Articles by "نقد"
‏إظهار الرسائل ذات التسميات نقد. إظهار كافة الرسائل

 

سلسلة: "شاعر وقصيدة" الجزء الثاني إعداد وتقديم: ذة أمنة برواضي | الحلقة 35 مع الشاعرة والروائية:عائشة الطاهري


سلسلة: "شاعر وقصيدة" الجزء الثاني إعداد وتقديم: ذة أمنة برواضي | الحلقة 35 مع الشاعرة والروائية:عائشة الطاهري


الهدف من السلسلة التعريف بشعراء مغاربة، وتسليط الضوء على مسيرتهم الإبداعية، وتقديم نموذج من شعرهم للقارئ.

الحلقة 35 مع الشاعرة والروائية:عائشة الطاهري.


السيرة الذاتية:


عائشة الطاهري:

• شاعرة وكاتبة مغربية ، من مواليد مدينة أبركان ومقيمة بمدينة تازة.

٠ خريجة جامعة محمد الأول بوجدة

٠ خريجة المدرسة العليا للأساتذة بفاس

• أستاذة لغة عربية بالسلك الثانوي التأهيلي

•تكتب الشعر الفصيح العمودي، وشعر التفعيلة والسرد 

ومن الإبداعات المطبوعة:

٠ ديوان "عزف على أثر"، منشورات " عبودة برانت" ( 2020)

٠ ديوان مشترك" قصائد العشق والوطن" (2022)

٠المشاركة في ديوان: ( عينية الوجع العربي) تنسيق الدكتور صالح الطائي من العراق(2021)

٠المشاركة في( موسوعة الشعر العربي النسائي المعاصر)، تنسيق الأستاذة فاطمة بوهراكة(2021)

٠ المشاركة في كتاب( مبدعات وأديبات من تازة) تنسيق سميرة الشعيبي(2019)

٠ المشاركة في كتاب" عزيزة يحضيه عمر ، امرأة بحجم الحلم"، تنسيق حسن بيريش"(2022)

٠رواية قيد الطبع" بين ريما وعيوني أغنية"


القصيدة:


بٓغدادُ  نٓزْفٌ بقلبٍ يٓكْتٓوي صرٓعا

ما بالُ دُنْياك تشكو الهمّٓ و الوجعا


و لأَهْلُ هَلْ غادروا الدّارَ التي سَكَنُوا أَمْ هَدَّهُمْ مَنْ طَغى في الأرْضِ وَابْتَدَعا


هٓوْلٌ أٓجٓفّٓ المِدادٓ و اجتبى عِبٓرا


                       فارْتٓدّٓ ضٓوْءُ صباحٍ زالٓ وانْقٓشٓعا


بغداد ، هل غادر السّٓعْدٌ الحمى عجلا


                   قٓدْ كنت عشقا وفخرا يزْدهي ولعا     

       

دارُ السَّلامِ اسْتَباحَ الْغُرْبُ حُرْمَتَها


                  و اسْتَرْخَصوا سُؤْدَداً في العُرْبِ قدْ لَمَعا


  أركان دِجْلَةَ كالحَيْرى تَنِزُّ أسى


                    وَ هْيَ التي ضاهَتِ البِحارَ مُنْتَجَعا


حتى الطيورُ استجابٓتْ للشّٓجى أسفا


                     إِذْ أٓنْشٓدٓتْ لٓحٔنٓ شٓدْوٍ بالأسى دٓمٓعا


اِسْتَوْقَفَ الْوُرْقَ حُزْنٌ في مرابعها


                   فاسترْسَلَتْ تَنْدِبُ الْحَظَّ الذي خَدَعا

 

ما زِلْت فِرْدٓوْسٓ شرقٍ يٓبْتغي أٓلقا


                          أنت المُوٓحِّدُ إِذْ تٓفٰرّٓقوا شيعا


يا أَهْلَ بَغدادَ طابَ العَيْشُ عِنْدَكُمُ (١)


                    عِلْمٌ وَ فَنٌّ مدى التاريخِ قَدْ لمعا


اَلصفحُ شيمتُكُمْ و السلمُ مقصٓدُكُمْ


                     كيفَ اسْتُبيحَتْ نُفوسٌ نَجْمُها سطعا!


