Articles by "مقالات"
‏إظهار الرسائل ذات التسميات مقالات. إظهار كافة الرسائل

 

أجمل نوتردام ... The Hunchback Of Notre- Dame | بقلم الأديب المصري د. طــارق رضـــوان جمعة


أجمل نوتردام ... The Hunchback Of Notre- Dame | بقلم الأديب المصري د. طــارق رضـــوان جمعة

أجمل نوتردام ... The Hunchback Of Notre- Dame | بقلم الأديب المصري د. طــارق رضـــوان جمعة





جرت العادة أن أكتب مقالاتي أولاً على مسودة خارجية فأضيف من إليه ما تمليه على بنات أفكاري أو أحذف منه ما لا يليق برقى فكر زواري. وهنا اليوم أتردد كثيراً في كتابة هذا المقال وأجد الفكرة تتسرب من بين أناملي, رغم أنى كثيراً ما تعلمت الحب وعلمته, إلا أنني حين أكتب عن أحدب نوتردام أكتب عن جمال داخلي يتناغم مع جمال خارجي. أحدب نوتردام هي قصة للرائع فكتور هوجو. رواية تجمع بين تناقضات عديدة من جمال وقبح, تضحية وأحقاد , حب وكراهية.

أحدب نوتردام ترى فيها البطل "كوازيمودو" بهيئة مخيفة فهو أحدب ، ويعمل  قارع لأجراس كاتدرائية نوتردام الفرنسية. لكنك سرعان ما تنسى قبحه مظهره الخارجي لترى شيئان أولهما قسوة المجتمع فى الحكم على أبنائه من ذوى الاحتياجات الخاصة وكيف فرض المجتمع الفرنسي العزلة على أبنائه بسبب عاهة لا ذنب لهم فيها، والأمر الثاني أنك سرعان ما تنسى قبح "كوازيمودو"  وتعيش مع جمال روحه وعاطفته الجياشة، فترى روحاً شفافة رقيقة تسكن جسد معطوب . "كوازيمودو" الفتى الحنون الذي أخلص في حبه للفاتنة الراقصة الغجرية "إزميرالدا". فيقول "كوازيمودو" إلى حبيبته إزميرالدا": 

"كلما وقفت إلى جانبك لا أتمالك نفسي من الشعور بالشفقة على حالي... إنني أبدو أمامك مثل وحش غاية في البشاعة، لكنك بالنسبة شعاع من الشمس وقطرة من الندى، وتغريده من تغاريد الطيور."

هنا يطرح هوجو سؤالا... هل النفس البشرية تتشوه إذا سكنت جسداً مشوهاً؟


"إزميرالدا" التى نالت إعجاب " كلود فرولو" رئيس الشمامسة فعانت من رغبته فيها، تلك الرغبة التى كانت تتأرجح بين تملك وانتقام."إزميرالدا" التي عشقها القائد الوسيم فحاول خداعه باسم الحب. "إزميرالدا" هي الجميلة التى جعلتنا نرى خلف  قبح الأحدب جمالاً يفتقر إليه أعظم النبلاء وأكثرهم وسامة. هي من حركت بداخله كل ما هو جميل ونقى وراقى. هي من ربطته بالحياة فصار لها قيمة كي يعيشها ويحتمل سخافة الجهلاء  ممن عجزوا عن إدراك سماته وجماله النفسي الملائكي. "إزميرالدا" هى من حاول "كوازيمودو" التضحية بحياته كي ينقذها من الموت أكثر من مرة.

وهنا يصف المؤلف بطله "كوازيمودو" قائلاً: " وهو مع هذا التشويه كله يملك من الحيوية المرعبة والخفة والشجاعة شيئاً كثيراً. إنه استثناء غريب عن القاعدة الخالدة التي تفرض أن تكون القوة كالجمال نتاجاً للانسجام".

ولك أن ترى قمة التناقض حين تعلم أن قارع جرس الكاتدرائية هو شخص ليس فقط أحدب بل أنه أصم، ومع ذلك فقد عشقت  وأدمنت باريس صوت أجراسه ونغماتها حتى صارت أنشودة جميلة في أذان الجميع معروفه باسم أغنية "كوازيمودو". كوازيمودو" المسكين الذي طبقاً لترجمة اسمه باللاتيني تعنى شخص بنصف ملامح.

للرواية أكثر من مغزى على المستوى الاجتماعي والسياسي والسياحي. وهذا ما ننشده فى كتابات مؤلفينا العرب. فعلى المستوى السياسى تجد أن تصوير هذه الرواية للظلم الواقع على البطل  وعلى المهشمين دفع الشعب الفرنسي للقيام بالثورة الفرنسية والتي أرخها نفس الكاتب فكتور هوجو في روايته اللاحقة البؤساء. وعلى المستوى السياحي تجد أن هذه الكاتدرائية كانت قبل انتشار هذه الرواية مبنى قديم أيل للسقوط، لكن بعد انتشار الرواية اعتنت بها الحكومة الفرنسية وأصبحت مزاراً سياحياً. وعلى المستوى الاجتماعي فالرواية تشجب عزلة البطل ككيان منعدم. هوجو يرفض  وبشدة أن ينهش المجتمع في جسد هؤلاء المحرومين.

ولك عزيزى القارىء أن تقارن بين أوروبا بشعاراتها الزائفة وبين تعاليم الله ونصرة الضعفاء. يقول الله تعالى: (لَّيْسَ عَلَى الْأَعْمَى حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ)، وكما رغبّ الإسلام في دمج تلك الفئة في المجتمع مع الفئات جميعها ليتشاركوا مع بعضهم البعض، فإنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- بيّن في الأحاديث الشّريفة أنّ الإنسان في المجتمع إذا اضطر إلى أن يخالط بعض المرضى، فلا بأس في ذلك ولا خوفٌ منه، وكان رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- يجعل المرضى والضّعفاء قادةً عندما يخرجوا في ركبٍ، فكان أثر ذلك كبيراً على أصحاب ذوي الاحتياجات الخاصّة؛ لأنّهم أعطوا ثقةً في أنفسهم، وتمّ دمجهم في المجتمع الذي سيخافون منه لو كانوا مبعدين عنه.

وختاماً يقول تشارلز ديكنز الكاتب الانجليزي المشهور:" ليس لك خياراً فيما أنت عليه، لم يكن لك خياراً في من ستكون عائلتك، كيف ستكون ملامحك وتدويره وجهك. ليس لك خياراً فى الصوت الذى سيسمعه الناس منك، ولا اللغة التي تتحدث بها من صغرك. يرتديك النهار كشمس ويتخلص منك الليل بإرغامك على النوم تعباً، وبعد كومة الفروض هذه أصبح لك وجهان وجه بأس يرسم له الصقيع عينان، ووجه أنيق تقابل به المارة الأتعس منك، والأوفر حظاً، ولكن لا شيء يظهر للعلن غير صورة إنسان مكتمل. لم تختر بداية الحكاية ولكن تختار نهايتها، ستتوقف عند منعطف لم تكن تتوقعه، لكن كنت مؤمناً أنك: لن تتكرر"



 

المرأة المعاصرة فضيلة أم رذيلة؟ | بقلم الأديب المصري د. طارق رضوان جمعة


المرأة المعاصرة فضيلة أم رذيلة؟ | بقلم الأديب المصري د. طارق رضوان جمعة
المرأة المعاصرة فضيلة أم رذيلة؟ | بقلم الأديب المصري د. طارق رضوان جمعة




ثمرة هى كلما نضجت تُسقي شهداً، ملكةُ هى لا تمنح عسلاً إلا إذا أحبت، نبتةُ هى كلما أغدقت عليها بماء الحب أزهرت، الحور أنوثتها عميقة ولا يُجيد السباحة فى بحورها سوى سباحُ ماهر، هى قصيدة صماء لا يدرك معانيها إلا شاعر ذواق، هى المرأة الناضجة وهى الندى وهى السلام.

قويةُ هى كالحرب، لكنها رقيقة كالخيال ساحرة. فعيونها جاذبة لكل من يراها فيصير اسير ضوئهما الوهاج.

عربية الجمال، اغريقية الهوى. لها ابتسامة شمس مضيئة تدور فى فلكها الكواكب. فالمرأة الناضجة هى حبيبة عاشقة متيمة حين تحب فتُخلص وتطلع فى العطاء بسخاء، وطفلة هى حين حين تبكى. هى كيمياء لا يفهم تراكيبها إلا عالم قد تخصص برغبته فى دراستها فعرف قدرها وعشق معانيها وأغلق عليها.

ويحضرنى قصةواقعية عن أميرة شرسة وهى الأميرة خوتولون، حفيدة الامبراطور المغولى جنكيز خان وأبنة الامبراطور كايدو. فحين أراد والدها تزويجها اشترطت على زوجها المستقبلي ان يتغلب عليها فى مباراة للمصارعة فإذا غلبته فإنه سوف يخسر مائة حصان. ووصل عدد الخيول لديها عشرة آلاف حصان. لكنها حين وقعت فى حب الأمير غازان خان حاكم فارس تزوجته بدون مباراة. أشترط ما تشاء قبل الحب... فإذا جاء الحب أسدل الستار. ذلك هو الحب...سلطان السلاطين.

كل شىء بالمرأة السوية الناضجة جميل، لكن ما أريد قولت هنا ليس هجوما سافراً علي الفتاة المعاصرة ، فأنا نريد لها، عاشق لخلق الله فيها مسبح بحمده، إلا أننا أرى أن الفتاة المعاصرة تعرف حقوقها وتكفر بما عليها من واجبات.  فهى تصنف الرجال صنفين... قوى ينكح وضعيف يكدح. فتعطى الأول الحق فى الحصول على المغنم، بينما الثانى  يبقى له المغرم، فشتان بين الماثف بالاناقة ومن له طبع الناقة.

التربية الحديثة للفتيات بعيدة كل البعد عن تعاليم الأديان السمحه، فالفتاة المعاصرة تلهث خلف المال حين تختار زوجاً لها، وتمنح نفسها هنيئاً مريئاً لكن يدفع أكثر. ولسان حالها يقول: هيت لك، بينما ترى الشاب الفقير حشرة لا تليق بها فتقول بلسان حالها: " معاذ الله أن نأخذ إلا  من وجدنا متاعنا عنده انا اذا لظالمون". ورغم علاقتها وتمسكها بالنجاح إلا أنها تترك شعرة وصل مع الفاشل فتصنفه من فئة البدلاء من باب الاحتياط ، ولا تنفض عنه العبار إلا إذا يأست من الناجح، كما يأس الكفار من أصحاب القبور.

لا تصدق أن الأنثى ضعيفة العقل بل هى صاحبة كيد وفكر عظيم، فلك أن تنظر إلى طريقة تربية البنين والبنات منذ الصغر. بالذكر يلعب ويراه ويبنى جسده، بينما الفتاة الصغيرة ترافق أمها فى المجالس النسائية لتتعلم من خبرات النساء عن الزواج والطلاق وأساليب السيطرة على الذكر وامتصاص موارده وكأنها فى دورة تدريبية تثقيفية منذ الصغر اتعرف مل حقوق ومواد قانون الأسرة لتدرك كيف تأكل الأخضر واليابس من ضحيتها.

