Articles by "أشعار"
‏إظهار الرسائل ذات التسميات أشعار. إظهار كافة الرسائل

الأديب اليمني / محمد الجيلاني يكتب قصيدة تحت عنوان "لمّا التقينا صدفةً" 


الأديب اليمني / محمد الجيلاني يكتب قصيدة تحت عنوان "لمّا التقينا صدفةً"


لمّا التقينا صدفةً من بعد أن …

ناءت وغيّبها الزّمان  وخلتني !!


فردًا على دربِ الغرام وخافقي 

يشكو من الهجران كيف تركتني


قالت أتيتك والرّجاء .. بمهجتي

ألّا تذرني ……… للهموم فأنثني 


يانبضة سكنت بخفّاقي …… أنا

من دون وصلك لا أكون فضمّني


فتعطلت لغة الكلام ..… وإنّما

نطقت عيوني  والحنين  يهدّني


يا ساكِنًا لُبَّ الفُؤادِ …. ونبضِهِ

‏قُل لي بربكَ كيف أنتَ ملَكتَني


ولأنت من سكن الفؤاد غرامه

من نظرةٍ يا أنت كيف أسرتني


أسقيتني كأس الصبابةَ والهوى

من شهد حبك يا حبيب رويتني


فارحم فؤاداً بات فيك متيّمًا

فأنا  غريْق الهم منذ هجرتني


أسلمتك الخفاق طوعًا مذعنًا

أولست من بالحب كنت وعدتني


أتراك تنسى ما وعدت وخافقي

ضم الحنين وأنت من أسقمتني


ولأنت عطر الورد ياعبق الشذى

ولأنت من بالحب قد أحييتني


يا نور عيني  ليس لي إلاكِ من

يشفي قروحي و الجراح ويعتني


بالقلب يا نبض الفؤاد مقامكم

يا شوق ان الضرّ بعدك مسّني


.

.





 الشاعرة المغربية / ليلى إدريس الخمليشي تكتب قصيدة تحت عنوان "عنفوان !" 


الشاعرة المغربية / ليلى إدريس الخمليشي تكتب قصيدة تحت عنوان "عنفوان !"



أنت الليل 

السّاقط من جدائل الريح

أتأملك لونا أبَنُوسيّاً!

خافقاً في البساتين

أنت النهار 

المتأرجح بين

الضوء والعتمة !

ترنو خلفَ الشروق

تعصر النَّايات

برحيق مغناناتك الشّهية

فوقَ خاصرة الشّوق !

أنت سماء

فاضت بالمعاني

تواقة لزرع تراتيلي

على دالية السّخاء!

همسٌ هشيم ضاع بين الآفاق

أنت نهار وليل وسماء

تخفق بين الأعماق

أنت ألوان

مائية سبحت فيها

كل الأذواق..!



 ~ليلى إدريس الخمليشي~

المملكة المغربية




  

الأديب المغربي / عبدالقادر محمد الغريبل يكتب قصيدة تحت عنوان "الأيدي" 


الأديب المغربي / عبدالقادر محمد الغريبل يكتب قصيدة تحت عنوان "الأيدي"


( لئن بسطتَ إليَّ يدكَ لتقتلني ، ما أنا بباسطٍ يديِّ إليكَ لأقتلكَ ، إنّي أخافّ الله ) المائدة ٢٨

....وأنت نقيا كدموع غيمة 

طاهرا ككائن نوراني 

تمد قابلة شمطاء يديها القذرة 

تسحبك خارج مجثمك الآمن 

تصرخ محتجا من عجرفتها  الجائرة 


....وأنت  مذهول من هول الصدمة 

تنتهك حرمتك أياد باردة  بعروق نافرة 

 تصفع مؤخرتك الغضة 

تتبول منددا غطرستهم الماكرة 


.....وأنت عار بلا ورق توت 

  تكومك   يدان ناعمتان   

في خرقة قماش بالية 

 ملفوفا كسلعة  للاستهلاك 

.....وأنت عالق في مزبلتهم العطنة

 لا يد حانية تنتشلك 

 تمضي عمرك كله مراوغا حتفك 

 وعلى حين غرة في لحظة غير متوقعة 

تسقط جثة هامدة 


  تمتد إليك أياد  ضامرة 

 تحشرك  في رقعة كتان  خشنة 

 معلبا كبضاعة للتخزين 


تتكالب أياد بمعاول وفؤوس 

يطمرونك في حفرة 

كقطعة خردة تالفة 


 الأديب المصري / رضا ياسين يكتب قصيدة تحت عنوان "إرْث الْكَهَنَة" 


