Articles by "ثقافة"
‏إظهار الرسائل ذات التسميات ثقافة. إظهار كافة الرسائل

 

الكاتب المصري / علاء عبد الستار يكتب مقالًا تحت عنوان : فيلم "لوسى" 




الفكرة الرئيسية فى هذا الفيلم قضية شغلت الإنسان كثيرا و هى أن عقله يستغل فقط جزء صغير من إمكانته فماذا لو ارتفعت هذه النسبة سيصبح أكثر تحكما فى نفسه ثم بزيادة النسبة يمكن التحكم فى الآخرين و البيئة الحولية و الفيلم اخراجه جيد و مشوق لكن الحقيقة أن هذه الفرضية تم دحضها إلا بظهور بعض المهارات التى لم تكن موجوة بعد حوادث لبعض الأشخاص و تعرف بمتلازمة الإنسان العليل

Acquired savant syndrome

و هى ظهور مهارات و قدرات لم تكن موجودة قبل الحوادث فى بعض البشر ظهرت بعد حوادث مثل القدرة على عزف الموسيقى أو قدرات أخرى لم يكن يملكها الشخص كما لو انه تم تنشيط مراكز فى المخ فتم تفعيلها بشكل ما 

لكن فى العموم ثبت أن نظرية أن الانسان لا يستخدم إلا جزء ضئيل من عقلة غير صحيحة و أن خبرات الانسان فى حقيقتها تراكمية أى قائمة على سلسلة تكميل المعرفة 

فعبقرية العقل البشرى تمكن فى القدرة على اكمال ما يتوصل إليه إنسان آخر اى انها خبرة تكاملية و هى مهارة ساعدت الإنسان للوصول إلى ما وصل إليه من تقدم فلا يمكن الإنسان منفرد القيام بهذا لأن البداية الصفرية لن تصل به إلى بعيد 

أى أن القوة التى ذكرها الفيلم موجودة و لكن ليس فى عقل شخص واحد إنما فى العقل التراكمى لمعرفة البشر،

اما سر تسمية الفيلم ب لوسى ليس فقط لأن بطلة الفيلم اسمها كذلك إنما لأن القردة الأولى للبشر طبقا  نظرية التطور اسمها لوسى فكان الربط بين لوسى البطلة و ما وصلت إليه من قدرة على استخدام العقل و لوسى القردة و ظهر ذلك فى مشهد العودة بالزمن و تلامس إصباعهم لوسى البطلة و لوسى القردة  علما بأن هذه النظرية فشلت فى إيجاد الحلقة الوسط بين القردة العليا و الإنسان كما أنها فشلت فى تفسير وجود نوع من الكائنات منحدر من اصل واحد و مختلف بشكل كبير عنه خاصة بعد ظهور خدعة انسان بلتادون ( بالطبع اصحاب الديانات السماوية يؤمنوا بالخلقة المستقلة لآدم و ذريته )، لكنها ساهمت فى فهم الكثير من الأشياء الاخرى مثل الانتخاب الطبيعى و نظرية البقاء الأصلح بل و تفسير الطفرات الجينية التكيفية و التى ساعدت الكائنات على التعايش وفقا للبيئة التى يعيش فيها ، بل و ظهور فلسفات و أطروحات ف  مجال الفلسفة و السياسة و الاقتصاد بسبب هذه النظرية و نتاج لها و إن كان بعضها فلسفات عنصرية.



الكاتب المصري / علاء عبد الستار يكتب مقالًا تحت عنوان : فيلم "لوسى" 





 الكاتب المصري / هاني موسى يكتب : حكاية سقراط حكاية كل عصر 




دارت الحرب فى بلاد اليونان بين مدينتى أثينا واسبرطة كانت أثينا هى مدينة العلماء والفلاسفة اما اسبرطة فكانت مدينة الجند والعسكر ، كان الشباب الأثينى مبهور بالعلماء والفلاسفة ولكن الحرب انتهت بهزيمتهم أمام الجند والعسكر فساد البلاد حالة من الفوضى والشك وانهارت الحياة الفكرية الأثينية بسبب السوفسطائيين .