لذلك أنصح الزوج بأن يحتوى زوجته ليصبح ما أفسده المجتمع. فعليه أن يسمعها كل عبارات الحب للقضاء على فراغها العاطفى ، بل لتنمية الجانب العاطفى لديها. بالبيت الحالى من العاطفة بيت خرب الصحراء قاحلة لا روح فيها ولا حياة. ما أجمل العلاقات المبنية على الإحترام. فالاحترام هو أسمى قيمة من الحب ذاته.  وأحءر عزيزى الزوج أن تعتاد المرأة غيابك، لأنها ستهتاد التصرف فى الحياة بمفردها ، وسيقل حبك بداخلها حتى يتلاشى. فالكثير منزوجون ولكن قليل من لديهم شريك حياة





هوس الشهرة | بقلم الأديبة المصرية خلود أيمن 


هوس الشهرة | بقلم الأديبة المصرية خلود أيمن
هوس الشهرة | بقلم الأديبة المصرية خلود أيمن



السلام عليكم ، 


هوس الشهرة : 


يتبارى الجميع من أجل الوصول للشهرة وتحصيل المزيد من الأموال التي لا أعلم ما الغرض من كثرتها ، فقد يطيح البعض بالآخرين من أجل الظهور بصورة برَّاقة أمام الجماهير الغفيرة التي تنتظر تواجدهم الدائم على الساحة بغض الطرف عمَّا يُقدِّمون ، فمن المؤسف حقاً تلك المحتويات الرديئة التي يطرحها الجميع بلا تفكير مُسبَق أو تخطيط لما يُفيد الغير ولو بقيد أنملة ، لذا صار المجتمع في تدنٍ مستمر وصارت مستويات الجميع في انحدار وانحطاط متزايد وأوشكنا أنْ نصل للحضيض بالفعل ، للقاع الذي يَصعُب الخروج منه بعدما سقطنا بكامل إرادتنا فيه ، لا أدري ما سر تلك اللهفة وراء تحقيق الشهرة وما الهدف من كل تلك المهاترات التي يسعى إليها البعض وقد يقدموا المزيد من التنازلات لأجلها ؟ ، أيضمن أحدهم البقاء في تلك الحياة لفترة أطول ؟ ، أيضمن دوام تلك الأموال معه للأبد ؟ ، أَيُخطط فيما سينفقها أم أنها مجرد منافسات غير شريفة من أجل الوصول للشهرة فحَسب دون النظر لعواقب تلك المحتويات التي نعرضها للجميع ونُصدِّرها لهم طوال الوقت وكأننا على غير علم بتأثيرها السلبي على المجتمع ؟ ، فيجب أنْ نكون على دراية بأننا سوف نُحاسَب على كل ما نفعله وننقله ونُورِّثه للآخرين سواء أكان خيراً أم شراً فيجب أنْ ندرس خطواتنا ونحسبها جيداً دون أنْ تأخذنا مغريات الحياة التي لا فائدة منها ولا طائل قبل أنْ نجد الفساد قد تفشى عبر الأجيال دون القدرة على إقصائه خارج المجتمع أو القضاء عليه تماماً ، فنحن بذلك نكون من المفسدين المخرِّبين في الأرض كما هو الحال الذي اعتدناه من البشر منذ قديم الأزل ، فبدلاً من استخدام العِلم والتكنولوجيا فيما يُفيد دمَّرنا كل شيء ولم يتبقَ لنا سوى الحَسرة والندم على ما فعلناه بمحض إرادتنا وحطمنا به مستقبل الأمة بلا تعقُّل أو اكتراث أو إفاقة من تلك الغفلة التي انغمسنا فيها جميعاً بلا استثناء ولو للحظة نمحو فيها كل ما أفسدناه بالفعل ، فلقد طمسنا عقولنا وألغينا تفكيرنا تماماً منذ أنْ سيطر عليه حب المادة والسعي لتحصيل المزيد منها وكأنها دائمة لنهاية العمر ، فكل شيء زائل لا مَحالة ولو طال أمده بعض الشيء فلا يغرنَّنا تلك التفاهات التي نركض وراءها طيلة الوقت  فلن تنفعنا أو تُقدِّم لنا شيئاً في الآخرة ، فعلنا نستفيق من تلك الغفلة التي طالت ولم نَعُد ندري لها موعد انتهاء قبل أنْ تقضي على آخر ذرة عقل فينا ونفقد حياتنا بلا رجعة ...




 

اجتماعي منعزل! | بقلم الأديبة المصرية نجلاء محجوب


اجتماعي منعزل! | بقلم الأديبة المصرية نجلاء محجوب
اجتماعي منعزل! | بقلم الأديبة المصرية نجلاء محجوب 

 

فوائد الانعزال وأضراره


أثّرَت ضغوطُ الحياة بالسلبِ، على ثباتِ سِمات الشخصيةِ بالتَصنيفِ المُعتادِ لكُلِّ شخصيةٍ، فأصبَح الشَخصُ، يجمَع بينَ شَخصيتين غيرَ مُتشابِهتَين، بعيدَتينَ حَدَّ التناقُضِ، وَ غالِبيتنا، 

أصبحَ هذا الشَخص، الإجتماعي المُنعَزِل، فهذه الشخصية

مَزيجٌ مِن الإجتماعية، و الانطوائية مَعًا، وَ الحياةُ هي التي دَفَعته ليكونَ مُتناقِضًا هكذا، فهو في الأصلِ شخصية إجتماعية، مُحِبة للآخرين، وَدُودٌ، لديه فيضًا من المشاعر، يشارِك الآخرين في أفراحِهم و في أحزانِهم، لكنه فجأةً، يجِد نفسَه يميلُ إلى الانطِواء، و يستمتِع بالهدوءِ، و هو وحيدٌ، فيبتَعِد عن المُجامَلاتِ، و يجدب فَيضَ وِدَّه..!  بهروبٍ مؤقتٍ نحو الانعِزال، و ذلك للتَحرُرِ من ضغوطِ الحياةِ التي أثقَلته.

وَ من قيودِ المسئوليةِ، المُلقاة على عاتِقه، وَ من تزاحُمِ الأفكار، وضجيجها، وَ من زَحفِ التفكير السَلبي حَدَّ الإقتراب، وَ قد يكونُ هُروبَ الانعِزال، رَدًا عن تصرفات ألَمَته، وَ لم يستَطِع الرد..!  فَآثر الصَمتَ. فكانَ لذلك تَأْثِيرٌ سيئٌ، علي حالَته النفسية، فَوُجِدَ ضرورةَ، أن يكونَ هناكَ إستِراحةٌ مؤقتةٌ،

يختَلي فيها بنفسِه، وَ يستمتِعُ بالهدوءِ في وِحدَتِه، بَعِيدًا عن الآخرينَ، يستمتِع بِذِهْنٍ خالٍ، مِن أى تفكيرٍ مُرهِقٍ، يسبِب له توترًا،

وينقطع إلى الانعزال لينعم بهدوء مؤقت، بَعِيدًا عن اللِّهاثِ وراءَ الحياةِ، وَ إحساسه بالهدوءِ؛ يجعل الجانِبَ الإيجابي يستَعيدُ نفسَه،ثمّ يعودُ اجتِماعيًا، بمعنَوياتٍ عاليةٍ، وَ بسلامٍ نفسي، لم يشعُر به من قبل، قادرٌ على مواجَهَة الحياةِ..


والعزلةُ الإجتماعيةُ قد تشيرُ إلىٰ الغيابِ التامِ، 

أو شِبه التامِ للتواصلِ مع المجتمعِ، ففي حالةِ الغيابِ التامِ، غالبًا لا يوجَدُ لدىٰ هؤلاءِ المُنعزلينَ اجتِماعيًا من يلجأونَ إليه، ولا يوجَدُ أحَدٌ يثقونَ فيه، فَهُم مُكتفونَ بذواتِهم، ويحتملُ أن ينشأ هذا الانعزالَ عن مشاعرِ الوحدةِ والخوفِ من الآخرينَ، أو انخفاضِ تقديرِ الذاتِ، أي التقديرِ السلبي للذاتِ، ويُسهِمُ الحزنُ أيضًا في الشعورِ بالعزلةِ الإجتماعيةِ، ويمكنُ أن تحدُثَ العزلةُ الإجتماعيةُ لأي شخصٍ مَهما كان سِنّه، فقَد تظهرَ علىٰ كلِّ فئةٍ عمريةٍ، وحدوثَها  غالبًا ما يكونُ علىٰ فتراتٍ، تتخللُها العودةُ للاندماجِ في المجتمعِ..


ومن فوائدِ العزلةِ أنّها قد تكونُ الطريقَ لاكتشافِ الذاتِ وإعادةِ تشكيلها، وهو ما يُسمىٰ بـ «اللحظات الوجودية» "existentializing moments"  الًتي تحدّثَ عنها "فونغ"، وهي وَمضاتٌ عقليةٌ من وضوحِ الرؤيةِ، مُستلهِمُها من نظريةِ «الاستِسلامِ والاغتنامِ» لعالِمِ الإجتماعِ الألماني/ الأمريكي "كورت وولف"، 

أو نظريةُ إدراكِ الذاتِ..


وعلىٰ الرغمِ مِن أنّ العديدَ من كِبارِ المُفكرينَ تحدّثوا عن الفوائدِ الفكريةِ والروحيةِ للعزلةِ وهُم: 

"لا تزو" و"نيتشه" و"ايمرسون" و"ولف"،

إلا أنّ الكثيرَ من المُعاصرينَ ينصحونَ بتجَنُبِها، وخصوصًا إذا كانت لفتراتٍ طويلةٍ..

يقولُ "كينيث روبين" وهو طبيبٌ نفسي في جامعةِ "ميريلاند":

«تكونُ العزلةُ مثمرةً إذا كانت طوعيةً، وإذا كان المرءُ يستطيعُ تنظيمَ مشاعِرِه بصورةٍ فعالةٍ، وأنّه يستطيعُ الانضمامَ إليٰ مجموعةٍ وقتَما يريدُ، وغيرَ ذلك تصبحُ العزلةُ ضارةً..»


لذلك، تكونُ العزلةُ مفيدةً وتساعدُ علىٰ اكتِشافِ الذاتِ وإعادةِ تشكيلها إذا كانت لفتراتٍ ليسَت طويلةً، أمّا إذا كانت لفتراتٍ طويلةٍ فقد تكونُ لها أخطارُ صحيةٌ..


فقد أثبتَت دراساتُ حديثةُ أنّ الوحدةَ أسوأ من التدخينِ، وهذا ما أكده الدكتور "ديفيد روبنسون" الاستشاري في مستشفى "سانت جميس" في مدينة "دبلن" بـ "أيرلندا"، وكذلك ربطَ الوحدةَ بالاكتئابِ، فقالَ إنّ الوحدةَ تعادلُ تدخينَ خمسةَ عشرَ سيجارةٍ يوميًا..


وكشَفَت دراسةٌ حديثةٌ نُشِرت في مجلةِ "إجنيغ"  (Aging) في سبتمبر 2022 أنّ الوحدةَ تعجِلُ بالشيخوخةِ..

 

كذلك قالَ "دوجلاس نيميسك" كبيرُ المسؤولينَ الطبيينَ للصحةِ السلوكيةِ في سيجنا:

«أنّ الوحدةَ تنافِسُ السمنةَ، وتأثيرُها علىٰ معدلِ الوفياتِ مثل التدخينِ».»


ومِن هُنا وَجَدَ ضرورةً للبحثِ عن طُرقٍ للتَغلبِ علىٰ العزلةِ لفتراتٍ طويلةٍ، والانطواءِ، ومن الطرقِ التي قَد تساعِدَ المنعزلونَ علىٰ التغلبِ علىٰ الميلِ للعزلةِ:

- التعرّفَ علىٰ أصدقاءٍ جُددٍ،

- ممارسةَ رياضةٍ جماعيةٍ،

- تقديمَ خدماتٍ مجتمعيةٍ، كزيارةِ بيوتِ المُسنينَ، ودورِ رعايةِ الأطفالِ، والملاجئ، 

-وضعَ أهدافٍ وخططٍ لتجاوزِ المُشكلاتِ ومواجَهتِها، 

-والإكثارَ مِن المُطالعةِ والمعرفةِ، فهذا يزيدُ مِن الثقةِ بالنفسِ، وبالتالي القدرةَ علىٰ التواصُلِ مع الآخرينَ..


نجلاء محجوب





فتيل الرغبات | بقلم الأديبة المصرية خلود أيمن

فتيل الرغبات | بقلم الأديبة المصرية خلود أيمن
فتيل الرغبات | بقلم الأديبة المصرية خلود أيمن 


 

السلام عليكم ،
فتيل الرغبات : 
الإرادة هى الفتيل الذي يُشعِل الرغبات داخل المرء ويُحثه على العمل والإنتاج ويُبغِّضه في القعود والاسترخاء طيلة الوقت ، فهي ما تُثير الدوافع التي تجعله راغباً في غدٍ مشرق أفضل من أمسِه الذي مرَّ دون تحقيق المُراد بفعل خموله وتكاسله واتكائه على الضيق والتذمر وكأن تلك العوامل تحول بينه وبين واقعه الذي يريد محاكاته ومعايشته بالفعل ، فكان عليه أنْ يُنحِّيها جانباً ويتخلى عنها لبعض الوقت الذي يحقق فيه ذاته ويصل لأحلامه التي يسعى إليها منذ قديم الأزل ، فما الحياة الدنيا سوى محطات إما أنْ يتمكن المرء من استغلال طاقته فيها أو يُضيِّعها بمحض إرادته دون الشعور بأي ذرة تأنيب ضمير توبِّخه وتذمه طيلة الوقت كي يُعدِّل سلوكه ويُحسِّن من طريقة تفكيره كي يتغير واقعه للأفضل وبمزيد من المحاولات يكون الشخص الذي تمناه ذات يوم بمزيج من الجهد البسيط والصبر والمثابرة والإقدام على التجارب بشتى أنواعها وإنْ لم يحالفه الحظ في بعضها ، فتلك هي حال الدنيا يوماً ما تواتيك بالفرصة على طبق من فضة ويوماً ما تسلب منك بعض الأمور ولكنها تُعوِّضك بغيرها على الفور حتى لا تجزع أو يتسلل اليأس إلى قلبك تارة أخرى بعدما رحل عنه وغادره ، فلا تدعه يسيطر عليك في تلك اللحظات التي يباغتك فيها على غفلة حتى لا تسمح له بأنْ يقتص منك وكأنك مرتكبٌ لجُرم ما أو يسلب منك حياتك بلا جدوى تعود عليك في نهاية الأمر ، فبإرادتك وإصرارك تصل لما تريد راكلاً ما يحجبك عنه بأخمص قدميك وكأنك تزيحه بكل قوتك وعزمك دون أي خوف أو تراجع ولو للحظة تُضيِّع فيها أهم لحظات عمرك بلا قدرة على استرجاعها مرة أخرى ، فلا بد أنْ يدرك المرء قيمة الوقت الذي يمضي من حياته محاولاً استغلاله بكل ما أُوتي من مَلكات وهِبات حباه الله إياها من غير حول له ولا قوة ، فتلك الإمكانيات سوف يأتي الحين الذي تفنى فيه أو تتقلص قدرة الإنسان على توجيهها بالشكل السليم فيجب أنْ يحاول اللحاق بها قبل أنْ تذهب في أدراج الريح بلا عودة فلا متحكم فيها سواه ، فعليه الانتباه قبل فوات الأوان ...