الأديب المصري / رضا ياسين يكتب قصيدة تحت عنوان "إرْث الْكَهَنَة"


                            ____________


الْمُدُن المتوحشة 

 

لَا تبتهج للعابرين

 

الَّذِين تَرَكُوا الشَّمْس وَرَاءَهُم 


غارقة فِى الأَزْرَق الشَّاسِع 


وَالنِّسَاء الرُّخَام يراقبن  في صَمْت 


كان القمر وَحِيدًا 


والأغانى مبعثرة على الطُّرُقَات 


دُون أَلَم 


دُون حنَيْن

 

فَقَط . . . الْأَنْفَاس اللاهثة

 

لِأَرْوَاح شريدة


تتخفى فِى لحظتها العَابِرَة 


وتتساءل 


هَل مَازِلْنَا أحْيَاء ؟ 


***** 


عَلَى مَقْهَى الرُّوح 


جَلَس الْعَابِر يُرَتِّب أَوْرَاقَه 


وَيُشْعِل فِى جَمْرَة اليأْس

 

بَعْض الذِّكْرَيَات 


والطفولة البائسة 


(أكملينى) 


هَكَذَا همس فى الأمس القريب

ُ 

مِيرَاث اللَّعنة أحنى ظَهْره

 

فِى اللَّحْظَة الغادرة 


وَالْكَهَنَة يَكْتُبُون (كتاب الموتى)

 

فَيَتَّكِئُ عَلَى غَيْمة


وَيُقبل خَدّ الْقَمَر 


****** 


ياللشاعر الْمِسْكِين 


مُفْلِسٌ إلَّا مِنْ كَلِمَاتِه


ِ يطلقها كل مساء


فتضطرب الْمُدُن السَّرَاب 


سيهدر أَحَدُهُم دَمه

 

ويشي بِه الْمُخْبِرُون 


بَيْنَمَا يَضْحَك الطَّمْي وَاللَّيْل

 

وَالنُّجُوم فِى الْأَعَالِي 


******** 


الغابات الَّتِى قَامَت حولي فَجْأَة 


والبحيرات الْمَرَّة 


الأمنيات المسكوبة كفنجان القَهْوَة

 

والرؤى الْوَاهِمَة 


لَمْ تَكُنْ لِعَالم أَفْضَل 


دلينى إذْن 


عَلَى طَرِيقِ سَلَكته مَلَائِكَة

 

وَلَم تَتَلَوَّث أَجْنحتها؟! 


عازِف النّاي الْفَقِير 


جَمْع الزُّهُور الْبَرِّيَّة 


وَصَرَخ 


أَيُّهَا الْمَوْت تَعَال

 

هَذَا قُرْبَان مَنْ دَمِي

َ 

كُنّ ضيفى الْأَخِير 


علنى أَجِد طَرِيقًا لِلْمَغِيب 


********** 


هل تدرين 


كم رسمت (هيباتيا) من الأحلام


على كل باب


لكن الأوغاد الممسوسين


قدوا قميصها


واستحلوا عنقها


بينما عميان آخرون


وقفوا يلتقطون صورة أخيرة


ل (نيره اشرف) فى الظهيرة


كغزالة فاجأها الصياد والنصل


فشهقت


وأغلقت عيناها


*********


أَيُّهَا الْكَهَنَة 


كم فجيعة تُرِيدُون 


حَتَّى تَسْتَقِرَّ أضرحتكم 


كَمْ مِنْ الْوَقْتِ سيمر 


كَى تَكْتَمِل الْمَلْهَاة

 

وتعلو أَصْوَات الْبَاعَة

 

فِى الطُّرُقَات

 

******* 


هِى تُحِبّ حُقُول الْقَمْح

 

وَالزَّيْتُون 


وتخبئ الأحلام فِى أدراجها 


هِى النَّهْر 


وَالرِّيح 


وَالضَّوْء 


وَهُوَ الفوضوي

 

مُوحِش وكئيب

 

لَا يَحْمِلُ أَىّ يَقِين 


لَا يَحْمِلُ غَيْر الخسارات 


رَأَى الْأَجْسَاد فِى الْمَيَادِين تَتَسَاقَط 


رَأَى الْعُشَّاق يلوحون لِلسَّمَاء


ويرتفعون فِى عُرْس جَلِيل

 