وهذه الفئة كانوا يعلمون الناس فن الخطابة الذى كان من أرقى الفنون فى تلك الحضارة التى اهتمت بالموسيقى والشعر والخطابة ولكن السوفسطائيين تحولوا  عن مهنتهم وبدأوا يعلمون الناس فن الجدل والمغالطات ( السفسطة ) مقابل الكسب المادى فبدأوا يقلّبون الحقائق ويجعلون الحق باطل والباطل حقا .


..لكن سقراط بدأ يبين كذب هذه الفئة و خداعهم وافسادهم للحياة السياسية والفكرية فى البلاد بنفس اسلوبهم من المكر ونفس منهجهم ( التهكم و التوليد ) .

لكن قدر سقراط كان كقدر المصلحين فى كل العصور ، فزُج به فى السجن واتُهم سقراط بافساد عقول الشباب واثارة الفتن فى البلاد وزعزعة الحكم الأثينى وحُكم على سقراط بالاعدام الذى كان يتم عن طريق  تجرع كأساً من السُم !

..حاول تلامذة سقراط مساعدته فى الهرب من تهمة اُلصقت به زوراً لكنه رفض قائلا " كيف أدعو الى احترام قوانين البلاد حتى لو كانت ظالمة  وأكون اول من يتنصل منها  ؟! " ودفع سقراط حياته دفاعاً عن معتقداته وقيمه وكان أول شهيد للفلسفة وللمبادئ فى تاريخ الفكر الفلسفى . 

ومازال موت سقراط منذ فجر التاريخ هو موت للمبادئ على صخرة الوشاية والتملق حتى قيام الساعة. 

من أهم أقوال سقراط التى خلدها التاريخ:

الفضيلة علم والرذيلة جهل 

تكلم حتى أراك .

حقا ستبقى حكاية سقراط حكاية كل عصر ما دام صراع الخير والشر باقياً تحت الشمس .




الكاتب المصري / هاني موسى يكتب : حكاية سقراط حكاية كل عصر 






الكاتب الجزائري / محمد بصري يكتب : آلبيـــــــــــــــــــــــــر كامو ...قصة معلم إبتدائية صنع فيلسوفا وكاتبا مسرحيا نادرا





كانت والدة آلبير كامو وتدعى "هيلين سينتاش" الاسبانية صماء لا تكاد تسمع همسا ولا صوتا على الإطلاق ولا تفقه ما يدور حولها عدا التواصل معها رمزا ويُعزى ذلك إلى مرض عارض قاهر أفقدها سمعها .حينها كان ألبير طفلا صغيرا ما جعله كثير التذمر والقلق والغضب .تربى على يد جدته الصارمة والمنضبطة والذكية.لما بلغ مرحلة النضج الأدبي والثقافي والكتابة أصبح أكثر قربا من أمه .أعالها وراقبها حبا إلى آخر دقيقة في حياته .للأسف توفي قبلها وكان غير راض عن المسافة التي خلقها الصمم ومرضها بينهما .كان يقول لأصدقائه كنت أود أن تتعرف عليا أمي ككاتب وروائي وناجح وصاحب أكبر جائزة إحتفائية هي "نوبل" بدل أن تتعرف عليا كإبنها فقط.