فضيلة الاحتشام | بقلم الأديبة المصرية خلود أيمن 


فضيلة الاحتشام | بقلم الأديبة المصرية خلود أيمن

فضيلة الاحتشام | بقلم الأديبة المصرية خلود أيمن 





السلام عليكم ، 

فضيلة الاحتشام : 

في زمان انقلبت فيه الموازين واختلت القيم وانحَلت الأخلاقيات وانحدرت الثقافات نجد أنَّ الأغلبية العُظمى من النساء تَجُر الأقلية نحو هذا المنعطف الخطير الذي يُفرِّطن عنده في مبادئهن ويناقضن دينهن حينما يدعونهن للتخلي عن الزي الشرعي المناسب لتلك العقيدة التي يعتنقنها فنجدهن يركضن وراء ارتداء تلك الملابس الفاضحة الشفافة التي تُبرِز مفاتن المرأة وتُوضِّح جمالها الفتان الذي قد تستخدمه لجذب الرجال ولفت انتباههم إليها كي يقعوا في تلك المصيدة الكاذبة ، ورغم علمنا أن الاحتشام في تلك الفترة الراهنة لا يُنفَّذ بحذافيره إلا أننا لا نترك مجالاً لتلك القِلة القليلة كي تحافظ على ثباتها وتنعم بجانب سليم من حياتها وتجاهد تلك الفِتن التي تحيط بها من كل صوب وحدب بل نحاول جذبها لهذا المستنقع الوضيع الذي يغوص به الأغلب حتى يصبح الجميع متشابهين دون أنْ يجد أحد منا القدوة التي يحتذي بها ويمتثل بها في حياته محاولاً أنْ ينفرد بشيء وسط هذا الفساد والانحلال الذي صار يسيطر على كل جوانب الحياة ، فلا بد أنْ ننشر الوعي بين الفتيات حتى لا تتأثر إحداهن بما هو رائج تلك الأيام محاولة اتباعه دون تفكير من أجل تقليد الغير ، متناسية تلك الذنوب التي تتراكم على عاتقها جرَّاء ارتكاب مثل هذا الإثم الذي تُلحِقه بالتابعات أيضاً ، فالضرر لا يقع على فتاة بعينها وإنما يتناقل عبر الأجيال على نطاق أوسع بتطور تلك الملابس الغريبة التي لا يُفهَم لها شكل محدد ، فيجب أن نُعلِّم الفتيات أن جسدهن أمانة وهبهن الله إياها ولا بد من الحفاظ عليها بدلاً من جعلها عُرضَة أمام كل عابر سبيل أو مَحط اهتمام الجميع ، يتنافس عليه المتنافسون من أجل نظرة تُشبِع غرورهم وتُطفئ لهيب تلك الغريزة الحمقاء التي تَغلُب عليهم والشهوة التي تُحرِّكهم تجاه أغلب الفتيات الغير محافظات على أنفسهن ، فيجب أنْ تضع الفتاة حداً لتوقيف تلك المهازل التي تَحِل بالمجتمع بين الحين والآخر ، محاولة وضع خط إنتاج لملابس تصون كرامة المرأة وتحفظ جسدها من انتهاك الغير ولو بنظرة تخدش حياءها وتجعلها مطمعاً لأي منهم ، فيجب أنْ تكون الفتاة تاجاً يُوضَع على الرؤوس  بحيث لا يَحِق لأي شخص الاقتراب منها أو مسّها ولو بكلمة ، فهي القادرة على تنفيذ تلك الأمور ووضع تلك الروادع والحدود بالتزامها بالزي المناسب لهذا الدين الذي تنتمي إليه ، فلا بد من المزيد من الإخلاص والوفاء له والعمل بما يتوافق مع مبادئه وسننه وتعاليمه ، فللعقيدة معنى أكبر وأشمل من مجرد كلمات نردِّدها في الذهاب والإياب وشعارات نرفعها دون أنْ نعي معناها من الأساس من أجل الظهور بصورة مميَّزة أمام الغير ، فيجب أنْ تتخذ كل فتاة عهداً وتبرُم اتفاقاً مع ذاتها بأنْ تكون على قَدْر تلك المسئولية الجبارة التي حمَّلها الدين إياها ووكَّلها بتنفيذها حتى تكون عِبرة لكل فتيات المسلمين فيما بَعْد دون أنْ ينتقص أحد من قَدْرِها بفعل تناقض أقوالها مع أفعالها وفي تلك الحالة لن يُلام أو يُعاب أو يُعتَب عليه ...

 

غرام الانترنت | بقلم الأديب المصري د. طـــارق رضـــوان جمعــة


غرام الانترنت | بقلم الأديب المصري د. طـــارق رضـــوان جمعــة
غرام الانترنت | بقلم الأديب المصري د. طـــارق رضـــوان جمعــة



 لا شـــك أن عدد كبير منا قد مر بتجربة الحب عبر وسائل التواصل الاجتماعي. وهذه العلاقات منها ما هو صحي وواضح وصادق، وأغلبها ما هو مزيف وضار ومؤذى وأشد ضرراً من المرض. وحديثي اليوم عن هذا النوع الأخير، فما يجعل الحب عبر الانترنت  مستحيل وفاشل هو استحالة استكمال مسيرته، ربما لأننا أحببنا من ليس لنا وربما لبعد المسافات وربما لأننا اخترنا أشخاص مرتبطين بالفعل أو ربما لاختلاف العادات والتقاليد.

وورد لي تساؤل من إحداهن، تسأل عن النجاة والحل إذا ما هجر الحبيب  حبيبه عبر شبكات التواصل الاجتماعي؟ ماذا لو صار الأمر خيال وسراب وكأن شيئاً لم يكن، بعدما تعودنا عليه وأدمنا وجوده؟ وكانت إجابتي أن الأمر إذا تعلق بالرجل فعليه الاعتذار بشكل لائق لحبيبته عن عدم استكمال ما كان من بدايات جميلة بما لا يجرح شعور وكرامة حبيبته أو من كانت حبيبته يوماً ما. عليه أن  لا يخسر الطرف الأخر، حيث من المفترض أن هذه العلاقة في الأساس نشأت على الاحترام المتبادل. 

لكن ماذا تفعل الضحية في هذه العلاقة سواء شاب أو  فتاة؟ فالأمر في الخداع لا يقتصر على الرجال فقط ، وإنما هناك من النساء والفتيات من تتسلى بمشاعر الآخرين أو تستغلهم مادياً وعاطفياً. في تلك الفترة سيكون من الواضح أن  هناك جاني ومجني عليه بإرادته أو إرادتها. فالجاني  أصبح في غنى عن ضحيته، فلماذا تتمسك بمن غدر بك؟ فهو لن يستطيع أن يمد الطرف الأخر بأي سعادة أو مشاعر إيجابية. فما علي الضحية سوى أن تبتعد، وتعطى نفسها فرص للحزن بينها وبين نفسها، وألا تُظهر ضعفها إلا أمام أعز أصدقائها فلا غنى عنهم وقت الضيق. عليها أن تعتزل الناس لفترة قصيرة حتى تستعيد توازنها.ولا تقترب من رسائل من تركك أو صوره أو أي شيء يجدد حنينك إليه. ولا تتابع أخباره ، بل أعطى قلبك فرصة حتى تلتئم جروحك. عليها أن تقترب من ربها، فتطلب الثبات والتعافي والصبر.

مـــن الطبيعي في بداية الهجر أن تشعر بوحدة وغربة، لذلك أستغل وقتك في طلب العلم وحضور دورات وندوات أو ممارسة الرياضة أو القيام برحلات. حول هذه المحنة على نجاح، ربما هي نقطة انطلاق لك لتنجح وتنجز فيما لم يكن يخطر ببالك أنك قادر على إنجازه. يمكنك القيام بزيارة دار المسنين أو الجمعيات الخيرية أو المشاركة في مؤسسات محو الأمية.

علي هذا القلب المجروح أن يبدأ حياة جديدة، ولكن الحذر كل الحذر من إقامة أي علاقة عاطفية أخرى بشكل عاجل، لأن ذلك قد يكون محاولة منك لنسيان التجربة الأولى بحب جديد. في هذه الحالة ستظلم نفسك وتظلم حبك الجديد لأنك ستعجز عن منحه الاهتمام والحب  اللازم. حاول أن تبحث عن شريك حياتك، وتجنب أخطاء اختيارك السابق. تجنب الحبيب البخيل فهو ليس بحبيب؟ تجنب المخادع والكذاب.

الصديق في هذه المراحل له دور بارز، فحاول أن تتخير أفضل أصدقاء ليكن لك ناصحاً أميناً. أحكى له أو لها ليساعدك على الخروج بسرعة من حالة الاكتئاب ويشعرك بالأمن وأن الدنيا ما زالت بخير. صدقك فقط هو من يمكنه أن يقتحم عزلتك ليخبرك بأفعاله أنه معك قلباً وقالباً، شكلاً وموضوعاً. الصديق هو بصيص الأمل المتبقي فلا تفلته. وختاماً حظ سعيد مع حب صادق.



 

جمال الصُحبة | بقلم الشاعرة والكاتبة المصرية/ ريهام كمال الدين سليم


جمال الصُحبة | بقلم الشاعرة والكاتبة المصرية/ ريهام كمال الدين سليم
جمال الصُحبة | بقلم الشاعرة والكاتبة المصرية/ ريهام كمال الدين سليم 

 

عندما يُسأل الإنسان عن جمال الصُحبة في هذه الحياة، يجد نفسه يتأمل في عمق الأرواح التي تضفي السعادة والتوازن على عالمنا. 


فبالنسبة لي إذا كان للصُحبة أروع تجليات في أعماق الوجدان فإنها تتجلى بأبهى صورها في قلب صديق ينبض بالسلام والود والتواضع، ويتسم برقي ونقاء التفكير وجمال التأمل.


ففي هذه الصحبة الصافية نجد أنفسنا نعبر أبوابًا جديدة من الطمأنينة والسعادة، حيث يتفتح أمامنا عالم ساحر تتبلور في أروقته أعماق الروح وجمال الإنسانية. 

إنها ليست مجرد لحظات روحانية عابرة فحسب، بل هي تجارب تصقل أنفسنا وتثري حياتنا بالمعاني العميقة والمشاعر السامية.


في أعماق القلوب التي تتقارب معنا نجد أنها تتجاوز الحدود الظاهرية للزمان والمكان، فتتحول إلى ملاذ يمتد بلا نهاية حيث تلتقي أرواحنا وتنسجم أفكارنا في تناغم لا يُضاهى، فتنعكس فيها أعمق معاني الجمال وتتجلى أجمل رحلات الروح.