وَلَا يودعهم أَحَدٌ

 

هَكَذَا اللَّيْل امْتَدّ 


بِطُول الطَّرِيق

 

مَنْ يَدُلُّنِي عَلَى بَيْتِي

 

من يدلنى على تاريخ آخر للبكاء


كَي أهمس فِى اِنْكِسار 


لَسْتُ بِخَيْرِ يَا حبيبتى 


لَسْتُ بِخَيْر

*********"***


مارق من خرافة الشعر والقوم

 

إلَى ظِلِّ لَيْسَ ظِلِّي 


لَم أعاكس الرِّيح 


لَكِنَّهَا وزعتني عَلَى الْجِهَاتِ الْأَرْبَعِ 


وَالْبِلَاد الْبَعِيدَة 


فاجمعي طيورك الْمُهَاجِرَة 


قَبْلَ أَنْ تتساءل : 


هَل مَازِلْنَا أحْيَاء ؟ 


****"*"**"""*"" 


رِضَا يَاسِين

الأديب المغربي / إدريس سراج يكتب قصيدة تحت عنوان "كأننا لم نحي من قبل" 


الأديب المغربي / إدريس سراج يكتب قصيدة تحت عنوان "كأننا لم نحي من قبل"


 

على مشارف الموت ,

نرغب في الحياة .

كأننا لم نحي من قبل .

و لا خبرنا كل الخيبات .

و لا كل الأحلام المستحيلة .

و لا خبرنا كل الخيانات الممكنة . 

على مشارف الموت ,

نرغب في الصخب ,

و فوضى الحواس .

نرغب في الحنين و الأنين .

نرغب في البحر و هديره .

نرغب في خلق جديد .

و بعث آخر . 

على مشارف الموت ,

نشعل شموع الرمق الأخير .

تنتفظ الذاكرة .

تشتعل الصور .

يرتج البياض .

تتساقط زخات الحروف .

و تفتح الجراح  ,

على مصراعيها

فينتعش الحزن من جديد .

عند مشارف الموت ,

تخبو شموع العين .

ينكسر البياض .

يرتجف السواد .

و يسود ليل طويل .........


إدريس سراج

فاس   المغرب




 الأديب المغربي / نورالدين بنعيش يكتب قصيدة تحت عنوان "سهدني الجفاء" 


الأديب المغربي / نورالدين بنعيش يكتب قصيدة تحت عنوان "سهدني الجفاء"



******

أعادني عبق الزنبق

إلى بستان الذكريات 

أعبث طويلا بالوقت... 

كأن قدري يتكرر مع 

قدرك...

وقد طلقت الهجر

ذاك من عمق أخاديد 

الجراح الموجعة

وضيق عليّ دائرة الحركات!

سجين في قفص الوحدة 

سهّدني الجفاء 

وفرق بين جفني والوسن 

 كم وكم  ليلية قضيتها 

أملأ بالفراغ

كل الفراغات... 

فلا سواه عندي أهل 

لهذه المهمة 

كمن يحاول أن يملأ 

فضاء الكون بالرمال

أناجي صمت ذاتي 

بهمس الهمسات... 

كأني بركان انفجر 

فأحاول أن أبتلع 

في صمت حممي    ...!

فسال دمع الشمع 

وتدفق حبر شعري 

شلالا يجرف معه

من قاموس لغتي

 أحلى الكلمات

إكليلها أبجديات مُخْمليّة

 زينت جيد الصفحات !

 فارتوى عشقا قلبي 

الظامئ من رحيق 

 زهرة نبتت بين 

صخور من رخام

 كسرت بعنفوانها

 موج المحيطات

أحيى في حضرة الهوى 

يصدح فؤادي بالآهات 

 والآهات ...

أرقص مع ظل الشجر

يعزف موسيقاي طائر 

السنونو 

على نغمات طائر 

ليلة الليلات

أنسى نشيجا ذرفته

طويلا روحي  

 أهب لك هدية

 من سماء السماوات 

نجما مضيئا أتطلع  

إليه وكل عاشق مثلي 

 يغار القمر منه 

فغضب عليه

 ليتركه هائما ... 

تائها... 

يتحسس الخطى في الظلمات!





الأديب المغربي / عبدالله إدوش يكتب قصيدة تحت عنوان "جُثْوَتُكِ تَنْبَجِسُ مِنْ كُبْوَةِ البُخُورِ.." 