البير كامو (1913/1960) الفيلسوف الجزائري الفرنسي الذي يتهمه بعض النقاد أنه كان عدميا يرى الحياة لعبة عبثية وفوضى عاش حياة قصيرة وانتهى به الأمر مقتولا بصور درامية بعد اصطدام سيارته بشجرة جراء السرعة المفرطة. كان يقول دائما " لم أعد أميز في شخصيتي بين أنا الكاتب وأنا كامو ."لست أنا بل هو ذلك القلم الذي يكتب ويتذكر ويكتشف " . ترنحت حياته وشخصيته بين الميول الحمراء الشيوعية الراديكالية .أحَب الماويين ثم نقم وانقلب عليهم وانسحب بعد أحداث احتلال السوفييت للجمهوريات المحاذية له. تم رفض انتسابه للجامعة الجزائرية وحصوله على الدكتوراه 1938. تنكر لأفكار سارتر صديقه المحبوب وحدثت بينهما جفوة كبيرة انسحب على إثرها كامو من الكتابة في مجلة "الازمنة الحديثة " معترضا على الجمع التافه بين الشيوعية والوجودية رفض الإنضواء الهوياتي والتهوي الايديولوجي الأرعن لأن تهما كثيرة لاحقته مثل التشكيك في مواطنته وولائه لفرنسا . بعدها أُعجب الرجل بالثوار الجزائريين و أبدى الدعم الايديولوجي والثقافي لهم فقد جعل روايته "السقوط" مسرحا لإعادة الاعتبار للنضال الجزائري مسميا المعضلة الجزائرية أنذاك "بالمأساة الشخصية" وصدرت هذه الرواية سنة 1956 بعد ثورة الاحرار 1954. المأساة الوجودية لهذا الكاتب المتمرد الكئيب لم تنتهي فقد اتهمت دوائر غربية الاتحاد السوفييتي الشيوعي بالتآمر وتدبير موت ألبير كامو خاصة بعد المعارضة التي تبناها بعد غزو المجر سنة 1957.هذا الاجتياح السافر جلب نقمة ثقافية للسوفييت فقد قلّل من أواصر الترابط الثقافي مع نخب كثيرة وخلق جوا سوداويا و قلاقل فكرية كان أشرس المعارضين فيها التيار الوجودي الحركي سارتر وسيمون ذي بوفوار ناهيك عن المعسكر الثقافي الليبرالي والمتهم بتدبير الاغتيال هو ديميتري شيبيلوف وزير خارجية سوفييتي غامض شوفيني وحانق على كتابات كامو التي قادت معارضة ثقافية ضد الشيوعية .لكن أعتقد غير جازم أن الميول النفسية لتدمير الذات والتي رافقته منذ كان طفلا وتصوره العبثي هو من قاده إلى حتفه ونهاياته غير السعيدة.

آلبير كان مفرطا جدا في الكآبة والتأفف من الواقع لا يأبه للسعادة المؤقتة أو النزوات السلبية والظرفية الحياة بالنسبة إليه تافهة إلى درجة الغثيان.الانتحار ضرورة وبراديغم أنطولوجي ولطالما فكر وحاول في وضع حد لحياته التي كان يرى فيها مغامرة مبتذلة تافهة تشبه الرقص فوق عتبات الموت. تراجع عن تهافت نفسه للموت الارادي قائلا "يحتاج المرء منا للمزيد من الشجاعة لكي يعيش لا لكي ينتحر".الحياة ليست إلا مسرحا للتملق والمحاباة ولا شيء يستحق الركض.فضّل التريث على أن يجازف بدحرجة الصخرة اللعينة وإعادتها من أسفل إلى أعلى كما فعل سيزيف المعاقب أبديا من والده زيوس.لعنة آلبير هو حسه المرهف وشجاعته الانسانية.

من صنع الرجل المثقف والمسرحي والشجاع ؟ أكيد كان معلمه. جيرمي لويس الذي اكتشف مبكرا ارهاصات موهبة الكتابة والإبداع في شخص آلبير و الذي قدم له الدعم النفسي والمادي وساعده في ولوج الثانوية والاستفادة من التكوين الاعدادي الذي كان مكلفا وعسيرا في الجزائر العاصمة وقتئد رزحت الجزائر للأسف تحت إحراجات أبخس مراحل الكولونيالية والامبريالية الاستيطانية. وقف المعلم مع تلميذه في مرضه العنيف الذي أعاقه كمراهق ويافع فقد التهم السل أجزاءً من رئتيه وجعله شبه معدم غير قادر على الحركة.انتقل الكاتب الجزائري البير كامو للصحافة والنضال والتأليف والقتال الشرس ضد المادية والبراغماتية والاستعمار .حتى عام تتويجه وصعود نجمه كحائز على أكبر تشريف أدبي وعلمي تقدمه الجمعية الملكية النرويجية "نوبل" بتزكية من البرلمان النرويجي سنة 1957. بعد سماعه الخبر انهارت دموعه وتراءت له صورة معلمه فإنساب قلمه شاهدا ومادحا ومعترفا بما يشبه القبلة والعناق بيم طفل بريء ومعلم شهم إنساني وهذا نص رسالته:

عزيزي سيد جيرمين

سمحت لشعوري الغامر أن يهدأ قبل أنا أحدثك من صميم قلبي. فلقد نلت شرفًا عظيما جدا ، شرفٌ لم أبتغيه ولم أطمح له.

