Articles by "زجل"
‏إظهار الرسائل ذات التسميات زجل. إظهار كافة الرسائل
الشاعرة المصرية راندة محمود تكتب قصيدة تحت عنوان "الوعد اذا اتكسر" 


الوعد اذا اتكسر 
ما بيطلعش صوت 
بتحس بالالم 
وبهدوء شديد تموت
هو الوعد سهل لو انكسر يعود ؟
الوعد بقى فض مجالس
بقى زائد و ناقص 
تحصيل حاصل
ده كان فاصل و نواصل
حاجة عارضة بتتقال
عشان موقف يفوت
مش بيبقى فى نيتى 
يكون لى حدود
انى احافظ ع الوعود
ان يكون كلامى عقود
يكون لسانى مربوط
عند كلمتى  
مش ح اتحرك من مكانى
الا ووعدى قدامى
محققاه ولو فوق آلامى
ليه يبقى كلمة اتقالت
ليه الوعد يبقى بس كلام
تجارة و شطارة واضغاث احلام
تقول وعدتنى! يقول هات اثبات
اى دليل والسلام
ما تتكلمش فى الاوهام
وتنهار حياة و تتخرب بيوت
عشان وعد ما بقاش موجود
وتبقى آية من آيات النفاق
وعند كل اتفاق
عادى توعد وتخلف
وبرضه عادى تحلف
وادخل فى السباق
والعب بالتلات ورقات
لو مش ح توفي
 اوعدنى بالسكات






الشاعرة المصرية راندة محمود تكتب قصيدة تحت عنوان "وانا فى سنة اولى" 


وانا فى سنة اولى من حياتى الاولى
كنت مشغولة بحاجات مهولة
مع انى كنت طفلة ما راحتش حضانة
ولا رسمت بايدها صورة
مجرد خربشة ع الحيطان
و حروف مش مفهومة
واصوات دق ع البيبان
دى الشفرة اللى بينى و بين الجيران
اللى عمرهم ما عرفوهاولا سمعوها
انا كنت مخبر سري عمره ما عرف معلومات
بلبس طقيتى و اخبى وشى 
واروح اطير طيارات
وتروح الطيارة بعيد
وتعدى السكة الحديد
ويفلت من ايدى الخيط
وضاعت الطيارة خلاص
وانا كعالمة طيارات 
خلاص بنسى اللى فات
واروح ادور ع الخنافس و الديدان
وانا باعتبارى خبير ة فيران
ح ابقى عالمة حشرات
وانصب فخ للعصافير
احط فيه دودة حية تتلوا
ولما تحصل البلوا
و تنزل العصفورة من دوله 
تاكل الدودة الحولة
تحصل غلطة مش مقصودة
وتاكل العصفورة الدودة وتطير
وده مش شئ خطير
الالعاب دى كانت بتكشف موهبة العيال
وايه هو اهتمامهم
وبيتقال
 انها اول خطوة فى مستقبلهم
الخطورة 
فى قعدة ولادنا
 فى الاوض المقفولة
فى اديهم الة مجهولة
مش عارفين عايزة من ولادنا ايه
لعبة تسد نفسهم عن الحياة
وتجيب لهم اكتئاب
و لعبة تجبرهم ع الانتحار
وتوصل ليلهم بالنهار
و لعبة تعلمهم العنف
ويلعبوها بانبهار
وتعودهم ع القتل عادى
لعبة بدل ما يلعبوا بيها
بتلعب بيهم
وتقنعهم انهم كده شطار
العيال اللى بنترجاها من الاله
بنضيعهم بعدم الانتباه






الشاعرة السورية ملك محمود الأصفر تكتب قصيدة تحت عنوان "الكنة وبنات الإحما" 


..............................
للكنة وبنات الإحما
 بدي قلن كلمتين
بالأصل إنتو حبايب
متل الجفن والعينين
القرابة بدها مودة 
ورجونا الأعمال الزين
ما بدنا نغضب وننرفز
ونرد الصاع بصاعين
....................
بدنا التعامل بمحبة
ما بدنا نجاكر ونسب
بدنامن القلب لمودة
اللي بتجمعنا بوسط الدرب
بدنا دوم العشرة الطيبة
مو كل وحدة بتعمل حرب
منفذ سنة نبينا
ومن قبلا وصايا الرب
.....................
كل وحدة تقرب شوية
يعني خطوة خطوتين
وتعدلي كل حساباتا
تجامل حتى بكلمتين
ما بدنا ندك ولا نقوص
ولا نحارب على جبهتين
ولا نشعل نار العداوة
لأنا بتحرق لتنين
..................................







الشاعرة المصرية راندة محمود تكتب قصيدة تحت عنوان "بخاف من الغول" 


فاكرين حكاية البنت لما شبت
 و اتجوزت
وعزلت على بيت راجلها
ولما البيبان اتقفلت 
اتحول لغول وكلها
واتيتمت عيالها
وبقت صورة ع الحيطة
وبعد ما خلصت الزيطة
الغول اتشيك وحط برفان
وخرج يدور على باب تانى
يخبط عليه.....اه يا بن الايه
لقى برضه اللى توافق وكله فى الحلال
راضية تكون ام العيال
ما هو ضل راجل ولا ضل حيط
يعنى من الاخر ح يكون لها بيت
لكن اختارت ....ما خترتش
عرفت .....ما عرفتش
حبت.....لا ما حبتش
اول واحد خبط فتحت......اتخطفت
فرحت بفستان ابيض و شبكة
وزى العنكبوت حضر الشبكة
وقعت. ...شبكت .....فقدت الحركة
اتسمرت مكانها وهو بيتحول لغول
وبسرعة اسود فستانها على طول
تسمع بودانها خليكى فاتحة بيتك
متخلهوش مقفول
استنى عشان العيال ....عشان اللى بيتقال
استحملى ....استحملى.....بلاش استعجال
وانا واقفة مكانى متسمرة....وهو خلاص اتحول
بسال انا الاول اسيبه ياكلنى....لا محال
جريت على اوضة العيال
اخدتهم وجريت ع الشارع فى الحال
الشارع ماكنش شارع 
كان متاهه بحضن كبير
كل زاوية واقف لى غول
اللى بيزحف واللى بيطير
وانا بجرى انا والعيال مش عارفة استخبى
خبطت فى غول وغول وغول
حضنت عيالى وقعدت ع الارض
والغيلان حوطتنا محضرة سنانها للعض
يالا خليهم ياكلونا وننفض