الأديب المغربي / عبدالله إدوش يكتب قصيدة تحت عنوان "جُثْوَتُكِ تَنْبَجِسُ مِنْ كُبْوَةِ البُخُورِ.."



رِتَاجُ قَلْبِي يَرْفأُ ضَوْجَ

شَيْطَنَةِ نَسَائِمِ الصِّبَا:

رَشْفَةُ قُبْلَةٍ تُذِيبُ جُرْعَةَ

الشَّفَتَيْنِ.

حِينَ يَتَفَيَّأُ ظِلُّ الغُرُوبِ ؛

وَ حِكَايَاتُ الأَطْفَالِ

تَنْتَسِلُ رِيشَ طَائِرٍ

كَيْ يَكُونَ كِبَاءً ؛

يُشْفِي كُمْنَةَ الأَجْفَانِ

مِنْ كَثْرَةِ الغَمْزِ.

حَدِبَتْ بَاكُورَةُ حُبِّي حِينَها

تَشَدَّقَ حُلْمِي بِوَرَمِ سَهْمٍ

يَمْتَصُّنِي وَسَطَ قِرْطَاسٍ

مِنَ الجَوَارِي! 

وَاحِدَةٌ :

تَبْذُرُ بَشْرَةَ البَيَاضِ

تَخِطُ مَا تَبَقَّى مِنَ الجَسَدِ

تُبْهِي قَامَةً ؛تَتَمَدَّدُ عَلى نُضُوبِ نُشَارَةِ القَلْبِ

تَتَسَلْطَنُ الوَلْوَلَةَ فِي مَسَامِّي

تَسْدُلُ شَعَرَهَا قَطْرَةً قَطْرَةً

تَتَوَاطَأُ مَعَ شَرْعِيَّةِ الغِيَّابِ

تَتَوَسَّلُ إِغْرَاءَ مَفْتَنِ الضَّرَرِ

تَنْغَرِسُ فِي لَهْثِ الحَنِينِ

تَتَثَاءبُ مِن إِرْهَاقِ الْحُبِّ


        





الأديب المغربي / عبدالواحد مشيشو يكتب قصيدة تحت عنوان "سيليا والأميرة" 


الأديب المغربي / عبدالواحد مشيشو يكتب قصيدة تحت عنوان "سيليا والأميرة"



 سيليا 

قبس نور

هل ،

في سماء 

مرصعة 

بالنجوم /


حين 

غابت الكواكب

نفحة أطلت 

كتيه عبق 

الدجى /


أمل أطل

وشاع نوره

كمشكاة في 

زجاجة 

حين 

أسدل الليل 

خيوطه/


أيقونة 

ملفوفة 

في قماش 

من حرير 

تلمع 

بين أنامل 

أمها في مرح/


من قاع 

البحر

حين تراها 

النوارس

بين الأصداف

ترقص 

حولها 

رقصة 

الفرح /


وأميرة 

بطلعتها 

تركب هودج 

الشغب ،

فتعانقها

مبتسمة /

حين تنعم 

بدفئ الحب

وعشق الأمل/


كثريات ألماس

تزين أركان

مسكني

وتسافر  

بأحلامي 

إلى عالم 

الشعر 

والأدب/


باحثا بين

الكلمات 

كي ..

تنهمر في 

وصفهما 

كالدرر ...

                                     

سيليا والأميرة

                                  

عبدالواحد مشيشو

 الأديب اليمني / عيدي أمين نعمان يكتب قصيدة تحت عنوان ( أعيدي للهوى قلبي) 


الأديب اليمني / عيدي أمين نعمان يكتب قصيدة تحت عنوان ( أعيدي للهوى قلبي)



أعيدي  للهوى  قلبي  وعودي 

بمن  حملت  قوائمها حدودي


وعودي بي  إلى  دنيايَ   إني 

بغير هــواكِ  معدوم  الوجودِ


ومن سحرت عيونكِ ‏مهجتيهِ 

تماهى  بين  طيفكِ  والشرودِ


ومــا  سارت  به  الأقدام  إلا

كمن يحبو على سطح الجليد


‏ولولا   ناظــراكِ   ومـــا   أَقَلَّا

وسيفــــان  ذوا  بأسٍ  شديدِ

  

وخمرٌ   بالشفاه   ومــــا تدلَّى

‏وعنقٌ   صيغَ   للعقدِ   الفريدِ


‏وقدٌّ   مائسٌ  ما   ماسَ قلبي

على من عشقها أحيا وجودي


ومـــا قالت حشاشاتي أعيدي

فؤادي  للهوى  أو  لا   تعودي


عيدي أمين نعمان

 الشاعرة السورية / نادين الشاعر تكتب قصيدة تحت عنوان "الحدود" 


الشاعرة السورية / نادين الشاعر تكتب قصيدة تحت عنوان "الحدود"



هذي الحدودُ،

أرسيتُ

بداياتها..