لكنني عندما علمت بخبر فوزي بالجائزة ، أول ما خطر على ذهني ، بعد والدتي ، هو أنت. فلولاك ، ولولا هذه اليد العطوف التي مددتها لذلك الطفل المسكين الذي كنته ، و لولا تعاليمك ولولا وجودك كقدوة ، لم يكن كل هذا ليحدث.

لا أحصل على هذا شرف عظيم كهذا دائما. لكنني أريد أن أستغل هذه الفرصة الآن لأعبر عن مكانتك لدي سابقا و حاليا ، و أؤكد لك أن جهودك ، و عملك ، و تفانيك ما زال يعيش في أحد تلاميذك الصغار. الذين و برغم كل هذه السنين ، لم يتوقفوا عن كونهم تلاميذك المدينين لك.

أعانقك بكل قلب البير كامي.

بذلك يسجل آلبير أجمل الرسائل وأنبلها على الإطلاق ترجمة لأشواق كاتب فيلسوف عانق بحب روح معلمه.

محمد بصري الجزائر.

المراجع

البير كامو "الغريب" ترجمة محمد ايت حنا دار الجمل.

محمد مخلوف مقال ألبير كامو ..مرجعيات بائسة ألا جيرمان. متدى البيان.

الكاتب الجزائري / محمد بصري يكتب : آلبيـــــــــــــــــــــــــر كامو ...قصة معلم إبتدائية صنع  فيلسوفا وكاتبا  مسرحيا نادرا



الأستاذ الدكتور - عبد العظيم أحمد عبد العظيم يكتب :الأقليات المسلمة في تايلاند وبورما وسريلانكا




1- تايلاند:

يبلغ عدد المسلمين في تايلاند ما يقارب أربعة ملايين نسمة، بينما يدين 95% من السكان في تايلاند بالبوذية. ويرجـع دخـول الإسلام هنالك إلى نـحو ألف عام عن طريق التـجـار المسلمين الذين كـانوا يقصدون بلاد الصين؛ حـيث انتشـر الإسلام في منطقة الجنوب، وتحـديدا منطقة فطاني، وتأسست هناك دولة إسلامية في القـرن العاشر الهجري (السـادس عشر الميـلادي)، وارتبطت بعلاقـات مع العديد من الدول في ذلك الحين.

ومنطقة فطاني التي تقع جنوب تايلاند وشمال ماليزيا تعد مركز تعليم الإسلام في شبه جزيرة الملايو، وقد تخـرج في مدارسها علماء على امتداد القرنين الماضيين، فـقاموا بتدريس العلوم الإسلامية، وترجمة النصوص العربية للقراء بلغة الملايو، كما ألفوا كتبا خاصة بهم.

ويحتفظ المسلمون في تايلاند بتقاليدهم الإسلامية، من حيث حفاظهم على المظهر الإسلامي، وتمسكهم بدينهم، والمحـافظة على العبادات، وتلاوة القرآن وحفظه باللغة العربية، وهم يكتبون لغتهم الملاوية بالأحرف العربية، وتعد فطاني من أغنى مناطق جنوب شرق آسيا.

2ـ بورما:

يبلغ عدد المسلمين في بورما 1,9 مليونا. بينما يعتنق نحو 85% من سكانها البوذية. والمسلمون هنالك من أشد الأقليات معاناة على مستوى العالم. وكانت البداية الأولى لنشوء مشكلتهم على يد الحكومة البورمية التى هجّرت قرابة 200 ألف منهم من إقليم أركان إلى دولة بنجلاديش المجاورة. ويطلق على الأقلية المسلمة فى بورما شعب الروهنجيا، وهم ينحدرون من أصول عربية وفارسية وملاوية ومغولية.