إلى من أضاءوا حياتنا بضياء صداقتهم، شكرًا لكم🤍


أيا من روحهُ تهمي

كغيثٍ يصطفي بورا


إذا انهملت سحائبهُ

يصيرُ الأمنُ موفورا


لقد طابت بك الدنيا

وبات الكونُ مسرورا


 موسيقى الشعر العربي المعاصر |بقلم  دكتور / جمال فودة - عضو الاتحاد الدولي للغة العربية كاتب وناقد وأكاديمي مصري


موسيقى الشعر العربي المعاصر |بقلم  دكتور / جمال فودة - عضو الاتحاد الدولي للغة العربية كاتب وناقد وأكاديمي مصري
موسيقى الشعر العربي المعاصر |بقلم  دكتور / جمال فودة - عضو الاتحاد الدولي للغة العربية كاتب وناقد وأكاديمي مصري



      ظهر أول تفسير نقدي لحركة الشعر الجديد ـ تقريباً ـ في مقدمة ديوان نازك الملائكة " شظايا ورماد " سنه 1949 م ، حيث أعلنت ثورتها على موسيقى الشعر القديم قائلة " ألم تصدأ لطول ما لامستها الأقلام والشفاه منذ سنين وسنين ؟ ألم تألفها أسماعنا وترددها شفاهنا ...، منذ قرون ونحن نصف انفعالاتنا بهذا الأسلوب حتى لم يعد له طعم ولا لون ، لقد سارت الحياة ، وتقلبت عليها الصور والألوان والأحاسيس ، ومع ذلك ما زال شعرنا صورة لقفا نبك ، وبانت سعاد ، والأوزان هي هي ، والقوافي هي هي ، وتكاد المعاني تكون هي هي " . (1)



      ودعت الشاعرة إلى التحرر من أسر الشطرين والالتزام بالقافية والتفاعيل الثابتة المحددة العدد، ودعت إلى الاهتمام بالإيقاع النفسي وربطه بالموسيقى حتى تصبح القصيدة الشعرية الجديدة صورة موسيقية متكاملة تتلاقى فيها الأنغام مع مشاعر الشاعر وأحاسيسه .

      

      وهكذا ومع أواخر الأربعينيات وبداية الخمسينيات اتجهت القصيدة العربية إلى  شعر" التفعيلة " وإلى نوع من التحرر في القوافي ، إن ثمة حاجات اجتماعية  وفنية عامة دفعت الشعراء إلى التحرر من أسر التقليد ، والخروج  إلى رحابة الشعر الحر ، والخروج على تفعيلات العروض الخليلي إلى استخدام التفعيلات بعدد خاص  وكيفية معينة تقود إليها تلقائياً شعرية الشاعر ورؤيته ، وما يدفعه إليه الموقف والحالة ، وما تمليه عليه تجربته الشعرية .

      

      " فالشعر الحر اندفاعة اجتماعية فرضتها عدة عوامل تتلخص في : النزوع إلى الواقع والحنين إلى الاستقلال  ، والنفور من النموذج  ، والهروب من التناظر ، وفوق كل ذلك إيثار المضمون " . (2)

 

      هذا وإن كان الشاعر العربي الحديث في محاولته لتطوير الشكل الموسيقى للقصيدة العربية، واكتشاف إمكانيات تعبير وإيحاء موسيقية جديدة لم يتخل كلية عن الشكل الموسيقى القديم ، كل ما في الأمر أن القصيدة الحديثة تحررت موسيقياً من الجبرية وحتمية البحور الخليلية  ، ووثنية القافية الموحدة ، وأصبحت " موسيقى هذا الشعر تأتي من فعل الكتابة نفسه ومن المعاناة  المستمرة والمغامرة مع المجهول اللغوي والنفسي ". (3)


      " وقد شهدت قصيدة الشعر الجديد منذ بدايتها وحتى الآن ثلاثة أجيال متعاقبة من الشعراء : جيل الأربعينيات ، وجيل الخمسينيات ، وجيل الستينيات ، ومن الممكن أن نضع في الجيل الأول  الشعراء أمثال : عبد الرحمن الشرقاوي ، وصلاح عبد الصبور ، وأحمد عبد المعطى حجازي ...، ومن شعراء الجيل الثاني  : كمال عمار ، ومحمد إبراهيم أبو سنة ، وعبد المنعم عواد يوسف  ، وحسن فتح الباب ، ومجاهد عبد المنعم...،  ومن شعراء الجيل الثالث : أمل دنقل ومحمد عفيفي مطر ،                    وأحمد سويلم ..." . (4) 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1ـ نازك الملائكة: ديوان" شظايا ورماد " – دار العودة - بيروت – 1971م – ص7

2ـ                 : قضايا الشعر العربي المعاصر  ــ الطبعة الثانية –  دار العلم للملايين  –  بيروت – 1992م –  ص 56 

3ـ نزار قبانى : قصتى مع الشعر "سيرة ذاتية "  ــ الطبعة الأولى –  منشورات نزار قبانى ــ  بيروت – 1973م – ص178

4ـ السعيد الورقى: لغة الشعر العربي الحديث ( مقوماتها الفنية  وطاقاتها الإبداعية ) –  دار المعرفة الجامعية  - إسكندرية  - ( د0ت ) –  ص190 ، 191

     



 

بيـــن المنطـــق والإحساس | بقلـــم الأديب المصري د. طــارق رضـــوان جمعــة


بيـــن المنطـــق والإحساس | بقلـــم الأديب المصري د. طــارق رضـــوان جمعــة
بيـــن المنطـــق والإحساس | بقلـــم الأديب المصري د. طــارق رضـــوان جمعــة



ما أجهـــل الإنسان يضنى بعضه                        

حاشى الحياة بأنها تشقيه

ويظـــن أن عـــدوه فى غيـــره                         

وعدوه يمسى ويضحى فيه


يا حبيبتي.. رؤياك كمقيص يوسف على عيني يعقوب، فالثبات أمام عينيك جهاد. فإذا مات الحب فتعالى نقتسم إرثه بيني وبينك والدموع شهود... خذ أنت ذكرياتي كلها وسأحمل أنا خيبتي وأعود.

من الجميل أن يجيب الزوج على أسئلة زوجته بالمنطق، ولكن الأجمل أن يطيل معها الحديث، أن يحاورها بما يليق بإحساسها الرقيق وعاطفتها الجياشة فيجيبها برقة قلبه ومشاعره النبيلة ، فمثلاً حين تطلب الزوجة أن تتركها بمفردها قليلاً... فمن المنطق أن يكون رد الزوج " لكِ ما تشاء، سأحترم رغبتك الآن. ولكن الرد الأجمل والأبقى ذكراً أن يقول أنا بجانبك فلنقتسم ما يقلقك، وكيف يقلقك شيء وأنا بجانبك درع حامى لكِ ضد كل ما يؤذيك؟ كيف نال الحزن منكِ وأنا ظلك الظليل؟ وإذا سألتها ماذا بكِ؟ فتجيب لا شيء، فمن الطبيعي أن تقول حسناً ، ولكن من الرحمة والتراحم والعطف أن تشعرها بالأمان فتقول لها كيف  لكِ أن تخفى عنى شيء يحزنك وأنا مرآتك وصديقك الصدوق وناصحك الأمين؟ لا تخشى أن تخبريني عن أي شيء كبيراً أو صغيراً، فجم سعادتي أن أنصت لحديثك. وإذا أرادت الزوجة والحبيبة أن تستأنس بك فتقول لكِ "وحشتني "، فمن الطبيعي أن تقول وأنتِ أيضا، لكن إتباعا لسنة الحبيب محمد عليه الصلاة والسلام فقل بقلب نقى تقي "أنا لم أنساك لحظة فدائما أنت معي فى كل لحظات حياتي وتفاصيلها سنداً ودعماً وبهجةً وأملاً. أنت لي روح تطوف حولي ونسمة هواء تداعب وجهي، ماء أنتِ لي وحياة.


أمر الأنثى أمر هين ، لا يستدعى استخدام أسلحة وقوة عضلية لإرهاب الزوجة كما يعتقد البعض خطأً أن هذا سبيل السيطرة والهيمنة والسعادة الزوجية. " سياسة ذبح القطة ليلة الزفاف" سياسة باليه وتقاليد عقيمة. إنما الواقع أن السعادة الزوجية تتطلب ذكاء ذكوري وشيء من التغافل وفن في معاملة الأنثى بمنطق حساس وإحساس منطقي. فخطاب القلب يهمس للقلوب دون استئذان. طبطبة القلوب أمر هام وحجر أساس في إقامة الحياة الزوجية. ليست دائما لغة العقول هي الأذكى، وإنما لغة القلوب يمكنها أن تختصر الطريق لإيجاد الحلول لأقصى العقبات.


فإذا أصابك العناد وفعلت عكس ما ذكرته، ستجد الحياة الزوجية قفص ذهبي بداخله روح متمردة تسعى للتحرر من واقع اليم مرفوض، ربما تبتسم لتخفى ألاماً ومرارة وصرخات لا يسمعها إلا هي ومن يحبها إن أسعدها الحظ ووجدته. ستبقى في عينيها حكايات لم تروى، وصراع بين الأمل واليأس، بين الحياة والموت. فهي تشبه نسمة عابرة وطير مهاجر يستمتع برؤيتهما كل من حولهما ولا يدركون كم المعاناة بداخلهما.


أنا أعلم وأنتم على بينة  أن مجتمعنا العربي مجتمع ذكوري إلا من رحمه ربى وأدرك أن للأنثى حقوق كما عليها واجبات. فهي أنثى أقتحم المجتمع حزنها... أعتقلها المجتمع بأوراق رسمية تحت اسم الستر، وتم تقييدها بسلاسل ذكورية، صارت في سجن  لمجرد اتهامها بجريمة أنها فاتنة. خسرنا أجمل ما في الأنثى حين أرسل المجتمع لها رسالة مفادها أنها سلعة للبيع لأعلى ثمن، ,أنها سلعة سيتم استهلاكها حتى ينفذ تاريخ صلاحيتها، حين يقرر المالك شراء بضاعة أحدث.


ختاماً... لماذا لا تكون العلاقة بين كل حبيب وحبيبه كعلاقة الأم وجنينها؟ فالجميع يعتقد أن بكاء الأم لحظة الإنجاب بسبب الألم وأن بكاء الطفل بسبب لسعة الهواء البارد، لكن تبقى الحقيقة وهى أن كلاهما يبكى بدموع الفراق بين جسدين. لماذا لا ينبض الحبيب بقلب حبيبه؟ لماذا لا تبنى علاقة الحب على احترام متبادل وصداقة تحترم رأى الأخر وأفكاره ومواقفه؟ لابد من وجود مساحة أمنة بين الطرفين يعبر فيها كلاهما عن مخاوفهما ومشاكلهما دون خوف أو ترقب.هناك مقولة جميلة تعنى أن الشخص الذي يعجز عن أن يكون لك صديق، لا يمكنه أن يكون حبيب.

التغاضي أحياناً هو قمة الذكاء لاستمرار علاقة زوجية ناجحة لأن الدرجة العالية من الوعي والتفكير تجعل الإنسان انطوائي. يقول الأبنودى لحبيبته أن الله قد خلقه في هذه الدنيا دون إرث، ولكنها هي كل ما يملك.




 

أذِّنْ  يا بلال ... سنعـــود | بقلم الأديب المصري د‌. طارق رضوان جمعة


أذِّنْ  يا بلال ... سنعـــود | بقلم الأديب المصري د‌. طارق رضوان جمعة
أذِّنْ  يا بلال ... سنعـــود | بقلم الأديب المصري د‌. طارق رضوان جمعة



عزيزي القارئ... عزيزتي القارئة أعدٌك هنا أنك  سترى القدس بنظرة وقلم أدبي جديد ، لم تراها من قبل. كالقدس... أحلامٌنا ظاهرة، لكنها مٌحتلة من واقع مرير. تمر الأٌمة الإسلامية بمٌنحدر لا ليحطم فينا كل شيء ولكن لنشكره يوما ما ، فحين ننظر إلى الماضي نجد عظمتنا قد شكلتها السنين الأصعب. فلا أحد يتعلم  فلسفة جديدة دون أن يدفع الثمن.

مــن يضمد الجراح؟ من يبدد الليل ويأتي بنور الصباح؟ أين المفر من ألاف الضحايا والأشباح؟ يا أمة القدس صبرا. يا أمة بلا غطاء، بلا ماء، بلا دواء. يا أمة تبكى عليها الأشجار والدواب لمشاهد ينفطر لها الفؤاد. نكتب لنخبر العالم في كل ساحةِ وناد عما سببه الكبر  والعناد من فساد. يا صلاح الدين ، يا بن زياد هل يمكن لشعب فلسطين أن يباد؟ يا معتصم،  يا قطز وامعتصماه، وإسلاماه. 