الشاعرة السورية ملك محمود الأصفر تكتب قصيدة تحت عنوان "مين متلك" 


.........................................
أبو أنس زين الشباب
مين متلك نجمه ما غاب
قمر بيضوي بعتم الليل
يسمين وزهر عالباب
راح تبقى أغلى الأحباب
و وردة ما بين الأصحاب
ريس بقلبك لكبير
وكلماتك هيه الصواب 
...................
بقدومك وقت لبتطل
سحاب بيمطر عالكل
متل الربيع بنيسان
بتملا الدنيا ورد وفل
وجبينك عالي وبتضل
خيمة كبيرة وسنة وظل
أنت بوصلة الأحباب
ودليلك عمره ماضل
..................
خيي يا صاحي الضمير
بهالدنيا مالك نظير
قلبك صافي ومتل الماس
ولكفوفك ملمس حرير
غالي وراح بتضل كبير
وعالراس متوج أمير
والناس كلا بتحبك
وإيدك ممدوده الخير
.............................................

الشاعرة السورية ملك محمود الأصفر تكتب قصيدة تحت عنوان "مين متلك" 





الشاعرة المصرية راندة محمود تكتب قصيدة تحت عنوان "سألت بطن الأرض" 


سألت بطن الأرض ليه بتغلي
ليه جواكي حمم وبراكيين
إيه ح تاخدي من غلك ع البني آدمين؟
هزت الأرض هزة وقعتني
دحرجتني بالطول والعرض
بتسأليني؟إنتي أصلا مين؟ 
إنتي عندى مش من الغاليين
ٱقفى بأدب
 أكم جبل بهزة مني واتقلب
اتحملتكم آلاف السنين
غلى بطني و أسود جوفي
خلصت عليكم حروفي
صبري منكم أتغلب
قبل ما تسألوني ف بطني إيه؟ 
دوروا أنتم على بطنكم
شوفوا سواد قلبكم على بعضكم
سنان القسوة اللى بتعضكم
ع اللي قسيته منكم
وكل الخير اللي اديتهو لكم
رجع لى هباب و طين
طلعتلكم من قلبي زرعى
طلعتلكم من قلبي ميتى
أخدتم من قلبي دهبي و فضتي
ضمتكم بحنية ولين
افتكرتوا إنكم قدرتوا عليا
عملتوا صناعة ورميتوا دخانها ف عنيا
سممتوني وقولتوا سماد
اتاريكم أشر من  عاد
خرمتم سقفي و سخنتوني
غيرتم لوني
بعد ما كانت خضرا عيوني
لفني السواد
والحروب اللي بتتقاد
والظلم اللي بينعاد
اقدروا بقى على زلازلي وبراكيني
على كل نوبة غل ح تجيني
ولما تبقوا جواية
اصرخوا وقولوا يا مين دلوقتي ينجيني
على ضهرها كنتم جبروت
معملتوش حساب  للموت
وقعت على ركبتي ووشي للأرض
 قولت يا ريتني ما كنت سألت







كنت فاكراكى ما بتضعفيش
كنت عايزاكى ما تكبريش
كنت شيفاكى فى ضهرى جيش
بيحارب فى منامى الكوابيس
فى الضلمة تقيدى الفوانيس
بتقاتلى شياطينى اما تجينى
كنتى بتهمسى فى ودنى
ما تخافيش 
جوه حضنى الخوف ما يجيش
كنتى  ما بتتهزميش
واقفة طول النهار مرجانة
ما تقوليش اصل انا عيانة
الوجع ما بيغلبكيش
كنتى فى المصباح الجنية
ماليا يومى ضحك و حنية
وان ضاقت الدنيا عليا
يسعنى حضنك ولا تتضايقيش
طلباتى ما بتتعبكيش
شيفاكى جميلة الجميلات
اجمل من كل الأمهات
بتعملى احلى الأكلات
فى حياتى كنتى الملكة 
الآمرة الحاكمة راس الحكمة
الحل عندك فى الكلمة
وكلامى ما بيزعجيش
ليه كده غفلتينى و ضعفتى؟
من غير ما احس لاقيتك كبرتى
والعمر اللى فيه وقفتى
تعبك يا امى واتهزمتى
سمحتى للزمن يعدى عليكى
مش قلتلك اتخبى ما تطلعيش
ليه طلعتى يا أمى؟ ليه استسلمتى؟
ليه خليتى الزمن يشوفك؟
سبتيه يرسم ملامحك
سبتيه يكسر حروفك
رسم فى وشك خطوط كتير
حفر يعيد التدوير
ولمسك بعصاية التدمير
والمارد الكبير اللى كان بيطير
اتحط فى مقره الأخير
على السرير
مش قادر على التعب
 و الوجع الشرير
بعتذر يا أمى ان الشقا اغتالك
مع اننا عيالك
 ما قدرناش نغير حالك
كنا بنسأل بس مالك
ما قدرناش نشيل عنك
ولا نبقى بدالك