قُدْ يا عريقا عراقا نسلُهُ دُرٓرٌ


                       تَرْبو عُراهُ  فتوصِلُ الذي انْقَطعا


فارْبٓأْ بِنٓفْسِكٓ أنْ ترتدّٓ منحرفاً


                       الدينُ للهِ ، سٓنّٓ الحقّٓ لا البِدٓعا


واسْلٓمْ مدى العمر  لا تسلوكٓ مكرمةٌ


                     أُهْديك قٓلبا نديًّا ليس مصطنعا




 

سلسلة: "شاعر وقصيدة" الجزء الثاني إعداد وتقديم: ذة أمنة برواضي | الحلقة 34 مع الشاعرة والزجالة والفاعلة الجمعوية: فاطمة رحموني.


سلسلة: "شاعر وقصيدة" الجزء الثاني إعداد وتقديم: ذة أمنة برواضي | الحلقة 34 مع الشاعرة والزجالة والفاعلة الجمعوية: فاطمة رحموني.


الهدف من السلسلة التعريف بشعراء مغاربة، وتسليط الضوء على مسيرتهم الإبداعية، وتقديم نموذج من شعرهم للقارئ.

الحلقة 34 مع الشاعرة والزجالة والفاعلة الجمعوية: فاطمة رحموني.

السيرة الذاتية:

الشاعرة: فاطمة رحموني من مدينة ورزازات.

خريجة كلية مراكش تخصص اللغة العربية.

فاعلة جمعوية، ورئيسة جمعية أمهات الأطفال في وضعية إعاقة.

شاركت في العديد من التظاهرات الثقافية.

حصلت على عدة تكريمات داخل الوطن وخارجه من خلال المشاركة عن بعد.

- لها ديوان بعنوان :(بطعم الجمر والثلج) 

- وقريبا سيصدر لها ديوان زجل ( مراية الحروف).


القصيدة:

تلك الحروف أهلي


كلما أشتقت إلى نفسي

أسقي عروقي

من رحيق همسي

لا أحكي أحلام ليلي

أمضي قدما لا أولي

أكون أنا ولا أحد غيري

مشاتل البوح

تنمو سنديانا على الجسد

بعتاد صبر ومدد

كل الحروف أهلي

 عشيرتي ...

من نفس فصيلتي..

إيجابيةبلون دمي

 بركانهامن حممي

جداولها من سنا

برد من علياء قممي

أدمنت لقاء ليلي

حين تخبو عزيمته

 بقبس من نور أرممه

نيزكا أخترقه

ماأسعدني حين أواعده

أترقبه... أتلقفه!!

كل ما في اللقاء

لواعج حلم سرمدي 

الصمت طبعه ومذهبه

لي في الكبرياء

خط رفيع لا أضيعه

تخاريف ولاعيب..

من عهد زيد وكليب

تاء تأنيث 

أضناها السكون

ارتجت فرائصها

تكتب على الورق

بمداد حبر احترق

حمله الطوفان  فلكا

يطفو زيتاوماغرق

لاتعاودني رغبةالكتابة لمن

انمحت من الذاكرة أرقامهم

 وتعذر برديئ الخط

فك طلاسم رسائلهم

 جربت أن آخذ 

من بعضي  عادة

وأصبح لنفسي

مصدر سعادة

وفيها متعة وزيادة



 

سلسلة: "شاعر وقصيدة" الجزء الثاني إعداد وتقديم: ذة أمنة برواضي | الحلقة 33 مع الشاعر: مشيشو عبدالواحد.


سلسلة: "شاعر وقصيدة" الجزء الثاني إعداد وتقديم: ذة أمنة برواضي | الحلقة 33 مع الشاعر: مشيشو عبدالواحد.


الهدف من السلسلة التعريف بشعراء مغاربة، وتسليط الضوء على مسيرتهم الإبداعية، وتقديم نموذج من شعرهم للقارئ.

الحلقة 33 مع الشاعر:

مشيشو عبدالواحد.

السيرة الذاتية:

الشاعر: مشيشو عبد الواحد من مواليد مدينة أصيلة 22/01/1962.