وعلقتُ على نهاياتها،

بقايا العتاب..


شاخصةُ الروحِ، 

أفلتُ خاطري

يخربشُ، 

حكايتهُ

بمدادٍ ملأته

من سطورٍ عتيقة، 

ملقاةً

في كتاب.. 


سرابُ التهايا.. 

مجسماتٍ

لحبيبينِ

ماافترقا! 

ظلا أمداً

في اقتراب.. 


حلمٌ سجينٌ

في رحمِ

الخوفِ

مافتئ يكبرُ، 

أرهبهُ

الخراب.. 


أعشاشُ الامنياتِ، 

المتثاقلة.. 

أستوطنها، 

قديماً انكسارُ 

الرجا.. 

وتهاوى على أطلالها

النقاب.. 


جديلةٌ... 

عقدتُ في أعقابها

أوهامَ الصبا 

العتيقة.. 

بلفافةٍ ورديةٍ.. 

وبعضُ

خضاب.. 


أمهلتُ نسياني، 

برهةً.. 

عتقتُ جرحَ

السنينَ  الذي ما اندملَ

هنيهةً.. 

ظلَّ كالروحِ، 

ثائراً 

مُنساب.. 


وللحكايةِ بقيةٌ.. 

كالمدى.. 

كأشرعةِ القواربِِ

الراحلةِ.. 

عند غروبٍ

أسمرَ 

يجازفُ مراراً

بالانسحاب.. 


لنطوي الحنينَ.. 

لنطوي أمسنا.. 

لنطوي هواجسَ، 

ماملتْ تعتادُ، 

ثوانينا.. 

لنطوي هلوساتٍ

صبيانيةٍ، 

وبقايا مساءاتٍ

أرخى عليها 

الوقتُ ستارَ 

البعدِ.. 

ستارَ

الغياب...


وعلى الحدودِ 

ثانيةً.. 

أثقلتُ الطريقَ

و الزوايا، 

بما اعتراني.. 

وكتبتُ نهايةَ، 

بدايةٍ.. 

لا عنها 

رجوعٌ.. 

لا فيها، مجدداً

مآب...


نادين الشاعر




الشاعرة والكاتبة المغربية / سناء ليلاني الفيلالي تكتب قصيدة تحت عنوان "المصطفى" 


الشاعرة والكاتبة المغربية / سناء ليلاني الفيلالي تكتب قصيدة تحت عنوان "المصطفى"



اصطفاك ربي مقسم الأرزاق

رسولا كريما جميل الأخلاق

نبوءة لا تعرف تمييزا بين الأعراق

سراجا وهاجا يهدي كل تواق

بتعليم الإسلام حث بقدم وساق

فتبسم النهار له فبَشَّرَ الخالقُ الخلْق بأفاق

تَحَلَّيْتُ بمدحك ففاض فؤادي بأشواق

منزها عن الأخطاء شفيعنا عند الحق الباقي الرزاق




 

الأديب المصري / ناجح أحمد يكتب قصيدة تحت عنوان "حين رأيت محمدا" 


الأديب المصري / ناجح أحمد يكتب قصيدة تحت عنوان "حين رأيت محمدا"


النور و الإشراق بدا

حين رأيت محمدا

صلى عليك نور الهدى

ربي المليك المهتدى

بالسيف و العادي عدا

جيش الفدا ركب حدا

إصباح يومي و غدا

وفي بعهد الله غدا

صدح الكلام لي شذى

عطر الشدو قطر الندى

لما رأيت محمدا 

فلق وجهي متوقدا

صلى عليك قدوتي

يا من أجدت أماجدا

هذا شفيع للورى

قد جاءني الله أوجد

نصر الذي أستنجده

جاء بهيًّا سؤددا

كان للدنا بدر الدجى 

روحي و قلبي غردا

يا صاحبي قال اسجدا

لله وحده تهجدا

قال اقتل الشيطان تمردا

هيا اقتله لا تترددا

كالبدر طاف بأعيني

أيقظني من غفلتي ندا

صلت و جلت مترددا 

صلى عليك مرددا

يا من ذدت عني مهددا

كل المصائب و العدا

متلألأ الأنوار في العلا 

بسيفك البتار الذي غدا 

دافعت عني متوعدا

دفعت الظالم للردى

الله يجزيك كل الخير

جئت الناصر منجدا

يا من أنرت الكون أحمد

شوقي أراك مجددا.

