان فانا مدين لكِ بشكر عظيم فلقد صنعتي مني كاتبًا وها انا انثر حروفي بشراهة بينما كنتُ سابقًا اسحب غيمة سوداء من الحروف....

 ..
افكر احيانا ماذا لو تزوجتِ باحد ووجدتِ بالصدفة روايتي على جانب سريرك في ليلة دافئة حميميه؟؟!
ماذا لو اردتِ حرق الرواية بنار غضبك ؟!
حتمًا بل وأجزم بأنه سيمنعك من ذلك 
سيبدا تقبيلك بأول حرف من الرواية 
سيمسح دمعتك بالإهداء الذي اهديتة في المقدمه
سيشعل نيرانك بمطلع القصيدة ولن تخمد بآخر شطر منها.

لن تنامي الليل بهناء بينما تشاهدين ذلك التعيس يترنم بقرائتنا ضنا منه انك مستمتعة بينما انتي تشتعلين 
ستحاولين التمرد والتملص لكن هيهات .. فهو حتما سيحب حرفي.. سيقطعك الف قطعة عندما يلعنك علنا ويمدحني ثم يتنهد تنهيدة أسف على من سيمتلككِ ..
كم اشفق على هذا المسكين الذي لايعلم بانه يحفر قبر تعاسته بيده 
حينها فقط سأقول تصبحين على خير 
  ومُتِّ سالمه..