المهنة: مدير مؤسسة تعليمية عمومية بمديرية المضيق الفنيدق.

المستوى الدراسي : جامعي

- فاعل جمعوي باعتباره كاتب عام لجمعية أمي لاضطراب طيف التوحد والاضطرابات المشابهة بعمالة المضيق الفنيدق.

- حاليا رئيس شرفي للجمعية 

- عضو برابطة الشرفاء بعمالة المضيق الفنيدق

- أمين عام لجهة طنجة تطوان الحسيمة للمنتدى المغاربي للتعبئة الوطنيةوالدولية للحكم الداتي بالصحراء المغربية

- نائب الرئيس لجمعية النور للأعمال الإجتماعية والخيرية بمرتيل

الاهتمامات:

المطالعة،الرياضة ،الموسيقى،الشعر الزجل

- لديه قصائد متعددة تصل إلى 250 قصيدة.

الإصدارات :

- لديه ديوان سيرى النور قريبا بإذن الله تعالى.

- يكتب في عدة منابر وطنية ودولية

كما هو مثبث في صفحته الرسمية كالوري الأن، والجامعة العربية والدولية للثقافة والسلام .

- حاصل على دكتورة فخرية من أكاديمية الهزار للشعر العربي .

- حاصل على شهادة تاج الإبداع الأدبي لمجلة شط العرب للفنون الأدبية، وعدة شواهد من منابر أدبية متعددة .

- ينشر حاليا بالصالون الأدبي للسيدة الحرة بشفشاون.


القصيدة:

1

قطعة من زجاج

تعكس ملامحي

كلما تغيرت

تجاعيد وجهي /

  تباغتني 

كلمات وأنا زاهد

في بيتي /

أتصبب عرقا

خجلا من نفسي..../

أعشق الحروف

بجنون ..

أرص بها لساني 

كقطعة قطن، 

حين تسقط

فوق جرح 

لترتوي .../

 تعانقني بلطف .. 

أخشى من نفسي 

فأحضنها برفق

فوق صدري ،

حتى لا تضيع مني

 في عجل،

أوتسقط أرضا

 فتنكسر.../

ضعيف أنا

حين أسجن في 

قصور شامخة

للعبر .. 

يضعف صبري 

وكبريائي /

لم أعد ملك لنفسي،

أرضي غيري ،

وغيري لا يرضيني /

فرغم ألم الدهر 

أسهر الليالي

أناجي النجوم

 في صمت /

 أنحني للأماني ،

قد  يطل بلبلا يوما!!!

ليرقص مع الفجر 

يطرب العاشقين

وينشد للأهالي ....../

                                 عشق حرف....

                            2

في جنون ،

يعانق موج

 البحر !

يداعب نفحات

 ...ملح الماء !

ممزوج برائحة 

الموت !

وسط قارب 

من ورق /

تهب نسماته ..

من ديار المهجر !

مقالات جفت فوق 

شواطئ من حجر !

قلوب رجت في

 صدور أمهات

 حطمها القدر/

كثر الكلام !!!

،تكسىرت الأحلام ،

في سراب الأشعار !

صراخ طال بين الأبيات

 ألم في أحضان العبر 

على مرر.../

 كم أعشق خفة

 الظبية ...!!!

حين ترقص،

 ،تغني،

تداعب مكر....

.. النمور!

  تتعانق الجبال....

....... والسهول

فتتمرأشجار التين،

 والعنب والثمور!

تنشرح القلوب،

تطل شمس النهار ..

،تنير الطرق ، تكسر

حواجز ،تزين

... ممرات ..

معابر ، بعطر 

الخزامى ..

والورود...../


                              شدرات أمل ...






 سلسلة: "شاعر وقصيدة" الجزء الثاني إعداد وتقديم: ذة أمنة برواضي | الحلقة 32 مع الشاعر: عبد الواحد خمخم


سلسلة: "شاعر وقصيدة" الجزء الثاني إعداد وتقديم: ذة أمنة برواضي | الحلقة 32 مع الشاعر: عبد الواحد خمخم


الهدف من السلسلة التعريف بشعراء مغاربة، وتسليط الضوء على مسيرتهم الإبداعية، وتقديم نموذج من شعرهم للقارئ.