ناجح أحمد – مصر



 

الأديب المغربي / المصطفى نجي وردي يكتب قصيدة تحت عنوان "ودوما أسأل العراف" 


الأديب المغربي / المصطفى نجي وردي يكتب قصيدة تحت عنوان "ودوما أسأل العراف"



..ودوما أسأل العراف

عن هذا السكون

وهذا الطيف العابر أمامي

أسائله

حين ينتابني مسٌُُ

ولما تقفز من حقينتي

غفوة

وشجون..

وتلك الظنون التي تعتريني

فأجدني توٌاقاً لحضنك

أبني عشا أختبئ فيه

أهزم أنفتي وكبريائي

وأتوجع...

ونحوي

لملمي ملح البحر

وصدفاته 

وارسمي بهما تمثالا

يشبه

أو لا يشبهني

واقرئي مني ما تيسر

ودغدغي أوصالي بلمسة

نسيم

قبل أن تُقبَضَ أنفاسي

وسرٌِجي خيلك والقصيدةَ

 ورُشٌي بماء البحر

ثوب كفني...

    المصطفى نجي وردي..03\10\2022




 الشاعر والكاتب السوداني / حاج حمد السماني يكتب قصيدة تحت عنوان "أتقتلُ البسمةُ الأَسى" 


الشاعر والكاتب السوداني / حاج حمد السماني يكتب قصيدة تحت عنوان "أتقتلُ البسمةُ الأَسى"



يا ربّي يا مقدّرَ الأرزاق

وقارئَ خطَّ الصُّدورِ

وسامعَ همسِ.. وكلامِ البشر

تعلمُ ما خفيَ.. وما استتر

حتَّى دبيب النّملةِ

في الصَّخر

وما على السّطح

وما تحت الحفر

وحالَ كلّ مرتجل 

أو سابحٍ فِي البحر

وكلّ طائر

فِي فَضَاءَاتِ المطر

يا ربّي

أتقتلُ البسمةُ الأسى

وَيرتقي في الوجهِ

عمارُ السعادةِ والهناء

وفي السماءِ ترفرفُ

حمائمُ المودّة والوفاء

ويخفقُ في حياتنا

علمَ السعادةِ والصفاء

يدومُ الشروقُ في دنيانا

والضياء

دنيانا دنيا صباحيّة

فِي خريف يهدينا الورود

وألوانُ الحديقة

جميلةٌ سعيدة

جميلةٌ فريدة

جميلةٌ أميرة

وَدفءَ حُبّ

وابتساماتٍ أكيدة

*** ***

يَا سمارة سادتك الهموم

 سيشعلُ الحبُّ الهيام

يَا سمارة

 طافَ بالليلِ فكري

سَلَكَ طَرِيقُ هواك قلبي

كانَ قدرِي

من النَّومِ بعدي

إليكِ سلّمتُ أمرَ قلبي

يا سمارة

كوني النّورَ لحياتي

وزغردي فرحاً بي

وكوني كباقة الورد

يهدينا الطيبُ شذاها

لإحيائي كطفلٍ سعيد

كَصبحٍ فريد

مَنْ يمحو حزني

مِنْ ذاكرة كالحديد

ينفي الفقر

والعناء للا وجود

يبدلُ الشقاءَ

سعادةً وعِيد

*** ***

يا سمارة

ستقتلُ البسمةُ الأسى

من نفحةٍ من جمالكِ

إشراقاً أكيد

أنتِ إشراقُ الصّبحِ

الجديد

أنتِ فِي الدنيا احتفالٌ

أَنتِ فِي دنياي عيد





الأديب المصري / منصور عياد يكتب قصيدة تحت عنوان "أهلا بالعبور" 


الأديب المصري / منصور عياد يكتب قصيدة تحت عنوان "أهلا بالعبور"