وقد وصل الإسلام إلى إقليم أركان فى القرن السابع الميلادى وكون شعب الروهنجا مملكة دام حكمها حوالى 350عاماً، ثم انفرط عقدها على أيدى الغزاة البورميين عام 1784م، حيث بدأت معاناة الأقلية المسلمة فى ميانمار منذ ذلك التاريخ وتتمثل هذه المعاناة فى الحرمان من الحقوق السياسية والحريات الدينية، إضافة إلى ذلك وضعت الحكومة عوائق عديدة أمام مشاركة الأقلية المسلمة فى الحياة السياسية، كان أبرزها القانون الصادر عام 1983م والذى لا يمنح الجنسية البورمية إلا لمن يثبت أن أسرته عاشت فى ميانمار قبل عام 1844م، وهو العام الذى اندلعت فيه الحرب الإنجليزية البورمية الأولى، وقد تسبب هذا القانون فى حرمان المسلمين من حقهم السياسى فى البلاد.

3ـ سريلانكا:

يبلغ عدد المسلمين في جمهورية سريلانكا الديمقراطية الاشتراكية 1,7 مليون نسمة بنسبة 8,2 من جملة سكانها.

وقد عرفت سرنديب أو سيلان "سيرلانكا" الإسلام في وقـت مبكر جدا، إذ بدأ انتشار الإسلام فـي الجزيرة مع بداية القرن الثاني للهـجـرة، حيث أن المسلمين وصلوا إلى الجـزيرة عن طريق التـجار العرب الذين كـانوا يقصـدون سواحل الهند والملايو. ويطلق على مسلمي الجـزيرة اسم "الموروز"، وعندما جـاء الاسـتعمار البرتغالي للجـزيرة عام 329هـ (911م)، تعرض المسلمون لمحن قـاسية، حـاول خلالها الاستعمار إزالة كل أثر للوجود الإسلامي فـي الجـزيرة، وواصل الهولنديون نفس السياسة، وأسسوا مدارس تنصيرية لإيقاف المد الإسلامي، ثم جـاء الإنجليـز عـام 1211هـ (1796م)، وضـيـقـوا الخناق على المسلمين، مما اضطرهم للاكتفاء بمدارسهم الخاصة، مما أدى إلى حد كبير إلى تأخرهم وتحـجيم المد الإسلامي وسط السنهـاليين والتـامـيل والبـوذيين والهندوس والنصارى.

وينتشر المسلمون في كل مقـاطعات سيرلانكا، ويتركزون في المنطقتين الشرقـية والشمالية؛ حـيث تعيش الغالبية الهندوسية التي اشتهرت باسم التاميل، وهم يحـاربون حكومة سيرلانكا منذ سنوات مطالبين بإنشاء دولة تاميلية مستقلة، وقـد نال المسلمون الكثير من وحـشية التاميل واعتداءاتهم المتكررة على الأرواح والمسـاجـد والبـيـوت والمزارع، ولهذا فـالمسلمـون فـي سيرلانكا يعيشون وضعا مأساويا أليما، حـيث لم تستطع الحكومة أن توفـر لهم الحماية الكافية ضد الهجمات التاميلية المتكررة.


الأستاذ الدكتور - عبد العظيم أحمد عبد العظيم

أستاذ جغرافية الأديان- قسم الجغرافيا كلية الآداب - جامعة دمنهور- مصر






الكاتبة السودانية / يقين سيد احمد علي تكتب  "رمضان في السودان"




"مدخل"

"ولا بد من أن نذكر إختلاف العادات والتقاليد في هذا الشهر العظيم في كل أنحاء العالم "

هبت نفحات رمضانية، معلنة بداية شهرُُ مبارك.


بدأت تجهيزات السودانين فرحين بقدومه.

وبان الهلال وبدأت التقاليد في إستقباله.


في سوداننا مشروب  نضعه في طاولة الطعام أسمه"الحلو مر"لونه بني داكن وهذا من ضمن التقاليد.

وايضًا لا ننسى أن الرجال أيضًا يجتمعون في ساحات واسعة  أو ما نسميه "الضرا" "،كل شخص يأتي بطعامه يجلسون سويًا  ويصلون جماعة.


وتكثر عبارات تتدوال بينهم"رمضان كريم"أو "تصوموا وتفطروا على خير"

ويحتفون بتزين المنازل وتجدد النساء أواني الطبخ ،وتكثر تبادل الهدايا بين الأسر السودانية وصنع الإفطارات الجماعية وتوزيعها في كل الأرجاء.