الحلقة 32 مع الشاعر: عبد الواحد خمخم.

السيرة الذاتية:


عبدالواحد خمخم

من مواليد 1963 م ببني بويفرور أزغنغان الناظور .

تعلم الكتابة والقراءة في مسجد ( لمسيد ) إعلاطا .. ثم بمدرسة الأم بأزغنغان  .. لم يسعفه الحظ أن يلج  أبواب مدارس الإعدادي والثانوي .. بل تعلم في مدرسة تابعة لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.. كما تأطر في عالم حزب من الأحزاب السياسية بالناظور ، وهو كموظف بالتفتيشية الإقليمة لذاك الحزب مع سياسيين كبار وشخصيات وطنية.

- تاجر المهنة.

- رئيس مجلس منتدى مملكة القلم

- ممثل المجلس الأعلى للإعلام الفلسطيني بالمملكة المغربية

- عضو في جمعية أصدقاء الحسين القمري للثقافة والفنون 

- عضو بدفي جمعية إين أمازيغ للثقافة والتنمية المستدامة .

- عضو سابق في رابطة الكتاب الشباب بالريف.

- مراسل صحفي بالجريدة الإلكترونية بالياسيني نيوز

- له أكثر من ( 300 ) قصيدة في الشعر الفصيح 

لم يصدر له ديوان بعد لأسباب خاصة.

له بعض شهادات دكتورة فخرية من المجلس الأعلى للإعلام الفلسطيني التي نالها بعد نشر خمسة عشرة قصيدة، وهي بمثابة مباراة  شارك فيها شعراء من كل أقطار العالم العربي والدولي.

- دكتورة فخرية من منتديات لطفي الياسيني.


القصيدة:


أبكيك مدينتي

"""""""""""""

أبكيك مدينتي وأنت ساكنة قلبي الجريح 

وأصرخك في كل العالم وأنت دمي المليح 

لك روحي وجسدي بشهادة التاريخ 

نور عيني لا يبصر إلاّ جمالك وأصلك العريق 

أنت حقا للصمود كونا 

وللأصل أرضا ومجدا 

كنت للعز ولا زِلت ولا نَسْفاً

صدى صوتك يُرهق الأعداء

يجعلهم يستغشون ثيابهم ٧

ويُزعزع كيان قلوبَهم 

ويُرسلهم إلى أسفل سافلين 

ويلعنهم على لسان العالمين 

أبناؤك لازالوا على قيد الحياة 

رغما عن البحر والعدوان 

من أجلك جاهدوا بالغال والنفيس

غادروك لئلا ينزلق عهدك 

لم تخرج أرواحهم يوما من حوضك 

لشأنك وهبوا حياتهم 

لأصلك ضحّوا بأبنائهم 

ريفك يُزعزع المعتدين ويُرهبهم ÷

شموخ رجالك يُفقد المتربصين كيدهم 

أبناؤك يصدّون كل مغتصب أراد بك سوء

أو كاد لك كيــــــدا 

نحن هنا لتعيشين وأنت للصمود عزّاً

والشباب من أجل نخوتك للبحر قهرا 

حبك لا يبيد ويبقى لحماك جندا ض

وحسّك لا يحيد ويحيى لوقرك رُعبا 

سياسة المتخاذلين غدرا نصعُقُهُ

وخيانة المتحايلين شوكا نحصُدُهُ

مناجلنا لا تزال تُخيف رؤوس الشياطين 

وتقطع جذور شجرة الزّقُّوم 

وتأبى إلا أن تُعاهدك بالنصر المبين الدّيموم 

معالمك حصينة بقائمة القائمين 

ومساجدك عامرة بدعاء الصائمين 

لا تكترثي وأرضك خصبة تٌنبت الأمجاد الصادقين 

وعيشي وأنت عالية القامة تحت عرش رب العالمين 

أنت إسم على مُسمّى وعيونك تسُرُّ الناظرين 

فهنيئا لك النصر في الأولين والآخرين 

تاريخك يُذكر عند الشهداء في أعلى عِلِّيِّين 

ويُحَاسِب كل معتد أثيم 

عُتُلٍّ بعد ذلك زنيم 

يوم الدين والحق المبين 

وأنت من الفائزين عند سِدرة المنتهى مع الحبيب على اليمين .