سينا

ما فرَّط الأبناء فيكِ

فكلَّ يومٍ نرصدُ الأحزانَ

 في عينيكِ

يقتلنا الحنين

وكلُّنا بالله أقسمَ 

لن تَهوني 

لا هوانَ وروحُنا فينا 

لا لن تَضيعي واسألي

من راح يمسحُ عن عيونكِ

 دمعتهْ

منْ ودَّعَ الأطفال والأمَ الرءومَ

 وزوجتهْ

منْ قال: أطفالي أودّعكم 

لعلَّ الأرضَ تعرفني

فأرْويها  وآتِيكم  بها

تاجًا على  رأسِي 

وسامًا فوق صدري

فرحةً فوق الجبينْ

هى بينكم أختٌ 

وعودتُها لكم عيدُ

في بعدها عنكم 

حياتي كلها بيد

   

لا يا أبي

لا تمسح الدمعَ الحزينْ

سيكونُ جسرًا للعبور

فدائمًا أدعو الإله

بأن تعودوا أجمعينْ

وتحققوا النصرَ المبينْ

لا تنسَ وعدكَ يا أبي بهدّيتي 

لأرى وضاءتَها 

وضحكَتها التي غابت سنينْ


اشتقتُ للأختِ الكبيرة يا أبي

ما لونُ عينيها؟ 

وهل صوتي يحاكي صوتَها؟ 

أتحبها مثلي؟ 

وداعًا يا أبي

لا تمسح الدمعَ الحزينْ

ودعهُ نيلاً ترتوي منه الجنودْ

إني أريدُ حبيبتي 

ارجعْ إليَّ بها فقد طال البعادْ

اشتقتُ للأختِ الكبيرة 

كلّما حكى لنا عنها الجدودْ



الأديب العراقي / ماجد محمد طلال السوداني يكتب قصيدة تحت عنوان "أغازلكِ بالعراقي" 


الأديب العراقي / ماجد محمد طلال السوداني يكتب قصيدة تحت عنوان "أغازلكِ بالعراقي"


العراق _بغداد 

ما أقسى لحظات الاشتياق 

وما أصعبُ الانتظارِ

منقوصةُ سعادتي بالفراقِ

تهربُ الأفكار 

أشواقي تشدني اليكِ بالليلِ

والنهارِ

في لهيبِ ناركِ أحتراقُ

حبي في جوانحكِ يخلقُ 

كل حينٍ اغازلُكِ

أغازلُ كل ما فيكِ جميلاً

أغازلكِ  بالعراقي :: 

((صعبه غيابك يا ترف من سافرة)) 

((غفلة عفتني و أبعدت ))

((كل يوم أشم طيفك بالحلم رازقي وعنبر وهيل)) 

اغازلُ نجوم السماء  

من غزلي فيكِ أغارُ

تهربُ عواطفي معكِ خارج الوطن

تهيمُ ذكرياتي داخل العراق

يقسو علي الزمانِ

يموتُ عامل الحنين

بالسفرِ  

 أعيشُ قساوة الغربة 

تكثرُ فرضية الحكايات بدونِ قيمٍ

أمنياتي تصبحُ أحلام 

يقتلني شوق الحنينِ

يمرحُ طيفكِ على شواطئِ قلبِي 

منذ الصباحُ ينفدُ الصبرِ 

تئنُ جروح الذكريات بوجعٍ

تزدادُ اللهفةِ لنظرةٍ أمل

من قساوةِ الفراقِ بالألمِ

تبهرني عيونكِ بدفءِ الاشتياقِ 

بغيابكِ أفقدُ الأمان 

لن يسكنَ قلبي بعدكِ سكن

لن يستقرَ بمستقرٍ

يزدادُ فيضَ دموع العيونِ

رغم همسِ السنينَ

أشعرُ بعطشِ الأشواقِ 

متى يرتوي عطشي منكِ بمهلٍ

تعالي نرتوي من الشفاهِ لنثملِ

في محرابِ عينيكِ للهِ أصلِ

تصومُ أوتارُ روحِي من الاشتياقِ 

أصدحُ بصوتٍ أجشٌ ذو شجنٍ 

يخترقُ مسامعي

أيقاعٌ مبحوحَ اللحنِ 

يفضحني صدى همسات الجنون

من موالٍ جنوبي حزين

يتحولُ بكاءالروح وهن

تعمُ قلوبنا شهقةُ قهراً

أختنقُ من فراقكِ عند السفر