وعند ثبوت رؤيته الهلال يحدث ما يُعرف بـ ( الزفة ) إذ تنتظم مسيرة مكونة من رجال الشرطة،  ويتبعهم موكب رجال الطرق الصوفية،"الأسماعلية"...إلخ ثم فئات الشعب شبابًا ورجالاً. وتقوم هذه (الزفة ) بالطواف في شوارع المدن الكبرى، معلنة بدء شهر الصيام .


وتتغير إعلام القنوات السودانية إلى شعار" رمضانا سوداني ".


وصلوات التروايح والتهجد.


وفي السحور يتجولون شباب يقرعون في الطبل "يقولون يا صائم قوم إتسحر"



 والجمعة الأخيرة من رمضان يعد السودانيون طعامًا خاصًا يعرف ب( الرحمات ) يتصدقون به على "الفقراء والمساكين"، وهم يعتقدون   أن أرواح الموتى تأتي في هذا اليوم لتسلم على أهلها .


"فهذه هي التقاليد في السودان"


الكاتبة السودانية / يقين سيد احمد علي تكتب  "رمضان في السودان"


الكاتبة السودانية / يقين سيد احمد علي تكتب "رمضان في السودان"





الأديب المصري سامي أبوبدر يكتب: (وحوي يا وحوي .. إياحه)

من أناشيد المصريين القدماء.. تعبيرا عن الفرح والاحتفاء




أقدم جملة غنائية مصرية باقية إلى اليوم على ألسنة المصريين، يبلغ عمرها أكثر من 3500 سنة، وقد اعتاد المصريون أن يتغنوا بها احتفالا بقدوم شهر رمضان، بعد أن أضاف إليها الشاعر حسين المانسترلي جُملاً تتناسب وهذه المناسبة الدينية المباركة، ومن قبلُ كان المصريون يتغنون بها في كل مناسبة سعيدة.

أصل الجملة (واح واح إياح)، ومعناها على أظهر الترجمات: (تعيش تعيش إياح)، و(إِيَاح حُتُب) تعني: (القمر السعيد)، وهي ملكة مصرية وزوجة الملك المصري (سَقْنَنْ رَعْ)، وأم الملك المصري العظيم (أَحمُس الأول)، وقد دعمتهما بقوة في حربهما الشرسة ضد (الهُكسُوس) المحتلين لجزء كبير من شمال البلاد، وقد استشهد زوجها في إحدى المعارك، فدعمت ابنها (كامُس) الذي خلَفَ والده في قتالهم، لكنه لم يعِشْ طويلا، فمات صغيرا بعد ثلاث سنوات من الحكم والحرب، وقيل إنه استشهد في معركة مع العدو ذاته، ثم أوكلت الملكةُ الأمر إلى ابنها (أَحمُس) وهو في سن صغيرة، ودعمته بقوة، حتى حقق النصر المبين، وقطع دابر الهكسوس حتى أن التاريخ لم يذكر لهم أثرًا بعدها، وحين عاد منتصرا استقبله الشعب بهذا الهتاف الذي يشيد بأمه، عرفانا بدورها الشجاع في المعارك الطويلة ضد المحتل، وكأنهم ينسبون إليها جانبا كبيرا من تلك الملحمة التي تعد واحدة من أهم البطولات المصرية القديمة.


الأديب المصري سامي أبوبدر يكتب: (وحوي يا وحوي .. إياحه) من أناشيد المصريين القدماء.. تعبيرا عن الفرح والاحتفاء




الأديب المصري سامي أبوبدر يكتب: (وحوي يا وحوي .. إياحه)

من أناشيد المصريين القدماء.. تعبيرا عن الفرح والاحتفاء


 

الأديب المصري / إبراهيم الديب يكتب مقالًا تحت عنوان "الشيخ الغزالي"




من المفكرين الذين كان لهم دور كبير في تكويني العقلي المفكر الكبير" الشيخ محمد الغزالى" نعم المفكر لا أعرف لماذا كلما قرأت له كتابا أقتنع أكثر أنه مفكر تنويري موسوعي وليس شيخا تقليديا جامدا على معرفته الدينية والتى لا تتعدى عند الكثير من رجال الدين  الفقه والحديث والفقه . و لا أعرف  أيضا لماذا أجعل ترتيبه الفكري بعد العقاد الذى يأتي قبله الإمام محمد عبده . 