 

سلسلة: "شاعر وقصيدة" الجزء الثاني إعداد وتقديم: ذة أمنة برواضي | الحلقة 31 مع الشاعر: حبيب علال.


سلسلة: "شاعر وقصيدة" الجزء الثاني إعداد وتقديم: ذة أمنة برواضي | الحلقة 31 مع الشاعر: حبيب علال.


الهدف من السلسلة التعريف بشعراء مغاربة، وتسليط الضوء على مسيرتهم الإبداعية، وتقديم نموذج من شعرهم للقارئ.

الحلقة 31 مع الشاعر: حبيب علال.


السيرة الذاتية:

الشاعر حبيبي علال 

*أستاذ اللغة العربية.

*سليل أسرة متواضعة تتموقع بين تخوم الأطلس وهضاب الفوسفاط"بجعد".

* تابع دراسته الابتدائية بحاضرة أبي الجعد، فثانويا بالرباط، وجامعيا بمراكش وبني ملال وتكوينا تربويا بطنجة.

* تابع دراسته الجامعية أدب عربي بجامعة القاضي عياض بمراكش.

* وفي الدراسات الإسلامية بجامعة السلطان مولاي سليمان ببني ملال.

*عاشق للجمال المبدع في شتى تجلياته.

يحبو على الدوام لا يرجو توقفا في محراب الشعر، هاو يتوارى بعيدا عن أن يسمى شاعرا فمحراب الشعر له قداسته.....

*يعد مشروع ديوان لازال شتاتا يفوق الثلاثين قصيدة، نشر أغلبها بمنتديات إلكترونية، وورقية وطنيا وعربيا..

*عضو بعديد من المجلات والمواقع :

_حدائق الإبداع والمبدعين العرب./المغربية

_جريدة le point 24/اسبانيا.

_كاريزما أدبية/الجزائرية.

_شواطئ الشعر الفصيح../السورية.

*مستشار بشعبة القصيدة النثرية /موقع "بلا حدود"/المصرية..وغيرها من المنتديات..


القصيدة:


"ليتني هجرت هذا الظمأ" 

وِجْهاتي فَلاتي 

 لا أربعةُُ

 توحدت 

بانشطار ذاتي 

وحِبرِ دَواتي

 كيف أجمَعُ شتاتَ بوصلةٍ

 أَنْهَكَها الصَّدْعُ 

 لاتَقْبَلُ التَّرميم 

وهاذي الأسامي

 أمامي

 أَجَّجَتْ حَرورَ تَوْقي

 شحَدتْ سِهامي 

 أغرقتني في كَمين

 ليتني فهِمتُ 

أنَّ الفراغَ رَاغَ 

حيثُ أتاني

 بِتيهٍ سَمين

 ليتني أخذتُ

 مِن مِشكاةِ تَبَصُّرٍ 

قَبَسَ تَفَكُّرٍ 

وانصرفتُ 

أَهُشُّ به

 على عَناءِ  السِّنين

 ليتني هجرتُ هذا الظَّمَأ 

واكتفيتُ

 بِزَخِّ رُضابٍ

 يُنعشُ لَهَفَ الحنين

 وهذا التَّلَفُ

  الَّلهَفُ

  يهواني

 دَثَّرَني على الدَّوام 

كم لَفَّني 

وزَفَّني

 الى مُقامي

 وهُيامي

 أنيناً يُلجِمُني

 يُتْخِمُني

 غَمْراً من مَلامٍ

 عَصْفَ حَميم




 

سلسلة: "شاعر وقصيدة" الجزء الثاني إعداد وتقديم: ذة أمنة برواضي | الحلقة 30 مع الشاعرة والزجالة غزلان شرفي


سلسلة: "شاعر وقصيدة" الجزء الثاني إعداد وتقديم: ذة أمنة برواضي | الحلقة 30 مع الشاعرة والزجالة غزلان شرفي


الهدف من السلسلة التعريف بشعراء مغاربة، وتسليط الضوء على مسيرتهم الإبداعية، وتقديم نموذج من شعرهم للقارئ.