يـــا قدس ... فبرغم القهر مشرقة، توارى الضنى عن وجهك الحسن.يا قدس الهجران يسحقني، فأنا السفينة وأنت البحر ملهمتي، فكيف أمضى بلا ماء يا رائعة كقاف القلب، وحاء الروح، وباء الحب، وراء الغرام. عذب أنت كسين السلام وميم الأمان.

فكم من  جليس لنا يخفى عداوته، يسر في نفسه ما الله مخفيه. وكم صديقا نخفى مودته وفى النوائب يفدينا ونفديه. عجاف القلوب لن ينفع معهم ود ، وإن زرعت  لهم سبع سنين سنابل ود ورحمة.

أذنْ يا بلال وأيقظ منا وفينا أحفاد  صلاح الدين وأمجاد خالد بن الوليد ليمحوا عار مشهد  أم تحتضن وليدها الشهيد. أذن فقد صارت الأمة عبيد، ما عدنا أصحاب المجد التليد. أذن وخلصنا من ذل وخنوع مديد، فالله أكبر تفل الحديد. أذن ونادي على بن العاص يفتح الأبواب لأبن الخطاب يطهر مسرى رسول الله. أذن يا بلال  على فارس يٌحيي الدين ويٌعلى الراية فى فلسطين ، وعلى المغضوب سنقول أمين. ينصرنا المولى بجند الله... خيبر، خيبر يا يهود جيش محمد سوف يعود... سنعود... حتماً سنعود.

عـٌــذرا يا قدس... فها أنا بسيف الحرف انتحرٌ، وأنت بدم الشهيد تٌحيك الحلم وتنتفضٌ. قل يا قلم وأرفع علم، وأحي الضمائر من عدم. قلبي هناك عند الحدود يااارب نسألك الوعود، نسألك اليوم المشهود. يارب وحدتنا تعود وأذن لأمتك أن تسود. هب لنا عونا على الصمود من أجل الوجود. يـــا أمة الإسلام كيف الصيام وجوع غزة حرس للحدود؟ صارت النخوة والعروبة بلا وجود.

مــا أقصانا عنك يا أقصى وعليك ما أقسانا! تستغيث على مسامعنا ولندائك ما سمعنا. الم تقرؤوا   في ملامح صخرة الأقصى ما سطرته معاول الإرهاب؟ الم تروا خنجر البغي الذي غرسته كف الغدر بين قبابه؟

أخواني في البلد الحرام وطيبة يترقبان على الطريق إيابي. يتساءلان متى الرجوع إليهما؟ يا ليتنى استطيع رد جواب. وأنا هنا في قبضة وحشية، يقف اليهودي العنيد ببابي. أوليس ثالث مسجدين إليهما شدت رحال المسلم الأواب؟ أولم يكن مهد التنبؤات التي فتحت نوافذ حكمة وصواب؟ أو لم يكن معراج خير مبلغ عن ربه خير كتاب؟

الأقسى يصرخ:" ويحكم يا مسلمون ، كأنما عقمت كرامتكم عن الإنجاب، وكأن مأساتي تزيد خضوعكم ونكوص همتكم على الأعقاب، وكأن ظلم المعتدين يسركم، وكأنكم تستحسنون عذابي. أتأذنين لغاصب متطاول أن يدفن العلياء تحت ترابي؟! يا مسلمون إلى متى يبقى لكم رجع الصدى وحثالة الأكواب؟ أليس لديكم همة تجتاز بالإيمان كل حجاب؟ إني رأيت عيون من ضحكوا لكم ، وأنا الخبير بها عيون ذئاب. هم صافحوكم والدماء خضابهم... هذى دماء شيخ يحمل مصحفاً يتلوا خواتم سورة الأحزاب. هم قدموا حطباً لموقد ناركم وتظاهروا بعداوة الحطاب. عجباً أيرعى للسلام عهوده من كان معتاداً على الإرهاب؟ من مسجد الإسراء هذه دعوة إلى سفر الزمان ودفتر الأحقاب فلعلكم تجدون في صفحاته ما قلته وتثنون خطابي"

القدس تنادى يا ثائر، من يرضى بالقسمة جائر. القدس تنادى يا أنتم، الجرح بقلبي كم غائر. القدس عقيدة أمتنا، ليست لصلاة وشعائر. ويطل السيد من عال، مصلوب ينظر للغادر. الحق يعود بمطلبه، لا ندب بالحظ العاثر. تكلموا فالقلوب لها لسان وبين القلب والعينين جسر، فدمعك في فؤادي يغلى . يا صلاح الدين الأقصى يعانى الويل والمخفي أدهى وأمر. ما للأقصى لا يرى المقداد فينا ؟! 

وختاماً يقول الحبيب المصطفى صلوات ربى وسلامه عليه : الصلاة في المسجد الحرام بمائة ألف صلاة، والصلاة في مسجدي بألف صلاة، والصلاة  في بيت المقدس بخمسمائة صلاة".





همسة عتاب | بقلم الأديب المصري د. طارق رضوان جمعة


همسة عتاب | بقلم الأديب المصري د. طارق رضوان جمعة
همسة عتاب | بقلم الأديب المصري د. طارق رضوان جمعة 

 

هل سمعت يوما أن الإنسان يعق يومه؟ سمعنا عن عقوق الوالدين ولكن كيف يعق المرء يومه؟

قيل لأحد الحكماء: بم كنت أعلم قرنائك ؟ فأجاب: ( لأنني أنفقت في زيت المصباح لدرس الكتب مثل ما أنفقوا في شرب الخمر). العلم ينتشل العبد المملوك، ويجلسه مجالس الملوك، ويرتفع بالمنقوص إلى أهل الخصوص، به يتعظ الغافلون، وفيه يتنافس المتنافسون، الخشية من ثمراته، والرفعة من بركاته، { إنما يخشى الله من عباده العلماء }، { يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات }، وحسبك أن أهله ورثة النبي المختار. فالعلم بضاعة الدنيا والآخرة، ولئن كسدت في هذا الزمان فلها يوم تروج فيه، والتاجر الناجح من يكثر الشراء ساعة الكساد، فإذا نفقت البضاعة عظم ربحه وزاد.


لكن نأسف جميعاُ على جيل نعول عليه، وندفع لواء التغيير إليه. وهو يجهل أركان الوضوء، أو شروط الصلاة، ولم يسمع عن كتاب سيبويه، أو فلسفة ابن رشد، وزاد ابن القيم، يجهل تاريخه. فشبابنا  إن زهدوا في هذه الكنوز الثمينة، ونفضوا أيديهم من هذه المعاقل الأمينة، فهذا إيذان بمفسدة وخيمة، وعاقبة أليمة، لأن من أمضى يومه في غير حق قضاه، أو فرض أداه، أو حمد حصله، أو خير أسسه، أو علم اقتبسه، فقد عق يومه، وظلم نفسه.


يجب أن نأخذ في الاعتبار عند تربية الجيل الجديد  ما نمر به من نزعة الانفتاح الفكري: فلم تعد هناك حدود لدى الشباب، إذ أصبح يقرأ كل شيء، ويؤمن بأي شيء، ويحتقر أي اتجاهات. ومع كونه فى مرحلة بدائية في الثقافة، إلا أنه سرعان ما يتبنى بعض الاتجاهات المعاصرة: فهذا جذبته كتابات الوجوديين الملحدين، وذاك استهوته الماركسية بسبب صراخها ضد الظلم الاجتماعي، وينسى كل منهما أن الارتكاز على صخرة الحق الكامل، يعطينا نورًا كافيًا للتمييز، ولقبول ما هو حق، ورفض ما هو باطل. من هنا تختلف أساليب مخاطبة الشباب.


يجب أن يعلم شبابنا فضل العلماء ويحتذوا بهم ، لأن العلماء هم من نبذوا الوسادة، فنالوا السيادة، علموا أنه بقدر العنا تُنال المُنى، فالكبار هم أهل العناء والكلف، والصغار طلاب سرف وترف. ويحكى أن أحد  طلاب العلم وقف على باب عالم فقال : ( تصدقوا علينا بما لا يتعب ضرساً، ولا يسقم نفساً . ( فأخرجوا له طعاماً ونفقة، فقال: ( فاقتي إلى كلامكم أشد من حاجتي إلى طعامكم، إني طالب هدى، لا سائل ندى )، فلما نال مراده خرج جذلاً فرحا يقول: ( علم أوضح لبساً، خير من مالٍ أغنى نفساً ).


روي عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما أنه قال: ما بعث الله نبيا إلا شابا، ولا أوتي العلم عالم إلا شابا، ثم تلا هذه الآية:(قالوا سمعنا فتى يذكرهم يقال له إبراهيم) وقد أخبر الله تعالى عن يحيى بن زكريا الذي أتاه الله  الحكمة قال تعالى: (وآتيناه الحكـم صـبيا) وقال تعالى: (إذ أوى الفتية إلى الكهف)وقال جل شأنه: ( إنهم فتية آمنوا بربهم) وقال جل من قائل: (وإذ قال موسى لفتاه).


إنها لغصة نشعر بمرارتها في حلوقنا ونحن نرى الشاب المسلم يندفع لخدمة دينه بعاطفة جياشة، وهمة وثابة، ولكنه مصاب بقحط ثقافي، وقد غشيته سحابة من الجهل المركب، لو قرأ آية من كتاب الله لوليت منه فراراً، وملئت حسرة وانكساراً، تناديه من قريب: أن هلم إلى محاضرة التربية، فيعرض وينأى بجانبه، وينفي عن نفسه النقصان، تهمس في أذنه بالعتاب، وتلين له الخطاب، وترشده لصحبة الكتاب، فيصم أذنيه إدباراً، ويثني عطفه استكباراً، تأخذ بيده ليرتع في رياض العلم، وينهل من معين الذكر، ويتنسم نفحات الإيمان، ويصبر نفسه مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه، فتراه ينظر إلى مجالس العلم من طرف خفي، وتذهب كلماتك ونصائحك أدراج الرياح، كأن لم يسمعها كأن في أذنيه وقراً. وقد قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم أسامة بن زيد على جميع الأنصار وكبار المهاجرين على حداثة سنه، وعتاب بن أسيد ولاه مكة وبها أكابر قريش.


فأمتنا يحدوها الأمل أن تراكم في العلم متنافسين، وإلى مجالسه سباقين.ونهضة الأمة بحاجة إلى علو همة، وكل واحد منا عند نفسه من الغفلة ما يكفيها، فتيقظوا ، واعتبروا يا أولي الألباب. لذلك آثر النبي-صلى الله عليه وسلم- مجلسه على مجلس الذكر وقال: " كلا المجلسين خير، وأحدهما أحب إلي من صاحبه، أما هؤلاء فيذكرون الله تعالى ويسألونه،فإن شاء أعطاهم وإن شاء منعهم، وأما المجلس الآخر فيتعلمون الفقه، ويعلمون الجاهل، وإنما بعثت معلماً، وجلس إلى أهل الفقه "


وختاما يقول لقمان لابنه: يا بني ليكن أول شيء تكسبه بعد الإيمان خليلا صالحا. فإنما مثل الخليل كمثل النخلة, إن قعدت في ظلها أظلتك. وإن أحبطت من حطبها نفعك, وإن أكلت من ثمرها وجدته طيبا. يا بني لا تركن إلى الدنيا ولا تشغل قلبك بها فإنك لم تخلق لها وما خلق الله خلقا أهون عليه منها فإنه يجعل نعيمها ثوابا للمطيعين ولا بلاءها عقوبة للعاصين. يا بني لا تضحك من غير عجب ولا تمش في غير أرب ولا تسأل عما لا يعنيك يا بني لا تضع مالك وتصلح مال غيرك. فإن مالك ما قدمت، ومال غيرك ما تركت,. يا بني إنه من يرحم يٌرحم. ومن يصمت يسلم ومن يقل الخير يغنم، ومن يقل الباطل يأتم. ومن لا يملك لسانه يندم, يا بني زاحم العلماء بركبتك. وأنصت إليهم بأذنك، فإن القلب يحيا بنور العلماء، كما يحيى الأرض الميتة بمطر السماء.