أصبح  الشيخ الغزالى مكانة خاصةً في ذهني وهي أنه ثالث ثلاثة عمالقة الفكر الاسلامى الوسطي فهو الذي يحرص على ارتداء ذي رجال ليضيف كل منهما للآخر،  ولكنه من وجهة نظري ليس شيخا أو رجل دين وفقط بل هو :أكثر من مفكر بل دائرة معارف إسلامية تنويرية ، يدافع عن العقيدة ضد المتشددين الاسلاميين من بني جلدتها في الداخل ،ويقوم بنفس الشيء بالدفاع عنها  ضد  بعض المستشرقين المتعصبين ضدها في الخارج .


كان يناقش هؤلاء وهؤلاء مناقشة الفكر بالفكر  بأستاذية الأديب الفيلسوف ،  لم يحبس عقله في زاوية النظرة الضيقة التي تستقي مادتها من الفقه والتفسير والحديث، بل تبحر في علوم العصر من فكر وفلسفة وأدب، قبل علوم الدين، الذي تبحر فيها وتمثلها حتى غدا كل ما يكتبه أو يتفوه به أقرب لصحيح الدين  ،فقد درس الدين  وعلاقته الجدليه مع الواقع الذي لم يكف عن التطور والتحول بفضل الثورة العلمية،  فهو ليس بمعزل عن كل ذلك .


كان لا يكف عن البحث بداخل الشريعة وعوامل المرونة بها عن حلول دينية تواكب العلمي حتى لا يحدث خصام بين الدين العصر  ليظل النص المقدس حاضر في المجتمع، كان يرى في الخطوط العريضة للشريعة ما يصلح  أن يكون الحل من داخل العقيده و الفكر الإسلامي،  لتظل ممارسة الحياة ليست بمعزل  عن العقيدة، بهذه النظرة تكون حياة المسلم   في الدنيا في نفس الوقت هي عقيدته يعيش ويستمع ثم يؤجر على ذلك في الآخرة.


 آخرة ودنيا عقيدة وممارسة في وشيجة واحدة، وأيضا هي زاد للآخرة، لم يعرض نظريته في الفكر الاسلامي بفكرة ذهنية ترواح مكانها في رأسه  ، بل عرض الكثير من تجارب الأمم الغربية والشرقية ،بعد أن تعقدت حياتهم ب كل بأسباب الحضارة المادية و التي استلهمت في بدايتها ز المنهج التجريبي الإسلامي في أوج الحضارة الإسلامية. يتجول بك الشيخ الغزالي بروح الأديب وعقل المفكر وعمق الفيلسوف في التاريخ القديم والحديث لتستمتع بأسلوبه السلس السهل الرشيق في حدائق المعرفة العميقة.


 إذا كنت لا تعرفه لظننته من فلاسفة الإصلاح في الحضارة الإنسانيه كل ذلك بأسلوب ممتع طلق سهل منساب يحمل في طياته فكر إنساني نبيل  يجمع : بين العمق الفلسفي ودفء العباره يتمثل ما يقرأه ثم يخرجه ممزوجا  بشفافية العقيدة ونور الإيمان في ضفيرة واحدة مع منطق العلم والتجريب معرفة مكتملة، التنوير والأدب ،وعلم النفس والاجتماع  والفلسفه والعقيدة  بأسلوب سهل،  عميق غزير،


الشيخ الغزالي  من أصحاب الثقافة الموسوعيه جعلها أكثر شفافية : عقيدة مخلصة لدينه وأمته الإسلاميه  ، من أجمل كتبه ،عقيدة المسلم ،خلق المسلم ،فقه السيرة ،جدد حياتك ،وهذا ديننا  ،رحم الله الشيخ محمد الغزالى الذي سماه والده بذلك الإسم تيمنا بالإمام أبو حامد الغزالي أعظم المفكرين وأكبر عقل ، ظهر في الإسلام كما وصفه العقاد ..



الأديب المصري / إبراهيم الديب يكتب مقالًا تحت عنوان "الشيخ الغزالي"