الحلقة 30 مع الشاعرة والزجالة غزلان شرفي.


السيرة الذاتية:

غزلان شرفي من  مواليد برج الأسد، بمدينة  تازة  المغربية، بينما تعود الأصول  إلى  مدينة  بني  ملال..

أم  لثلاث  بنات، كبراهن  تبلغ من العمر 22 سنة، وصغراهن 12سنة.

حاصلة  على  شهادة  البكالوريا، تخصص آداب  عصرية  بميزة  حسن سنة 1995..(في طليعة الدفعة)

حاصلة  على الإجازة في  الفلسفة، تخصص علم النفس بميزة حسن، سنة 2004

اجتازت بنجاح  الفصل الأول من  ماستر( فلسفة  التواصل في  الفكر الغربي المعاصر)، ولم يكتب لها نيل  الشهادة، لظروف عائلية...

خريجة  مركز تكوين  المعلمين والمعلمات بمدينة  صفرو  سنة  1997(في طليعة الدفعة)

أستاذة  التعليم  الابتدائي، ومشرفة  على  نادي تحدي القراءة  العربي بالمؤسسة  التي تعمل  بها..

مشاركة في دواوين إلكترونية وورقية بمعية شعراء من العالم العربي من إصدار منتديات فيسبوكية.

فائزة بمراتب متقدمة في مسابقات القصة القصيرة من تنظيم منتديات ومجلات فيسبوكية متعددة.

لها مجموعة قصصية في طور الطبع.

بصدد التهييء لديوانها الشعري الأول. 

مسؤولة بنادي الإبداع الأدبي بالألوان ، ورابطة الكتاب العرب على الفيس بوك.

عضو بالمركز الدولي للثقافة والعلم الكائن بالعاصمة العلمية فاس (مسؤولة بواحة الأدب العربي). 

عاشقة  للكلمة الجميلة(  شعرا ونثرا)، ومولعة  بالقراءة  منذ نعومة  الأظافر، ورغم كثرة  المسؤوليات، لا يكاد يمر  يومها دون قراءة  ولو صفحات  مما أبدعه  الفكر الإنساني(عادة يومية ).


القصيدة:


*لا تستغرب*


لا تتحير ولا تستغربْ

ماكنت أهوى الصخبْ

ولا أميل لكثرة العتٓبْ

رغم اتّسامِ قلبي 

بالشغب

يشاكسُ

يمازح

يُقبل

يُدبِر

وحين يتغير

فحتما هناك سبب


لا تستغرب

شرقية أنا حتى النخاع

يمتد للصحراء

بيٓ النسب

كلما ظننتٓ 

أنك سيطرتٓ

وجدتٓ نفسك 

في سراب 

طال بك فيه الأمد


لا تستغرب

دماء النخوة 

تجري بعروقي

وتُسكٓب فيها سٓكْب(ا)

تروي عطش حنيني 

تُحيي ما أفسدهُ الجدب

تبث في الجسم طاقة

تشحذ فيه الهمة

لمقاومة صروف الدهر

فلا تتحير 

ولا تستغرب


ما كان قناعا ارتديته

ذات يوم 

كي أبدوٓ بذاك الضعف

ولكن .....

هو حكم القلب

ولا رادّ لما قرره

وفرضه علي فرض(ا)






فدوى روحانا.. العزف على أبجدية الضوء | بقلم الكاتب الصحافي خالد جهاد 


فدوى روحانا.. العزف على أبجدية الضوء | بقلم الكاتب الصحافي خالد جهاد



 بداخل كل فنانٍ حقيقي ماردٌ يسكن في أعماقه، يضيء بزيت أحاسيسه قناديل الشغف المشتعل في عينيه، متأملاً فيما حوله، باحثاً عن جمال المشهد ومعنى الحياة والروح التي تسكن في كل ما لا نفهم لغته كبشر ويتحدث خارج أبجدياتنا، ليقدم له ترجمةً نابضة من خلال الفن الذي يعتنقه ويؤمن بأنه طريقته المثلى في نقل رؤيته إلى الناس وإيصال صوته ورسائله عبر خلق عوالم جديدة تضج بالمشاعر من قلب عوالم تدور في فلك الصمت.. الصمت المفتوح على الكثير من الإحتمالات والذي تحول إلى حالاتٍ مرئية مع عدسة المصورة الفلسطينية فدوى روحانا..