 غــــذاء ا لـــروح | بقلم الأديب المصري د. طارق رضوان جمعة 

Food Of The Soul By The Egyptian Writer Dr. Tarek Radwan Gomaa



غــــذاء ا لـــروح | بقلم الأديب المصري د. طارق رضوان جمعة
غــــذاء ا لـــروح | بقلم الأديب المصري د. طارق رضوان جمعة 


"لَكَ الحَمْدُ عَلى بَسْطِ لِسانِي، أَفَبِلِسانِي هذا الكالِّ أَشْكُرُكَ؟ أَمْ بِغايَةِ جُهْدِي فِي عَمَلِي أُرْضِيكَ؟ وَما قَدْرُ لِسانِي يارَبِّ فِي جَنْبِ شُكْرِكَ؟ وَما قَدْرُ عَمَلِي فِي جَنْبِ نِعَمِكَ وَإِحْسانِكَ؟ إِلهِي إِنَّ جُودَكَ بَسَطَ أَمَلِي وَشُكْرَكَ قَبلَ عَمَلِي....أبى حمزة الثمالى".**


**عطاؤنا يعكس وعياً اجتماعياً عالياً لأن دافعنا إليه هو هذه"النحن" الكامنة في نفوسنا . فحياة الإنسان تقاس أو تُقيّم، بمقدار ما يقدّمه من عطاء. لذلك فكل يوم يمّر عليك، دون أن تعطى فيه شيئًا لغيرك، لا تحسب هذا اليوم من أيام حياتك... النصيحة من أنواع العطاء:هناك أوقاتاً تمثّل فيها النصيحة الجيّدة أعظم الهبات، فكم من نصيحة تلقيناها بالمجان من قبل محب وكان لها الأثر البالغ على قرار اتخذناه.**


**التشجيع والدعم من أنواع العطاء:من بين الأشياء العظيمة التي يمكننا أن نسديها للغير أن نسانده ونشجّعه.والصبر من أنواع العطاء:هبة الصبر تعود بالنفع على كلا الطرفين، وهذا لأن الصبر دوماً ما يكون نتاج الفهم، وهذا أقصى ما نريده من الغير، وخاصة أولئك الأقرب إلينا، فنحن نحتاج منهم الصبر والفهم حينما لا نكون في أفضل حالاتنا.والتعاطف والود من العطاء: في كلّ مرّة نشارك فيها الآخرين بعواطفنا سواء المفرحة أو المحزنة، فإننا نقدّم لهم هديّة قيّمة.والغفران والتسامح من العطاء:هذه الهبة مضمونة القبول لدى الطرفين، فينال كل من المعطي والمتلقي شيئاً ذا قيمة كبرى، ألا وهو الراحة النفسية.**


**قال أبو حمزة الشَّيباني :"إنك جزء من قافلة تمشي نحو الهدف. فاما يتعلم البشر كيف يعيشون كالأخوة أو يموتون كالبهائم. دع كل شخص ينظف أمام بابه، عندها سيكون العالم بأكمله نظيفاً. فالتَّعاون على البرِّ داعية لاتّفاق الآراء، واتّفاق الآراء مجلبة لإيجاد المراد، مكسبة للوداد. ففضيلة الفلَّاحين التَّعاون بالأعمال، وفضيلة التِّجَّار التَّعاون بالأموال، وفضيلة الملوك التَّعاون بالآراء والسِّياسة، وفضيلة العلماء التَّعاون بالحِكَم. قديماً كانت الفروسية والغزل والمرأة بيئة واحدة تعاون فيها البطولة والشاعرية والجمال. ويمكن للقوة فقط أن تتعاون،




 

الرقص البطىء.. Slow Dancing | بقلم الأديب المصري د. طارق رضوان جمعة


الرقص البطىء.. Slow Dancing | بقلم الأديب المصري د. طارق رضوان جمعة
الرقص البطىء.. Slow Dancing | بقلم الأديب المصري د. طارق رضوان جمعة



الرقص الهاديء ، أو الـ Slow Dancing هو استدراج من نوع ما وهو فلسفة نفسية عظيمة بين الزوجين، لكن لا تقترب من هذا النوع من الرقص إلا إذا أقمت بُنياناً قوياً وصنعت ذكريات لا تفصل بينك وبين الحضن الآخر ، ولا يغيب عنها دفء المشاعر ، وتتلاشى فيها التنهيدات ، ويحل محلها أنفاس الاشتياق ، ليتحدث الصمت بأجمل مافي مكنون هذه الأحضان .


اكتشف الباحثون أن الحضن يجعل الجسم يفرز هرمون الأوكسيتوسين المعروف أيضا باسم "هرمون العناق"، والذى يجعلنا نشعر بالترابط الاجتماعى ويعزز مشاعر الإخلاص والثقة والترابط، لافتين إلى أنه يضع الأساس البيولوجى بين الأشخاص.


هذا النوع من الرقص ليس فناً فقط بقدر ماهو مِجهَر كاشف لحالة الطرفين ، لاحظ اقتراب المسافة إلى حد الأُنس والاسترخاء وسَكَن الحضن بالحضن ، يصحب ذلك لغة الصمت ، مع تأثيرات صوتية منخفضة للأنفاس الدافئة المُتبادلة بين الطرفين .

هناك مَن يعيش هذه الحالة لدقائق معدودة وهو غارقُُ في الحب ونعومة الحَدَث ورِقة الموسيقى ، وبقلبِِ صافِِ و روح مُحلقة في السحاب .

وهناك أحضان أخرى تشكو بعضها البعض بلغة الصمت ، وتنهيدات الأنفاس المُنهكة من طول طريق الصبر ومحاولات منح الآخر الفرصة تلو الفرصة لإصلاح ما أفسدته تفاصيل الحياة .

أثناء هذه الأحضان نقضي هذه الدقائق في مراجعة سيناريو الخلاف والاختلاف الذي فيه من جراح التهميش وعدم الاهتمام والاكتراث بالوجع النفسي ، مع مشاهدة شريط كامل من التنازلات التي لم تُجدي نفعاً ، وتَسبَحُ في الذكريات القريبة والبعيدة التي تفصل بينها وبين الحضن الآخر آلاف الأميال ، على الرغم من أن الذي بينهما سنتيمترات لا تتعدى أصابع اليد الواحدة ‼ ️ونظرة عَين حادة وجريئة مقابل عَين تَزيغ وتهرب وتتمنى أن تنتهي الرقصة للفرار من هذا الامتحان الصعب .

هذه الرقصة لا تختلف كثيراً عن جلسة عتاب طويلة بما فيها من شَد وجذب ولَومٍ واتهامات متبادلة ، جلسة طويلة يتناقش فيها الطرفان ، والفارق بين الرقصة الصغيرة والجلسة الطويلة أنها بدون كلام ، لكنه مضمون واحد تختصره تلك " اللعبة " أو الرقصة في دقائق

فإذا فشلت مفاوضات واستدراج الرقصة البطيئة، يصبح المرء حبيس اللاشىء. و اللاشيء هو تشعر به عِندما يجرحُنا أحَب الناسِ إلينا ويسألُنا:"ما بِكم" فنُجيب : لا شيء. عندما نكون بحاجة ماسّة إلى كل شيء ويسألُنا أحدهم: "هل أنتم بحاجةٍ إلي شيء؟ فنُجيب : لا شيء. عندما تجثو جبال الهم والغم في صدورنا ويسألوننا :"ما الأمر؟" ونُجيب لا شيء. وتبقى لا شىء هى عنوان كل شىء بحياتنا. لاشيء..ما أقساها تختَصِرُ آلاف المشاعر والأحاسيس و تجمعُها تحت ظِلها ، تكبتُ الحُزن والأسى والتعاسة والحاجة كلها تجمعُها تحت قناعٍ زائف وابتسامة هادئة.. لاشيء ..عبارة مختصرة عندما يمتلىء القلب بِكل شيء. حينَ نعجز عن التعبير عمّا بداخلُنا ، حينَ نُدرك أنّه لن يفهم وجعنا ويشعُر به أحد نكتفي بالقول لا شيء وكل الشيء فينا.


متعبون نحنُ من إدمان الصمت وتبَنّي الهدوء ، من إختيار الثبات والبرود وكل ما بداخلنا يحترِق.. متعبون من تجاهل أوجاعنا والظهور أمام الجميع بصورة الأقوياء الغير مبالين لما يحدث معهم.. متعبون من ترتيب ملامحنا وإخفاء دموعنا خلف إبتسامات مزيّفة لمواجهة الحياة.. متعبون جداً لأنّ الصمت فُرِضَ علينا ونحن في عز الانهيار


فالاشتياق لشخص تحبه هو نوع من انواع اللاشىء .

لا يعاقبنا عليه القانون، لكن تعاقبنا به الأيام بالحرمان. وكم من رسائل نكتبها ونحذفها...وكم من كلمات ...بها اشتياق. واهااات......وكم. وكم .وكم من ضحكات تخفي ورائها جبال من الوجع.


ويصف محمود درويش فى أثر الفراشة كيف يتكاثر اللاشىء فيقول : يحبُّ العبدُ طاغيةً، لأن مَهابة اللاشيء في صنم تُؤَلِّهُهُ ويكرهُهُ . إذا سقطت مهابته على شيء، يراهُ العبد مرئيّاً وعاديّاً فَيَهْوَى العبدُ طاغيةً سواهُ، يطلُّ من لا شيءَ آخرَ ....هكذا يتناسل اللاشيء من لا شيء آخرَ ...ويصبح اللاشيء هذا السيِّدُ المتجدِّدُ ,المتعدِّدُ , المتجبرّ, المتكبرِّ, اللزجُ المُهَرِّجُ....ربُمَّا هذا اللاشيء هو وعكةٌ رُوحيَّةٌ أو طاقةٌ مكبوتةٌ أو , ربما هو ساخرٌ متمرِّس ٌفي وصف حالتنا !




 الطريق إلى الفخ ... The Road To The Trap | بقلم الأديب المصري / د. طارق رضوان جمعة


الطريق إلى الفخ ... The Road To The Trap | بقلم الأديب المصري / د. طارق رضوان جمعة
الطريق إلى الفخ ... The Road To The Trap | بقلم الأديب المصري / د. طارق رضوان جمعة



لانني لا ادرك الذي اتمناه، اكتب... ولأن كل الذي اتمناه لا ادركه اكتب. اكتب فلرُبما اغير القدر، ولو على صفيحٍ من ورق. اكتب لان الحياة ذميمة خارج النص ولأني امقت بشاعة الحياة في الخارج اكتب.. اكتب لان احدهم صفق على وجهي، ولا اكتب ليصفق لي الاخرون، اكتب لأن الكتابة، ممحاةٌ كبيرةٌ امسحُ بها احزان الرصاص من دفاتر حياتي. اكتب لان الكتابة آخرُ ثقبٍ في قبر الحياة، يستطيع ان يتنفس منه هذا القلب. أكتب لشريك حياة يمنحنى الإيجابية، ولا يشترط أن يكون شخصا، قد يكون أنا مع ذاتى، انا مع كتابى، فأنا باحث عما يجدد طاقتى الإيجابية. 


وبماذا يفيد الندم وماذا يصنع العتاب، حين نحمل مشاعر جياشة غير متبادلة؟ مشاعر هى حب يفتقر إلى الموازنة.

القلب...هو موطن الحديث الأخرس الذى لا تنصفه الحروف. والعطاء لا يُشترط أن يكون مادياً . العطاء 

طااقة ، كلمة ، إبتسامة ، مجاملة رقيقة ، ذبذبات حب تكفي . أعطِي فقط وسيعود لك بصور مختلفة 

مادمت تفعل الخير سيصلك أثره. اجعلوا العطاء من داخل القلب دون مقابل. فالناس يتساوون في المال و الجاه والفقر و الحاجة . ولكن الشيء الذي يُفرق بين إنسان و أخر هو أن يحمل قلباً نابضاً...


الشخص الذي يعيش تجربة الحب من طرف واحد هو شخص مفعم بالأمل، ويعيش بسلام داخلي مع نفسه؛ لأنه لا ينتظر أيّ مقابل. فالمحبوب فى هذه العلاقة رغم سلبيته إلا أنه بالنسبة للحبيب مصدر للإلهام والسعادة، ويعيش على أمل الوصول إلى قلبه يوماً ما.


فى الحب من طرف واحد يقوم الشخص المحب ببذل الكثير من الجهد والعطاء . فيحاول الشخص المحب أن يبادر دائماً بالاتصالات الهاتفيّة، بينما يتهرب الطرف الآخر من التحدث معه أو يتجنّب الرد على رسائله، كما يصعب إيجاده عند الحاجة الماسة إليه.


وهنا تجد المُحبّ هو الشخص الأضعف والذي يعتذر دائماً، ويحاول تبرير موقفه أو حالته النفسية وما يدفعه لفعل ذلك هو حبه اللامحدود الذي يتعدى أيّ شيء حتّى لو لم يكن هو المخطئ، أو كان الموقف لا يستحق الاعتذار، بينما يكون الطرف الآخر غيرُ مبالٍ به، ولا يهتم بتقديم الاعتذارات.