فهي صاحبة تجربةٍ متميزة حققت قفزاتٍ نوعية وفي فتراتٍ متقاربة خلال سنواتٍ من العمل الإنساني والوطني والنشاط الفني الدؤوب، تركت فيه الصورة بمعناها البسيط لتعمل عليها بمعانيها المركبة والمعقدة وتبحث في أبعادها وتستنطق كل ما توثقه عدستها لتخلق حالةً وجدانية لم تكن لتظهر للمشاهد أو يعيها المتلقي دون أن تلتقطها روح الفنانة قبل عدستها، فإحساسها بالمسؤولية وإيمانها بالقيمة التي تقدمها إلى جانب حساسية العين ورهافة الشعور التي تمتلكها تجاه أي مشهد وحتى تجاه كلماتها وخطواتها ومواقفها يضعها في خانة الفنانة المثقفة والموهوبة التي تحترم دورها ورسالتها وتحترم المتابع لأعمالها، والذي بنت معه جسراً من الثقة المتراكمة عبر سنواتٍ من الأعمال التي نجحت في تحقيق صدىً أوسع بكثير من حدود فلسطين المحتلة بإتجاه الدول العربية والمشاركة في العديد من المعارض الفنية كصاحبة تجربة وحتى كعضو لجنة تحكيم في معارض دولية..


وتمتلك فدوى روحانا أكثر من وجه تماماً كما تمتلك أكثر من روح، ففدوى تملك موهبةً متميزة في الكتابة لا تقل جمالاً وسحراً عن موهبتها في التصوير، ونجد هذا التعدد الذي يتكامل مع بعضه البعض حاضراً في أعمالها حيث نجد رقة ما تكتبه منعكساً في لقطاتها الفنية المميزة، ونجد قدرتها على تصوير المشهد من خلال نصٍ قصير مكثف ومحمل بالصور الشعرية والإنسانية، كما نرى أنها تعطي لكل حالةٍ حقها بحيث لا يطغى عنصرٌ على الآخر وإن اشتركت جميعها في إبراز مشاعر الغربة والبؤس والوحدة والتيه والبحث عن طريقٍ ما للإنعتاق من الإحتلال الذي خلق كل هذه المشاعر المؤلمة والتي حرصت فدوى روحانا على نقلها بأمانة واعطائها حقها في التنفيس عن حزنها وغضبها، فالوجوه عاملٌ أساسي وهام في مختلف أعمالها حيث تقضي وقتاً طويلاً في رصد الإنفعالات وردات الفعل بتدرجاتها وتنوعها بين مختلف المراحل العمرية والخلفيات الدينية والثقافية والإجتماعية ليس فقط للمواطن الفلسطيني، بل تشمل أيضاً وجوه الحجاج والزائرين في مدينتي القدس وبيت لحم حيث توثق الدهشة التي ترتسم على ملامحهم في حضرة الأماكن المقدسة، وأيضاً خلال تواجدهم في شوارع وأحياء المدن الفلسطينية والتي يرون فيها عن قرب حياة الفلسطينيين بشكلٍ مباشر، تلك الحياة التي يتفاجأ البعض فيها أنهم على قيد الحياة لكنهم يتخبطون خلف الوجوه والأزمنة والأقنعة والحالات في أيامٍ مفروشة بالأشواك لها طعم الحصرم ولون الرماد..