يشعر الشخص المحب من طرف واحد بالإرهاق وعدم الارتياح بالعلاقة؛ وذلك بسبب تعرّضه للضغط المفرط أثناء تفكيره بأبسط الأمور المتعلّقة بالحبيب، وغالباً ما يكون قلقاً بشأن رد فعل شريكه تجاهه، مثل: إذا كان منزعجاً منه إثر موضوعٍ معيّن، أو أنّه قد قام بفعل أغضبه.

يمكن أن يؤدي الحب من طرف واحد إلى توتر واستياء للشخص المحب بسبب عدم التجاوب المتوازن من الشريك. كما انه يمكن أن يسبب التعب العاطفي والقلق للشخص المحب بسبب التوتر و عدم اليقين والضغط النفسي.


من الآثار السلبية التي تنتج من الحب من طرف واحد، قد يتم استغلالك من الشخص الآخر مثل التحكم بك أو المراهنة عليك أو استغلال مشاعرك المحبة.


يخرج المحب من التجربة سفينة محطمة غارقة يتخبطها الموج من كل ناحية يبحث لها عن مرسى ، وتبدو كل المراسي بعيدة ، ولا طوق نجاة .


وبما أن علاقة الحب هي ارتباط يستوجب قبولا وانجذابا من الطرفين فإن من حق الثاني أن يرفض العلاقة :

قد يأتي الرفض واضحا وصريحا وبطريقة إنسانية لا تجرح هذا الإنسان المحب وهذا هو المرجو .


وقد يأتي بطريقة لا إنسانية يتم فيها السخرية من مشاعر هذا الإنسان المحب وإهانته . وذاك سلوك لا يصدر إلا من لئيم . وقد يكون هنالك رفض، لكن الطرف الثاني لا يستطيع الإفصاح عنه مراعاة لشعور المحب أمام كل ما يقدمه من صدق ونبل في المشاعر. وعدم الحسم مع الإنسان المحب هو أكثر شيء من الممكن أن يؤذيه .


وقد يتورط الطرف الثاني في علاقة مع هذا الشخص رحمة وشفقة. وذلك أمر من شأنه أن يؤذي الاثنين.


لماذا نكتب عن الحب ... لأنه الغائب الحاضر...لأنه قوى ذو سلطة، لأنه يعالج كل شيء بلا استثناء..

الحب شفاء للروح ، للفكر ، للمشاعر ، للجسد. فإذا أردت ان تتشافى من اي خلل بشكل سريع فاستشعر الحب! استشعره تجاه ذاتك، تجاه شخص، تجاه حيوان أليف، تجاه معزوفتك.

وختاما ‏لا تكن لاجئ في قلب أحد كن صاحب الوطن أو إرحل.


اذكرني بالخير 

إذا عبثت بقديم رسائل هاتفك

في ذات يومِ و قرأت قلقي عند غيابكَ 

و لمحت رسالة منى فيها : "هل انت بخير؟"


اذكرني بالخير ... 

إذا أغمضت عيناكَ على حزنِ يومًا

و رأيتني كَحلم ليل دافئ

و لم تلمحني أهفو بحبِ كعادتى إليكَ

أسألك : أأنت بخير ...؟ 


اذكرني بالخير ... 

إذا ضاق هذا الكون عليكَ

و تساقطت الأقنعة أمام عينيكَ

و افتقدتَ إخلاص دعائي في ظهر الغيب إليكَ


اذكرني بالخير ...

إذا لم تمنحكَ الأيام قلبًا كقلبي

و حبًا كَحبي ... و تكرر في حياتكَ 

كُـل شـئ إلا " أنـا "

اذكـرني بالـخـير ♥️





البئر... The Well | بقلم الأديب المصري د. طارق رضوان جمعة 

البئر... The Well | بقلم الأديب المصري د. طارق رضوان جمعة
البئر... The Well | بقلم الأديب المصري د. طارق رضوان جمعة 



أذكر يوما أنى القيت برسالة فى نهر، فما تحققت أمنيتى وما عادت رسالتى. ولا أملك سوى الصبر الجميل، يذكرنا هذا بأن التوفيق كله والأمر كله بيد مدبر عليم. أذكروا معى ناقة صالح، نار إبراهيم ، عصا موسى وإسماعيل الذبيح وحوت يونس وسفينة نوح وبئر يوسف. فماذا يخطر ببالك حين أتحدث عن البئر؟ لم يكن البئر بالنسبة لى مجرد مصدر للماء والبحث عن المعادن والكنوز، لكنه موطن ومسكن لاحتواء نيران بركان بصدورنا اسمه السر. فلا نهدأ حتى نقتسم سرنا مع حبيب مخلص. فنقصص عليه ما يزعجنا ونخاف منه. ولنا فى قصة نبى الله يوسف الصديق عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام خير عبرة .

فى هذه القصة يلعب البئر دورا رائدا كونه مأمن ومسكن لطفل لا حول له ولا قوة، وكان البئر خير شاهد عل قصة غدر وغيرة، خير شاهد على إعداد نبى المستقبل وعزيز مصر، خير شاهد على رأفة التاجر الغريب بالصبى المسكين رغم أن محنته سببها إخوته. 

*البئر*...أليس من العجيب أن يكون الخير لنا فيما نخشاه! فتلك حكمة الله من بئر مظلم إلى قصور ومعالم ومعابد مصر وحضارتها أصبح يوسف. قال ابن القيم رحمه الله إن العبد إذا علم أن المكروه قد يأتي بالمحبوب، والمحبوب قد يأتي بالمكروه، لم يأمن أن توافيه المضرةُ من جانب المسرة، ولم ييأس أن تأتيه المسرة من جانب المضرة؛ لعدم علمه بالعواقب؛ فإن الله يعلمُ منها ما لا يعلمهُ العبدُ

ودفن أخوة يوسف سرهم وشرهم فى بئر، وهذا حال البشر حين يكون هناك ما يخجلهم. والبئر ليس مجرد حفر وبناء ملموس، إنما البئر هو كل صديق مخلص ووفى، نذهب له ونلقى بهمومنا على أعتابه، فنحكى له بعشوائية ودون ترتيب.
البئر هى الزوجة الصالحة والزوج المخلص الذى لا ينشر أسرار بيته. يقول رسول الله عليه الصلاة والسلام:" إن من اشر الناس عند الله منزلة يوم القيامة الرجل يفضى إلى امرأته وتغضى اليه ثم ينشر سرها"
البئر هو زميل عمل يستر عيوبك أو أبنة محترمة أو أبن بار ، يكن لك عونا وسندا ولا يرهقك بطلبات تعجز عنها كاب. 
ربما تظن الصمت خير علاج حتى لا يفشى أحدهم سرك، لكن الله جعلنا شعوبا وقبائل لنتعارف ونتواصل. . فكن كالبئر تهب عليه العواصف وعمله فى منتهى السكون. تخير من تعيش بينهم. كن كالبئر لا احد يدرك أسرارك الا من يؤتمن. كن السماء لا تتوقف عن امالك ، كن إنسان لا أحد يستطيع كسرك.
يقول الأبشيهى فى( المستطرف ١/٢٩٦):" أعلم أن أمناء الأسرار أقل وجودا من أمناء الأموال، وحفظ الأموال ايسر من كتمان الأسرار ، لأن أحراز الأموال متبعة بالأبواب والأقفال واحراز الاسرار بارزة يذيعها لسان ناطق ويشيعها كلام سابق، وحمل الأسرار أثقل من حمل الأموال".
ومن عجائب الأمور أن الأموال كلما كثرت خزانها كان أوثق لها، أما الأسرار كلما كثرت خزانها كان أضيع لها. أننا في زمن قلّ فيه الناصحون وقلّ من يقبلون النصيحة ..قال أمير المؤمنين الفاروق عمر بن الخطّاب رضي اللّه عنه:" لا خير في قومٍ ليسوا بناصحين، ولا خير في قومٍ لا يحبون النّصح"*

وختاما أذكر قصة ابراهيم الخليل وزوجته هاجر🪷🌿
*🍃إذا تعلقت بالله هذا التعلق لن يضيعك أبدا ..*
✍🏼قال ابن كثير : 
🍃فلما تركهما هناك وولَّى عنهما ،
🍃 قامت إليه هاجر و تعلقت بثيابه و قالت : 
🍃يا إبراهيم أين تذهب و تدعنا هاهنا ، و ليس معنا ما يكفينا؟
🍃 فلم يجبها ، فلما ألَّحت عليه وهو لا يجيبها ، 
🍃قالت له : آلله أمرك بهذا؟
🍃 قال : نعم ، قالت : فإذن لا يضيعنا .
سبحانك ربى ما أعظمك.




 

بين الرغبة والروتين | بقلم الأديب المصري د. طارق رضوان جمعة


بين الرغبة والروتين | بقلم الأديب المصري د. طارق رضوان جمعة
بين الرغبة والروتين | بقلم الأديب المصري د. طارق رضوان جمعة


المحتويات :

١. العلاقة بين الروتين والتغيير

٢. لماذا نكتب؟

٣. فائدة التعليم والثقافة

٤. الروتين فى العلاقة الزوجية 

٥. كيف يمكن تجديد العلاقة الزوجية ؟

٦. أسباب الكراهية بين الزوجين


الرغبة فى الإصلاح مجهدة للعقل وتتعارض مع الروتين ومعتقداته، لأن الروتين تعود على نظام ثابت ألى وبالتالى ففيه راحه للعقل. لكن الحق واضح فالتغيير لابد منه حتى لا تصيبنا أفة الروتين الوظيفى أو الروتين الزوجى وغيرهما. 

بالطبع انا لا أكتب لأغير العالم، بل لأٌنقذ نفسى فالإنسان السوى مثله مثل النحات الذى يقف امام صخرة فيحذف منها كل ما هو غير جوهرى. لذلك عزيزى القارئ وأختى القارئة يجب الا نقرأ لتعارض او نفند ولا لنؤمن ونسلم ولا لتجد ما تتحدث عنه، بل لنزن ونفكر؛ فما الكتب إلا أطفال العقل. والقارئ الفطن هو الذى يقرأ بقلبه وعقله معا، فالقلب أبصر من العقل.


وقديما قالوا ان من صح قلبه لا يتورط فى مأسى ، لأن ما يورط الناس فى مأسى لبس عيوبهم وإنما فضائلهم. لذلك تجد أن ثقافة الفرد هى صرخة البشر فى وجه مصيرهم.

ذكر الفيلسوف الألماني " إيمانويل كانت" فى مذكراته أنه استغرق سبعة أعوام ليقرر زواجه من حبيبته من عدمه. فلما استقر على أن يتزوجها كانت المفاجأة له حيث وجدها بالفعل زوجة لرجل آخر وام لطفلين. وهذا هو مثال للروتين الفكرى والتردد وكثرة التدقيق.


التعليم هو اول شىء يرغب المحتل فى القضاء عليه..لماذا؟ لأن التعليم والثقافة هما ما يجعلوا من البشر أكثر إنسانية ، يجعلهم أخلاقيين. التعليم هو تغيير، هو رفض الروتين وأساليبه. التعليم هو ما يزيل الغبار المتراكم عن العقول، ليعيد تكويننا وصياغتنا. والثقافة هى ما تبقى ضمائرنا يقظة، خاصة وأننا نعيش فى غابة الفرق فيها بين الإنسان والوحوش صغير جدا، فأيا منا يمكن أن يكون جلادا أو ضحية.


وهنا سؤال يطرح نغسه فما الفائدة التى جلبها كل ما كٌتب حتى الآن ، إذا كان لا يزال لدى بعض البشر نفس الظلمة الروحية؟ فهم يقرؤون ويسمعون عن الحب والرحمة والحرية، ومع ذلك يكذبون حتى الموت من الصباح إلى المساء ويخشون الحرية ويكرهونها.


والروتين فى العلاقات الزوجية شىء قاتل. فالعلاقة بين الزوجين ينبغى أن تكون كالعلاقة بين اليابس والماء، بين الشمس والقمر. ليس الهدف أن يصبح كلا منا مثل الأخر ومطابق له. ولكن الهدف أن بتعرف كلا منا على الأخر، وأن يقدر ويحترم كلا منا الأخر بالرغم مما هو عليه من نقائص. فاختلاف أحدنا هو إكتمال الأخر.

ولكن كيف يمكننا تجديد العلاقة بين الزوجين؟ الإنسان العاقل هو من يقيس حقوقه بواجباته . يقول ابن عباس رضى الله عنهما:" انى لأتزين لأمراتى، كما تتزين لى، ولا أحب أن أستنظف كل حقى الذى لى عليها ، فيتوجب حقها الذى لها على، لأن الله عز وجل قال:" ولهن مثل الذى عليهن بالمعروف. "


يحدث التجديد فى العلاقة بين الزوجين من أجل استمرارها وذلك حين يكون هناك إيمان راسخ بأن أحدهما لن يستطيع النظر للعالم إلا عبر نصفه الأخر، إيمانا بأن الإنسان لن يقدم على شىء لا يشيد بشريك حياته، وأنه لن يعتنى بزهرة لا تزين وتسعد حياة الطرف الاخر، إيمانا بأن شريك الحياة هو من يهب العطاء بلا انتهاء. شريك الحياة هو من يهب ليلى أحلامه، وهو من يهب نهارى مغزاه، ويهب صباحى غنوته.

وكما تؤجر الزوجة على التزين لزوجها، هو أيضا له أجر على أن يعف زوجته فيتزين لها. لكن للاسف مع مرور الوقت يعتقد كلا الزوجين أو أحدهما أن الكلفة قد زالت، فيهمل فى شكله وهندامه وزينته.

وللكراهية بين الزوجين أسباب منها سؤ الاختيار، وسؤ المعاشرة، والبخل، والمبالغة فى الغيرة وانعدام المشاعر بين الزوجين.

وختاما عليك أن ترى الوظيفة التى تشغلها كنز يجب الحفاظ عليه ويجب تطويره لسبب بسيط جدا وهو أن غيرك محروم منها، وكذلك زوجتك حافظ عليها واحترمها واحتويها فغيرك يتمنى هذا الدفء العائلى. غير اثاث منزلك او حتى غير مكانه بالمنزل. أطلب من مديرك بالعمل أن يكلفك بمهام مختلفة ترى أنك سوف تبدع فيها أكثر مما انت عليه. إشترك دائما بدورات تدريبية. أدر وقتك إدارة جيدة. تنزه وقم برحلة تجدد نشاطك.




 

ترضى لترقى | بقلم الكاتبة السودانية / تسنيم عبد السيد 


ترضى لترقى | بقلم الكاتبة السودانية / تسنيم عبد السيد
ترضى لترقى | بقلم الكاتبة السودانية / تسنيم عبد السيد 



    يُحكى أن رجل أعمال كان يقف على الشاطئ ذات يوم، فرأى صيّادًا يلملم عدته ليغادر ومعه سمكة واحدة! سأله رجل الأعمال كم من الوقت استغرقت لتصطاد هذه السمكة؟ أجابه الصيّاد: ساعتين، فقال له رجل الأعمال: لماذا أنت ذاهب ويمكنك أن تبقى ساعتين وتصطاد سمكة أخرى والنهار ما يزال في أوله؟ فأجابه: هذه السمكة تكفينا لليوم، فقال له رجل الأعمال: وماذا ستفعل في بقية ساعات اليوم؟ رد الصيّاد: أعود إلى بيتي أرتاح وأنام وألعب مع أولادي وأشرب القهوة مع زوجتي وفي المساء ألتقي بأصدقائي نتسامر ونغني وأعزف لهم على الجيتار.

رجل الأعمال لم يستوعب كلام الصيّاد ونصحه بأن يقضي وقتًا أطول في الصيد، ويصطاد المزيد من الأسماك حتى يبيعها ويشتري مركب خاص ومن ثم يتضاعف انتاجه ويحترف المهنة، وعرض عليه أنه سيساعده، فقال له الصيّاد: وبعدين؟ فأجابه رجل الأعمال: يصبح لديك مال وتشتري مزيد من المراكب ويمكن أن تبيع داخل وخارج البلد وتفتح شركة، فسأله الصيّاد هذه العملية كم تتطلب من الوقت كي تنجح معي؟ فأجابه: بحسب معلوماتي من 10-15سنة، لتصبح من أصحاب الأموال، فأعاد الصيّاد سؤاله الأول، وبعدين؟! قال له رجل الأعمال: بعدها يمكن أن تبيع الشركة وتصير من أصحاب الملايين وتجلس بالبيت تلعب مع أحفادك وتشرب القهوة مع زوجتك وتستمتع بوقتك مع أصدقائك وتعزف الجيتار، ضحك الصيّاد وقال له: لماذا إذًا انتظر 15 عامًا حتى أفعل الأشياء التي أفعلها اليوم!!

الصيّاد ربما لا يملك مال كثير لكنه واعٍ بما يملكه من نِعم في حياته لا تُقدر بثمن، فالحياة ليست فقط أهداف وانجازات وأموال، بل لحظات نقضيها مع من نحب، ونفعل أشياءنا التي نحب، رجل الأعمال ما رأى بحياة الصيّاد غير عمله، لكن الصيّاد ممتن لتفاصيل حياته الصغيرة، وسعيد بتلك الحياة التي صمّمها على ما يملكه لا ما ينقصه.


    لذا فإن من قال "القناعة كنز" فقد أصاب، لأنه حتى وإن قررت استبدال وضعك الحالي بأفضل منه فلن تفلح إلا بقبوله أولًا ثم البحث عن مزيد، لأنه ببساطة إن لم ترضى فلن ترقى، وإذا لم تسعد وتقنع بالقليل فكنوز الدنيا لن تغنيك.


    أخيرًا أردد ما خلصت إليه كل تنظيرات علماء النفس والإجتماع الحديثة حول مفهوم النجاح، لقد تطابقت تلك الآراء والتقت في تعريف أوحد للنجاح "To Be Happy " أي أن تكون سعيدًا، فقط كذلك وبهذه البساطة! أيًّا كان ما تفعله بحياتك طالما أنه يسعدك، فأنت ناجح.




 

أما لليل غزة من فجر!! | بقلم الدكتور/ أحمد الطباخ


أما لليل غزة من فجر!! | بقلم الدكتور/ أحمد الطباخ
أما لليل غزة من فجر!! | بقلم الدكتور/ أحمد الطباخ

 

~~~~~~~~~~~

دخلنا في الشهر الخامس من تلك المشاهد المروعة التي يرتكبها المحتل وأذياله وأتباعه في حق أهل غزة الذين حرمهم الاحتلال الغاصب من الطعام والشراب والوقود والدواء ودمر مستشفيانهم وحاصرهم في سنوات والحصار مضروب حول غزة واليوم يواصل حربه والعالم ما يزال يتفرج وهو عاجز عن فعل أي شيء لوقف هذه الإبادة الجماعية والجرائم المفزعة بحق أطفال غزة ليسقط اعداد من الشهداء فلماذا كل هذا الصمت المريب من العالم الذي سكت وعجز أن يوقف هذا الجنون الذي يمارسه هؤلاء القتلة الهمج الرعاع؟!.

لماذا وصل العجز إلى هذه الدرجة من الأقارب والجيران الذين سكتوا ولم يقدموا أي دعم لأهل غزة فالشتاء يحاصرهم والبرد يحلق بهم والجوع والعطش والمرض وآلة القتل والعرب عاجزون عن فعل شيء وكأننا في زمن لم فيه رجال يقفون وقفة الرجال لهذه الدولة المارقة التي مرقت على القانون الدولي وخالفت كل الأعراف والقوانين الدولية التي تقف للظالم الذي احتل الأرض ودنس المقدسات وتقتل الأطفال بدم بارد وتقف أمريكا تدعمها وتمدها بما تريد من سلاح ومال وعتاد وكأننا نعيش في غابة يأكل القوي الضعيف والغني الفقير ويفعل كل ما يريد فلماذا كل هذا الحقد الدفين عند هؤلاء الشذاذ الذين عتوا وتحبرا وأكثروا الفساد في البلاد وبين العباد. 

كل هذا القتل والإبادة لنساء وأطفال غزة ولا أحد يتحرك أو يحرك ساكنا لنصرة أهل غزة الذين يقفون بصدورهم العارية في وجه هذا الغاصب المحتل ففي كل يوم يسقط العشرات من الأطفال الذين لا ذنب لهم ولا حول لهم ولا قوة كيف لهذه الدولة المارقة تفعل كل ذلك والعالم العربي والإسلامي ساكت لا يتخذ قرلرا بطرد سفراء دولة الاحتلال وعند العالم العربي والإسلامي الكثير من أوراق الضغط التي تستطيع أن تفعل الكثير لوقف هذا العدوان الغاشم من يدعمه من تلك الدول الغربية التي تشجع على استمرار هذا العدوان فهذه حرب إبادة جماعية لشعب أعزل لا يملك سلاحا ولا قوة وليس له من الأمر شيء فنظالم العالم هذا فاشل وظالم وسكوت العرب عليه هو بمثابة إقرار للظالم على ظلمه فلا يليق بالعرب أن يسكتوا على هذه الجرائم.




 

حاجة الانسان للدين | بقلم الدكتور/ أحمد الطباخ 


حاجة الانسان للدين | بقلم الدكتور/ أحمد الطباخ
حاجة الانسان للدين | بقلم الدكتور/ أحمد الطباخ


خلق الله الانسان على صورة عجيبة واعطاه من الغرائز ومنحه من العواطف ليكون فيه المنحة الالهية والنفخة الربانية وكذا المحنة الشيطانية والوسوسة الابليسية ووهبه مع كل ذلك عقلا وجعله مخيرا في افعاله مرخى العنان في اعماله فهو بهذا مهيا للتنافس في اللذائذ الجسدية والتصارع في المطامع المعيشية ولكن الله لم يتركه هملا يكابد مشاق الحياة وحيدا دون منهج يضبط ايقاع حياته او رسالة تبين له طريق الحق والرشاد لانه في امس الحاجة الى مرشد يهديه والى طريق يسجيه بسياج العدل لكي لا يضل او يطغى وهذا لا يصلح ان يكون منهجا ارضيا او نظاما ملكيا وانما لابد ان يكون قبسا الهيا ومشكاة ربانية من قبل الله الذي خلق ويعلم من خلق وما يصلحه تتلقاه العقول عن رجال اختارهم الله للبلاغ عمن ارسلهم بدين الناس في امس الحاجة اليه ومهما بلغ الناس من المادة فلا غنى لهم عن دين يقيم لهم ما اعوج من حياتهم ويصلح لهم ما فسد من اخلاقهم ويطهر لهم ما تغير لهم من فساد قلوبهم ويبين لهم ما يقيم لهم علاقة سوية مع ربهم و الناس لان الانسان كان ظلوما جهولا خلقه الله هلوعا اذا مسه الشر جزوعا واذا مسه الخير منوعا جبل على الحرص لذا كان الدين الذي اكسب عقول البشر كما يقول جمال الدين الافغاني ثلاث عقائد واودع نفوسهم ثلاث خصال كل منها ركن لوجود وعماد لبناء هيئتها الاجتماعية واساس محكم لمدينتها وفي كل متها سائق يحث الشعوب والقبائل على التقدم لفايات الكمال والرقي لذرا السعادة  وفي كل واحدة وازع قوي يباعد النفوس عن الشر ويردعها عن مقارفة الفساد ويصدها عن مقاربة ما يبيدها ويبددها والعقائد الثلاث هي 

الاولى التصديق بان الانسان ملك ارضي وهو اشرف المخلوقات

والثانية يقين كل ذي دين بان امته اشرف الامم وكل مخالف له فعلى ضلال وباطل

الثالثة جزمه بان الانسان انما ورد هذه الحياة لاستحصال كمال يهيئه للعروج الى عالم ارفع واوسع من هذا العالم الدنيوي والانتقال به من دار ضيقة الساحات كثيرة المكروهات جديرة بان تسمى بيت الاحزان وقرار الالام الى دار فسيحة خالية من المؤلمات

وهذه العقائد الثلاث لها أثار جليلة ومنافع عظيمة على الانسانية لانه لا يمكن للانسان ان يعيش دون عقيدة تحميه وتحصنه وتلهمه وتعينه على نوائب الحياة ومنغصات المعيشة لذا كان لهذه العقيدة لوازم تدفعه الى اكتساب المعالى واستحواذ الامجاد واستنهاض الهمم واستشراف الامال والتسابق لغايات المدنية والعمل على ارساء قواعد العدل والحق واستلهام قيم الاخلاق لبناء الاوطان وعمارة البلاد

ومهما يكن من امر فان مع هذه العقائد لابد من خصال وخلال توارثتها الامم وطبعتها الاديان في النفوس لتقيد حركة الانسان وتكبح جماح نفسه وتربي فيه قيم الحشمة والوقار وتزين اخلاقه بزينة الحياء الذي به شرف النفوس وعزة الرجال وجمال النساء ومنبع الغيرة والاباء فان الامة التي تفقد الحياء تفقد الرقي فتعطي الدنية ولا تانف من الخسائر وتضرب عليها الذلة والمسكنة حتى ينقضي اجلها من الوجود