كما نلاحظ هالةً من القدسية تحيط بالأرض والصحراء والطبيعة وحالاتٍ من الإنصهار والذوبان فيما بينها، ربما لأنها عرابة الأحزان وشاهدةٌ على الزمان في وقتٍ رحل فيه الكثيرون ممن عاشوا عليها وانعجنوا بأجزائها وأصبحت رائحتها ملاصقةً لجلدهم، فنرى هذا التداخل المدروس بين اللقطات بشكلٍ فني مفعم بالإحساس وتذوب عنده حدود وفوارق الزمان والمكان، وتتجند فيه كافة العناصر لإستحضار الحالة الفلسطينية بكل ما فيها وبعيداً عن أي افتعال، وهو ما يكتمل بحضور البيوت والقرى الخالية التي هُجِّرَ منها أهلها فهجرتها الحياة من بعدهم وظلت تحكي حكاياتهم لليل والريح، تحكي عن ضحكاتٍ غائبة، عن أفراحٍ وأغنيات وأطفالٍ كثر كانوا يزينون هذه الأرض التي تأبى النسيان ولا زالت تحكي بلغتها التي خيم الصمت على حروفها..


وبالتأكيد فإن مسيرة الفنانة والمصورة الفلسطينية فدوى روحانا تستحق أن يتم التوقف عندها للإضاءة على العديد من المحطات الهامة فيها، وعلى اختلاف تجربتها وطريقة عرضها للقضية الفلسطينية في إطار إنساني وفني يتمتع بالمصداقية والشفافية والرقي، خاصةً وأن السنوات تزيدها نضجاً وألقاً وتجعلها أكثر تمكناً من أدواتها ورسالتها وتعزز رؤيتها ومكانتها التي صنعتها لنفسها وصنعت من خلالها شكلاً وأسلوباً وخطاً يميزها كفنانة تجيد توجيه الضوء لإمتلاكها ذلك الحس الذي يجيد العزف على أبجديته والتعامل معه بحرفية وإقتدار..


خالد جهاد..


فدوى روحانا.. العزف على أبجدية الضوء | بقلم الكاتب الصحافي خالد جهاد

فدوى روحانا.. العزف على أبجدية الضوء | بقلم الكاتب الصحافي خالد جهاد

فدوى روحانا.. العزف على أبجدية الضوء | بقلم الكاتب الصحافي خالد جهاد

فدوى روحانا.. العزف على أبجدية الضوء | بقلم الكاتب الصحافي خالد جهاد

فدوى روحانا.. العزف على أبجدية الضوء | بقلم الكاتب الصحافي خالد جهاد

فدوى روحانا.. العزف على أبجدية الضوء | بقلم الكاتب الصحافي خالد جهاد

فدوى روحانا.. العزف على أبجدية الضوء | بقلم الكاتب الصحافي خالد جهاد

فدوى روحانا.. العزف على أبجدية الضوء | بقلم الكاتب الصحافي خالد جهاد

فدوى روحانا.. العزف على أبجدية الضوء | بقلم الكاتب الصحافي خالد جهاد

فدوى روحانا.. العزف على أبجدية الضوء | بقلم الكاتب الصحافي خالد جهاد

فدوى روحانا.. العزف على أبجدية الضوء | بقلم الكاتب الصحافي خالد جهاد

فدوى روحانا.. العزف على أبجدية الضوء | بقلم الكاتب الصحافي خالد جهاد

فدوى روحانا.. العزف على أبجدية الضوء | بقلم الكاتب الصحافي خالد جهاد

فدوى روحانا.. العزف على أبجدية الضوء | بقلم الكاتب الصحافي خالد جهاد

فدوى روحانا.. العزف على أبجدية الضوء | بقلم الكاتب الصحافي خالد جهاد

فدوى روحانا.. العزف على أبجدية الضوء | بقلم الكاتب الصحافي خالد جهاد

فدوى روحانا.. العزف على أبجدية الضوء | بقلم الكاتب الصحافي خالد جهاد

فدوى روحانا.. العزف على أبجدية الضوء | بقلم الكاتب الصحافي خالد جهاد

فدوى روحانا.. العزف على أبجدية الضوء | بقلم الكاتب الصحافي خالد جهاد

فدوى روحانا.. العزف على أبجدية الضوء | بقلم الكاتب الصحافي خالد جهاد




فدوى روحانا.. العزف على أبجدية الضوء | بقلم الكاتب الصحافي خالد جهاد
فدوى روحانا 


فدوى روحانا.. العزف على أبجدية الضوء | بقلم الكاتب الصحافي خالد جهاد
خالد جهاد